التاريخ وما قبله… رحلة توثّقها موسوعة الآثار في سورية

09 أيار 2016

عمل جاد ومستمر لتدارك الدمار الجاهلي

التوثيق لكل ما هو حضاري وأثري أمر مهم بل هو من الأعمال الصعبة التي تتطلب جهدا وبحثا يكون معهما الوقت والصبر عاملان مهمان للوصول إلى الغاية المطلوبة، وطبعا استطاعت موسوعة الآثار في سورية في الوصول إلى مرحلة الإنجاز بإصدارها المجلد الثاني والذي يعتبر شاملاً لكل ما يخطر على البال من آثار ومواقع وحتى أوابد شهدها تاريخ بعيد عنا أو مواقع ما زالت حاضرة لتشهد على عظمة تاريخ أو حقبة زمنية عاصرتها، وكل هذا الفيض الشامل من الأماكن والمفردات والآثار وغيرها جمعته الموسوعة وفق تسلسل أبجدي سلس، وعندما يقلب كل منا في صفحاتها سيكتب لنفسه رواية، وبالنسبة لي لن أتّبع التسلسل الأبجدي الذي وظّفته الموسوعة في مجلدها الثاني بل سأسلسل من خلالها ما لفتني من شموليتها ودقتها.

حرف الألف… إنسان

أول ما بدأت بالتقليب في صفحات الموسوعة لا أخفي بأنني شعرت بضيق وبملل وخصوصاً أنها تضمنت كل تفصيل صغير أو كبير إضافة إلى الأشخاص العاديين، وقاب قوسين غير المهتمين لن تعنيهم بعكس الاختصاصيين والمهتمين، ولكن بعد المرور بعدة أقسام بدأت المتعة، فمن بين ما تضمنته الموسوعة هو «الإنسان» فعلى الرغم من أن البشر نوع واحد إلا أن شغف العلماء دفعهم إلى دراسة هذا الكائن «الإنسان» باعتباره في نظرهم كائناً معقداً، والجميل أن الموسوعة قامت بذكر لما يمكن أن يسمّى أسلاف البشر من خلال بعض البقايا الأحفورية التي عثر عليها في العديد من المناطق والأنحاء، كما شرحت مراحل التطور الإنساني واصفة حياته ونشاطه مع تنّقلاته وتأثيرها عليه إضافة إلى التنافس على مصادر الغذاء واستطاعته التكيف مع البيئة وتطوير أدواته، انتقالا إلى مراحل متقدمة جداً وكيف صنع هذا الإنسان نفسَه حضارات وبحسب التسلسل الأبجدي في الموسوعة كان فيها العديد وعلى سبيل المثال ذكرت الحضارة الآشورية والحضارة الآكادية مستعرضة تسلسل ملوكهم وفتوحاتهم مع تقاليد وعادات مجتمعهم واللغة السائدة وقتها، والذي جمع بين هاتين الحضارتين اللغة الآكادية التي كانت مستعملة طوال التاريخ الأشوري لما يقرب من أربعة عشر قرنا، كما أوضح الخبراء في الموسوعة بأن مصطلح «الآكاديين» أطلق على شعب الدولة الآكادية التي دام حكمها نحو مئة وثمانين عاماً بين عامي 2334- 2154 قبل الميلاد.

صراع الحضارات
ومن الجوانب التي سلّطت عليها الموسوعة الضوء وكانت معنية بذكرها هي بعض المعارك والأحداث التاريخية العالمية التي رافقت تطور الحضارات وانتشارها في الأصقاع، وحسب التسلسل الأبجدي جاءت على ذكر معركة «أكتيوم» وهي إحدى أشهر المعارك في التاريخ الروماني ومن أعظم المعارك البحرية في العصور القديمة، وهي المعركة التي شكّلت منعطفا مصيريا في تاريخ الحروب الأهلية والرومانية ومهّدت السبيل لقيام النظام الإمبراطوري على يد القائد المنتصر، كما أنها أدت للقضاء على المملكة البطليمية وضمها إلى الإمبراطورية الرومانية، حيث جرت عند رأس «أكتيوم» على الشواطئ الغربية لبلاد اليونان المقابلة لإيطاليا بين القائدين الرومانيين «أوكتافيانوس أغسطس» و«ماركوس أنطونيوس» ومعه ملكة مصر البطليمية «كليوباترة».

حتى الألقاب… في موسوعة الآثار السورية
الشمولية هدف سعت الموسوعة جادة ليكون واضحاً في إنجاز صفحاتها وربما في تحقيقه وهو بالتالي دليل على جودة العمل ومهنيته، ولذلك نلاحظ أنها أفردت بين طيات صفحاتها الغنية تعريفا لسلوك اجتماعي اعتاد عليه البشر على الرغم من تنوع الحضارات واختلافها من حيث العادات والتقاليد والثقافة وحتى اختلافها من حيث الزمن، هو منح اللقب، والذي هو اسم يسمى به الإنسان، غير اسمه الأول، للتعريف والتشريف أو التحقير، كما أوضحت بأن اللقب في الحضارة الإسلامية استعمل في موضع النعت الحسن وميزوا في هذه الفترة الألقاب التي كانت ترد بصيغة المفرد أي التي تكون من لفظ واحد مثل: الفاضل والشيخ، وميزوا بين الصفات التي كانت تأتي على صورة تراكيب أي تتكون من أكثر من لفظ وسمّوها نعوتاً مثل: مولى أمير المؤمنين، نصر الإسلام والمسلمين، كما أشارت الموسوعة إلى أنواع أخرى من الألقاب مثل ألقاب السلطة ومنها: السلطان / سيدنا /مولانا/ الملك، كما ذكرت ألقاب الوظائف مثل: أمير المؤمنين /البطريرك/ أمير أخور/ النائب/ القاضي / الوزير/ الجندي….. وغيرها الكثير.
ألف… إكليل

