فرقة جلنار تقدم «أبناء الشمس» في دار الأوبرا

21 شباط 2015

.

اختلف عرض «بلاد الشمس» لفرقة جلنار للمسرح الراقص والذي افتتح عروضه بتاريخ 10 شباط 2015 على مسرح الكبير في دار الأسد للثقافة والفنون – أوبرا دمشق عن بقية عروضها من خلال نص مميز اشترك في كتابته عدد من كتّاب الأغنية والدراما، وعبر رؤية جديدة للوحات الراقصة بصحبة اللحن والموسيقا واستخدم في العرض أكثر من لغة منها تنتمي إلى اللغات السورية القديمة، حيث استطاع راقصو «جلنار» بتجسيد ما خط على الورق بلغة جسدية مبهرة.

حضر اكتشف سورية افتتاح العرض الذي يستمر ثلاثة أيام والتقى ببعض المشاركين، البداية كانت مع الشاعر عيسى الضاهر المشارك في كتابة أغاني العمل حيث قال: «حاولت من خلال مساهمتي في كتابة هذا العمل أن أظهر جوانب من الحضارة السورية العريقة من خلال مشهد "أورنينا" حيث انها اقدم مغنية في التاريخ، وبالتالي نضع أمام الجميع كيف كانت سورية منذ مئات السنين، ولنبرهن للعالم بأن منبع الحضارة لا يمكن إلا أن يعيش بحضارته العريقة، ومن هنا نقول بأن سوريتنا الحبيبة ستبقى كما حضارتها مهما تعرضت للمؤامرات ومحاولات استعمارية جديدة».


مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار بدار الأوبرا

أما الفنان اياد حنا المغني في العرض قال: «أديت في هذا العمل أغاني باللغة السورية القديمة ولاسيما الآرامية، وبها نظهر حضارتنا من خلال الكلمة واللحن، وعموماً عرض "بلاد الشمس" يعبر عن حضارة سورية منذ فجر التاريخ إلى اليوم».

وأضاف: «يختلف هذا العرض بطبيعة الموسيقا التي ألفه الموسيقي نزيه أسعد، كما يحتوي على مختلف الحضارات مرت على هذه الأرض».


مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار بدار الأوبرا

وأنهى حنا حديثه قائلاً: «رغم أني أرى بوجود أنواع من الموسيقا غير سورية التي تشكلت نتيجة تمازج الحضارة، ولكن "بلاد الشمس" بدت أكثر تنوعاً نتيجة وجود كل هذه الأغاني واللوحات التي تتبع لبيئات مختلفة، فضلاً عن وجود نص جميل».


مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار بدار الأوبرا

ومن جانبه قال علي حمدان مدير فرقة جلنار ومخرج العمل: «تعرضت سورية عبر التاريخ إلى الكثير من الحروب وأشكال متعددة من الطامعين ولكنها بقيت بلد المحبة والسلام وذلك بحكم موقعها وتنوع حضارتها وما أعطيت للبشرية من الثقافة والموسيقا والديانات السماوية، وليس خافياًعلى أحد بأنها تجاوزت كل هذه المحن بقوة وإرادة شعبها لتبدأ من جديد وتعطي للعالم ما اعطته منذ ولادة البشرية ولتكون سورية دائماً شمساً تضيء سماء الدنيا، وهذا ما نريد ايصاله في هذا العرض».


مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار بدار الأوبرا

وأنهى حمدان حديثه قائلاً: «تختلف عرض "بلاد الشمس" عن باقي عروضنا من حيث العدد الكبير من الراقصين والفنانين المشاركين، كما هناك رؤية جديدة في النص والاخراج والسينوغرافيا بشكل عام، كما تتميز بلوحات ذات صورة بصرية جميلة».


مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار بدار الأوبرا

عرض «بلاد الشمس» فكرة علي حمدان وسامر اسماعيل، تمثيل يوسف المقبل ومجدي المقبل وغريس الأحمر وبسام بدر وسيرينا محمد والمغني إياد حنا، تصميم وإخراج علي حمدان، كلمات عيسى الضاهر، يوسف المقبل، سار اسماعيل، التأليف الموسيقي نزيه أسعد، تصميم الديكور محمد كامل، تصميم الاضاءة بسام حميدي،غرافيك سهيل شمسين، أزياء ماهر الصفدي ومنى عيسى، بهزاد سليمان.


مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار بدار الأوبرا

يذكر أن فرقة جلنار تأسست عام 1997 ويتجاوز عدد أفرادها الأربعين راقصاً وراقصة بهدف تقديم الموروث الشعبي الذي يعبر عن العادات و التقاليد العربية بشكل عام والسورية بشكل خاص وإيمانا منها بأن التراث ملك للجميع وتسعى إلى الحفاظ على جوهره.



الحضارة السورية بالغناء والموسيقا ولغة الجسد

اكتشف سورية

Share/Bookmark

مواضيع ذات صلة:
صور الخبر

مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار

مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار

مشاهد من عرض أبناء الشمس لفرقة جلنار

بقية الصور..

اسمك

الدولة

التعليق