دراسات في الفن التشكيلي

الفنان التشكيلي نزار صابور في خان أسعد باشا يعرض خلاصة دهشته البصرية وجملة مشاعر وقيم نبيلة

«ست سنوات» .. عنوان المعرض الذي يقيمه الفنان نزار صابور في بهو خان أسعد باشا بدمشق القديمة والمستمر هناك حتى بدايات العام القادم، محتوياً بحدود 120 لوحة بمقاسات وتقنيات مختلفة، هي نتاج الفنان خلال الست سنوات المنصرمة من عمر الأزمة التي مازلنا نعيشها في سورية ..

عندما تتحول اللوحة إلى رأي أو مقترح جمالي جديد بما تعكسه من مشاعر متناقضة

ريما سلمون الفنانة التشكيلية التي أرادت أن تقدم ذاتها الفنية كما في كل مرة تعرض فيها لمرحلة من تجربتها في التصوير، وهي هكذا دائماً من غير رتوش، لكن في هذا المعرض «وجوه» المتمايز بتقنيته، فكانت أن قدّمت تلك الذات بشفافية قلّ نظيرها...

مروان قصاب باشي.. رحيل مفجع.. قد يضفي على اللون بعض العتمة

مروان قصّاب باشي أخيراً يلحق بصديقه عبد الرحمن منيف، هي حالة رحيل إلى حيث لا رجعة .. وموت ..؟ أم هو احتفاء بالحياة ..؟ وبالأحياء الذين لا يموتون ..؟ هذه السطور هي محاولة لإحياء الذاكرة، ما بين اشتعال اللون في مربعات ..

إضاءات| سعد القاسم... ما بعد البدايات

في عمود الأسبوع الماضي، جرى الحديث عن بدايات الفن التشكيلي السوري بمفهومه المعاصر، والتي تزامنت مع دعوات التحرر من الهيمنة الأجنبية، ومحاولات الاستفادة من التجارب الفنية القائمة حينذاك في الغرب الأوروبي.

إلى أي مدى يمكن أن يعكس معرض الخريف السنوي 2014 مستوى اداء الحركة التشكيلية السورية اليوم؟

تقصدّت أن يكون عنوان المداخلة سؤالاً .. يشبه افتراضاً بحسن النية، لأن الكتابة حول معرض «الخريف» السنوي لهذا العام 2014 تشبه المراوحة بالمكان، وقد لا يستطيع أي متابع أن يضيف شيئاً لما قيل..

هل أصبح الفن التشكيلي «بريستيج»؟!

كان لهذه السياسة الثقافية- الاقتصادية أثرها المباشر على سوق الأعمال الفنية السورية. ففي تلك الفترة التي شهدت افتتاح الكثير من صالات العرض الخاصة ومحال بيع الأعمال الفنية، مثَل المبلغ الذي تدفعه وزارة الثقافة..

غازي الخالدي رسم بإحساسه وقلبه.. فارس أصيل في الفن التشكيلي ونقده

فنان تشكيلي سوري تخطت شهرته الحدود، فوصل إلى العالمية، وله مكانه البارز على الساحة الفنية التشكيلية، واليوم هو غائب وفي الوقت نفسه حاضر بإبداعاته التي رسمها بقلبه وبإحساسه الأمر الذي ميّزه عن غيره من الفنانين..

لؤي كيالي.. فنان الحزن النبيل ورسام الألم الصامت..

وصف بالعديد من الصفات إذ قالوا عنه بأنه فنان الحزن النبيل، ورسام الألم الصامت، ومبدع الجمال الحزين الهادئ الذي يريح النفوس المتعبة.

فنا الرسم والنحت.. علاقة جدلية بين التشابه والاختلاف

بين الريشة والإزميل قصة فن وحكاية إبداع تتجسد بلوحات رسم ومجسمات نحت تطرح جدلية العلاقة بين النحت والفن التشكيلي التي يراها بعض الفنانين الشباب علاقة متشابهة تحت مسمى الفن بينما يرى آخرون أن لكل منهما صفاته وميزاته الخاصة.

بين الفانتازيا البصرية الخفيفة والموروث الشعبي البصري

ما بين تجليات الفنان بطرس المعري في أوقات فراغه والحكايات الشعبية التي يركـّز فيها على الحميمي من الأمكنة المنسية في خبايا الذاكرة البصرية وما تضمّ من تفاصيل تبدو مدهشة اليوم، مستحضراً جمالياتها التي تعكس ثقافة ذلك الزمان و المكان ومدى انسجامها مع متطلبات العصر اليوم لتبدو في لوحات الفنان


الإنتقال إلى الصفحة:
1 2 3 4 5 6 7 التالي >
الصفحة الأخيرة >>