ناظم الجعفري.. رحيل بعد خمسين عاماً من العزلة..

رحل ناظم الجعفري، بصمت، كما عاش بصمت وبعزلة، بعيداً عن الإعلام وصخبه، وبهرجات المعارض وألقها، كرس عزلته لرسم دمشق معشوقته حتى باتت الحارات العتيقة والأزقة القديمة جزءاً منه ومن كينونته ومن إبداعه الذي كرسه لمدينته المعشوقة دمشق.

اخر اللوحات

اللوحات الاكثر مشاهدة