دراسات في الفن التشكيلي

شرح لوحة

لقد اخترنا بعض الأمثلة لنبيّن أن المحتوى أكثر أهمية بكثير من الموضوع أو الفكرة الرئيسية، وإنه، مهما كان اختيار الموضوع هاماً، فإن محتوى الأثر الفني هو أقل تحديداً بما يصور من الطريقة التي يعتمدها، وإن الفنان، بوعي منه أو بغير وعي،

نزع الأنسنة

إن نزع الأنسنة La déshumanisation بمختلف أشكاله، هو عنصر آخر من عناصر الفن البورجوازي الحديث. والقول بأن مثل هذا الفن هو معادٍ للإنسانية، لا ينتج البتة عن فكرة ماركسية مسبقة؛ إن نظريي الفن، الذين هم على نقيض الماركسية،

المجتمع

إن مسألة الشكل والمحتوى في الواقع الاجتماعي، بالرغم من أنها تطرح على مستوى مختلف، وضمن ظروف أكثر تعقيداً مما تطرح في الطبيعة العضوية أو اللاعضوية، إلا أنها ذاتها بشكل أساسي. إن محتوى المجتمع، إنما هو إنتاج الحياة

أصول الفن

يكاد الفن أن يكون قديماً قدم الانسان، فهو شكل من أشكال العمل، والعمل هو نشاط خاص بالجنس البشري. وقد حدد ماركس العمل بهذه العبارات: "عملية العمل...، النشاط الذي هدفه... جعل

العدمية

إن نيتشه الذي فهم الانحطاط أكثر مما فهمه سواه، قد عرف في العدمية –Le nihilisme- أحد أهم سماته. وقد أعلن "صعود العدمية" بقوله: "كل ثقافتنا الأوروبية تتجه منذ زمن طويل، بحدة عنيفة تتزايد من جيل لآخر، نحو ضرب من ضروب الكارثة؛

الهروب خارج المجتمع

إن تجريد الفن والأدب من النزعة الاجتماعية يخلق الحافز المتردد باستمرار إلى الهروب: الهروب خارج المجتمع المعتبر كأنه كارثة، من أجل بلوغ حالة مزعومة، حالة وجود "خالص"، أو "عار". وعندما رددت جرترود شتاين قولها: "إن الوردة هي وردة، هي وردة، هي وردة" كما تردد تعويذة سحرية ورتيبة، كان المقصود بالتحديد هو:

المجتمع والأسلوب

لقد حاولت، بإيجاز كلي، أن أبيّن بواسطة مثال، كيف تظهر مجموعة مواضيع جديدة، وأشكال تعبير جديدة، وأسلوب جديد، في أعقاب التبدلات التي تطرأ على المحتوى الاجتماعي، ولكنني على وعي تام من أنني مضطر إلى تبسيط الموضوع كثيراً.

وظيفة الفن

"لا غنى عن الشعر؛ وحبَّذا لو عرفت لأي شيء هو كذلك!". بهذه العبارة الوجيزة الرائعة والمنطوية على مفارقة، عبَّر جان كوكتو عن طابع الفن الضروري، وأشار في الوقت نفسه إلى الحيرة التي تهيمن على الدور الذي يلعبه في تاريخ العالم البورجوازي المعاصر.

البلوريات

من المعلوم أن البلّوريّات تملك الشكل الأكمل في الطبيعة المعدنية كلها. وعندما ننظر إلى هذه التشكيلات المذهلة التنظيم، الرائعة الشفافية، وعندما نتأمل دقة فتنتها، وجمالها الصارم، يمكننا بالتأكيد، التوصل إلى التفكير بأن المادة المعدنية

الرمزية والصوفية

إن الانتقال من الحركة الطبيعية إلى الرمزية والصوفية Symbolisme et mysticisme، كانت له أسباب اجتماعية، ولكنه كان محدداً أيضاً بمناهج الحركة الطبيعية ذاتها. ففي كل التمردات الفكرية والفنية التي انفجرت داخل المجتمع البورجوازي، تأتي


الإنتقال إلى الصفحة:
< السابق 1 2 3 4 5 6 7 التالي >
<< الصفحة الأولى الصفحة الأخيرة >>