افتتاح غاليري أليسار للفنون التشكيلية بدمشق

25 تشرين الأول 2011

بحضور الدكتور رياض عصمت - وزير الثقافة - افتتح مساء الأحد 23 تشرين الأول 2011، «غاليري أليسار» بدمشق، وذلك بحضور نخبة من رجالات الفكر والثقافة ورواد التشكيل السوري المعاصر إضافةً لجيل من شباب التشكيل السوري.


الموسيقي إبان الزركلي
في حفل افتتاح غاليري أليسار

قدم حفل الافتتاح معرضاً جماعياً لأسماء تشكيلية ونحتية تٌعتبر من الأسماء الفاعلة في المشهد التشكيلي السوري المعاصر، حيث أفردت جدران «غاليري أليسار» مساحاتها لأعمال كل من عبد الله مراد، عاصم الباشا، عبد القادر عزوز، إدوار شهدا، كرم معتوق، غسان النعنع. وعلى أنغام الفنان والموسيقي أبان الزركلي الذي قدم مقطوعات موسيقية على آلة الكمان كانت جولتنا بين أعمال التشكيليين المشاركين، حيث قدم كل تشكيلي أربعة أعمال اختلفت في مضامينها ومساربها اللونية الخاصة.

التشكيلي مصطفى علي في افتتاح غاليري أليسار بدمشق

افتتاح صالة عرض جديدة هو انعكاس حقيقي لما وصل إليه التشكيلي السوري من ألق وشهرة عالمية - هذا هو الحديث الأبرز الذي تناوله معظم الحاضرين، معتبرين أن افتتاح «غاليري أليسار» بمثابة دعم جديد لجميع التشكيليين السوريين على اختلاف توجهاتهم الفكرية والتعبيرية، ومتنفس لعشاق الحكاية اللونية ومدونيها، وخاصة من الشباب التشكيلي، عساهم في المستقبل القريب أن يجدوا على جدرانها الحجرية ملاذاً إضافياً لسرد آلامهم وأمالهم وبعضاً من عشقٍ ووجعٍ رُسم بريشةٍ من لون.

التشكيلي أكثم عبد الحميد و
السيد ميشيل تادروس صاحب غاليري أليسار

«اكتشف سورية» تابع حفل الافتتاح والتقى السيد ميشيل تادروس صاحب غاليري أليسار وعن دور الغاليري في دعم الحراك التشكيلي يقول: «سندعم من خلال هذا المشروع حركة التشكيل السوري برواده وشبابه وخاصة لما وصلوا إليه من سمعة طيبة حول العالم، فهؤلاء الفنانين قدموا سورية في المحافل الدولية بأرقى شكل عرفته الحضارة الإنسانية، وهذا يعود للإرث الحضاري الذي توارثه السوريون من حضاراتهم المتعاقبة والمتتالية».

وعن رأيه في الحراك التشكيلي الذي عاد بقوة بعد فترة هدوء نسبية شهدتها البلاد، يجيب السيد ميشيل تادروس قائلاً: «الحياة مستمرة ولن نتوقف رغم جميع الأوضاع التي تسيطر على المنطقة العربية وخاصة سورية، فدورنا الحقيقي بدأ الآن كداعمين لهذه الأرض التي قدمت لنا الكثير وسنبقى مساندين لسوريتنا بكافة نواحي الحياة، وخاصة في مجال الفن التشكيلي برواده وشبابه على اختلاف توجهاتهم وخاصة لمن يحمل رسالة فكرية وإنسانية خاصة به».

الدكتور حيدر يازجي
رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين

من جهته يقول الدكتور حيدر يازجي - رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين: «افتتاح صالة عرض جديدة يعكس بشكل مباشر حقيقة الذائقة البصرية والتشكيلية التي يتمتع بها المجتمع السوري، ووعيه الكبير لأهمية العمل التشكيلي السوري الذي وصل لمرتبة عالمية بفضل مبدعينا من الرواد والشباب، لذا فإن افتتاح غاليري جديد بمثابة نافذة يطل من خلالها التشكيلي على جمهور سوري يتميز بفضوله التشكيلي على اختلاف ثقافته ومعارفه».

وعن دور وزارة الثقافة واتحاد الفنانين التشكيليين في دعم افتتاح صالات عرض تُعني بالتشكيلي يضيف الدكتور يازجي: «أنا مع جميع الجهود الرامية إلى افتتاح صالات عرض جديدة في جميع أنحاء سورية والتي تساهم بدورها في ارتقاء الفن التشكيلي وما إلى ذلك من دعم مباشر للشباب على وجه الخصوص».

وعن دور صالات العرض التشكيلية ومساهمتها في الارتقاء بالفن التشكيلي يقول التشكيلي غسان النعنع: «الارتقاء بالفن التشكيلي لا يكمن فقط بكثرة صالات العرض، بل يتوقف على سياسة وبرامج صالات العرض الجيدة، وباستقطابها لأهم الأعمال التشكيلية، وعلى صاحب أي غاليري البحث عن روح الثقافة والفكر والإبداع في العمل الفني».

يذكر أن المعرض مستمر لغاية 6 تشرين الثاني 2011، في غاليري أليسار الواقع في شارع العابد بدمشق.


مازن عباس - دمشق

اكتشف سورية

Share/Bookmark

مواضيع ذات صلة:
صور الخبر

من أجواء افتتاح «غاليري أليسار» للفنون التشكيلية في دمشق

من أجواء افتتاح «غاليري أليسار» للفنون التشكيلية في دمشق

من أجواء افتتاح «غاليري أليسار» للفنون التشكيلية في دمشق

بقية الصور..

اسمك

الدولة

التعليق

zave:

اهنئ غاليري أليسار على أفتتاح مقرها في دمشق واتمنا ان يكون فعلهم مثل اقوالهم .. لانه نحن الفنانيين الشباب وانا احدهم لم نلقا الى الان اذنا صاغية في دمشق .. ولكن اعمالي تلقا كل الاحترام والاهتمام خارج سوريا .. لان هناك الكثير من الذين يتكلمون عن الفنانيين الشباب ودعمهم لهم من اصحاب الغاليريات وما اكثرها في دمشق لكن يبقا كلامهم **** لهاؤلاء .. وعندما تلتقي احدهم كانك تلتقي أحد اولياء الامر ..هو ألامر وهو الناهي ....لكن أقول لهم ليس هكذا تورد الابل...

syr