لم تستثن الموسوعة أي شيء حتى إنها جاءت على ذكر «الإكليل» وهو التاج الملكي المعمول من أزهار أو أوراق طبيعية أو صناعية تزين الرأس، وقد وثّقت الموسوعة هذه الأكاليل ونذكر على سبيل المثال: في الفترات الكلاسيكية إكليل النصر المتعدد الأصناف هو إكليل من أوراق الغار من دون ثمار، أو من الذهب وله أوراق اصطناعية، أو من الذهب الخالص، كما ذكرت الموسوعة أنواعا أخرى منها: إكليل الزيتون الذي كان يُعطى للجنود أو قادتهم الذين حققوا انتصاراً ما، وأيضاً إكليل الريحان وهو من أوراق الريحان يكلّل به ضابط حصل على شرف تكريم الناس المرافقين له، وأيضاً الإكليل المشع وإكليل العيد وإكليل الزهر……

الأغباني… حرفة
تطرٍّق المجلد الثاني في الموسوعة إلى الصناعات اليدوية التراثية موثقا إياها لتأكيد أهميتها وجماليتها، منها «الأغباني» وهي حرفة دمشقية الأصل و«الأغباني» هو نسيج أبيض يُطرّز بالحرير الأصفر وكان سابقا يُصنع من الحرير الطبيعي، ومنذ أكثر من خمسمئة عام كان حرفيو «الأغباني» في دمشق يطبعون النسيج على الحجر والرمل، ومع تطور الزمن أصبحوا يستخدمون النحاس على شكل قوالب وصولا إلى قوالب الخشب وأصبحت مؤخراً تُنتج بوساطة الحاسوب، كما تطرّقت الموسوعة إلى أنواع أخرى من «الأغباني» التي تصنف حسب المنطقة منها: الأغباني الفلسطيني والأغباني اليبرودي.

الإفريز في… تدمر
التنوع هو صفة كانت حاضرة في الموسوعة ففي بحثها في قسم « الإفريز» وهو الجزء الذي يتم تشييده في بناء العمائر والأبنية تخليدا للأحداث وانتصارات الحروب والأساطير ويكون على هيئة حافة أو شريط أفقي مزخرف، تحتل «الأفاريز» الدرجة نفسها في المكانة والأهمية حتى في المعابد الرومانية حيث لوحظت بتنوعها بمواضيعها الهندسية والنباتية والإنسانية كما في مدفن «إيلا بل» البرجي في تدمر وفي مدافن تدمر كمدفن « جمبليك « البرجي، وواجهة مسرح تدمر وأقواس النصر التي تحتوي على أنواع مختلفة من النقوش متمثلة بأوراق نباتية إضافة إلى أشكال الزهور وغيرها من الحلي الصنوبرية.
أفاميا… حاضرة

برزت أفاميا في العصر الروماني لأهميتها العسكرية والاقتصادية والدينية والثقافية وهي من أشهر المدن الأثرية في العصور الكلاسيكية واستعرضت الموسوعة السورية الآثار المهمة فيها ومنها: السور، شارع الأعمدة الكبيرة، معبد الحويات، الحمامات الكبرى… إضافة إلى ما كتبه عنها المؤرخون والجغرافيون والرحالة.

المسجد الأقصى… هنا
العالمية كانت موجودة ضمن التسلسل الأبجدي للموسوعة في توثيق كل ما هو أصيل وكل ما هو جميل وكل ما هو دليل على أن هذا الجزء كان من حضارة مزدهرة في يوم ما، لهذا كان للمسجد الأقصى ركن واضح في الموسوعة سواء من حيث موقعه الجغرافي أو التاريخي، وتشير الموسوعة وبحسب الروايات التاريخية إلى أنه في موقع هذا المسجد كان الخليفة عمر بن الخطاب قد أمر ببناء أول جامع للمسلمين في القدس وسمي بالجامع «العمري»، ثم قام الخليفة عبد الملك بن مروان ببناء المسجد الأقصى في مكانه مستقدما أمهر البنائيين والفنانين.

الفخار… في سورية أولا
من المواقع الأثرية التي تم تسليط الضوء عليها في الموسوعة هو موقع «تل أسود» الواقع على الضفة الشرقية من نهر البليخ ويبعد 80 كم شمالي الرقة، وبالمقارنة مع المواقع من الناحية الزمنية التي يجري فيها، فإن «تل أسود» أول موقع في المنطقة أُنتج فيه الفخار إذ لم يُكتشف حتى الآن موقع من العصر الحجري الحديث قدّم فخارا في زمن متقدم على زمن تل أسود وهناك افتراضات تجعل منه المهد الأول لصناعة الفخار، في حين هناك من يعتقد أنه المركز الرئيسي لإنتاج الفخار وأنه قام بتزويده لمواقع أخرى.

في الختام
حرف الألف طويل وفيه لا يزال الكثير والكثير، وما جاء كان على سبيل الذكر البسيط للتركيز على نقطتين الأولى هي جودة العمل في موسوعة الآثار في سورية والمهنية العالية فيها، أما النقطة الثانية فهي لأهمية ما تم ذكره مما هو ماض وحاضر لدينا ولتأكيد أهميتنا في سوريتنا.


سوسن صيداوي

alwatan.sy

Share/Bookmark

اسمك

الدولة

التعليق