معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتير

28 آذار 2017

مناسبة متأخرة لتكريم الفنان التشكيلي الراحل ممتاز البحرة

على لساننا دائماً العبارة التالية: «أن تصل متأخرا خير من ألا تصل أبداً»، ربما نجد بهذه العبارة تخديرا لأفكارنا وحواسنا الداخلية التي تلّح علينا بالضمير وبالبوح الصادق للذات بأن تقاعسنا وكسلنا ليسا مبررين. معرض سورية الدولي للكاريكاتير الثالث عشر انطلق من قاعة المعارض في دار الأسد للثقافة والفنون لمدة عشرة أيام حتى نهاية الشهر الحالي، متضمنا ثمانين لوحة كاريكاتير اختيرت من بين مئات من اللوحات كان تقدم بها 400 فنان وفنانة من أنحاء العالم، تمّ ذلك بمساع وبجهود من المشرف على المهرجان ومؤسسه الفنان التشكيلي رائد خليل الذي بنشاطه وفكره الإنساني المنطلق من إحساسه ومسؤوليته تجاه شخصه وفنه أولاً، ثم تجاه قضية الفن والفنانين السوريين، كان تواصله مع دول العالم، كي يكرّم فناناً هو عمود أساسي في بناء الفن الكاريكاتيري.

ممتاز البحرة اليوم ومن خلال معرض سورية الدولي للكاريكاتير أصبح معروفاً لأكثر من 76 دولة، تفاعلت ورسمت ملامحه بطريقة تشبه روح بلادهم وثقافتهم، هذا المعرض هو مجهود فردي وأثره كان جدّ جميل، ولكن ياليت الجهود تتضافر ويكون التعاون أوسع، وأن تبتعد الجهات المعنية عن التقاعس والتأخر، كي يتم التكريم في حضرة المُكرّم وهو حيّ يرزق.

ممتاز البحرة صديق الطفولة

أشار وزير الإعلام محمد رامز ترجمان إلى أهمية هذا المهرجان وخاصة أنه جاء تكريما لروح الفنان ممتاز البحرة، وبمشاركة أكثر من ست وسبعين دولة، مؤكداً أن الفن خالد وستبقى أعمال الفنان ممتاز البحرة في ذاكرة الأجيال القادمة، قائلا: «هذا المعرض يقام تكريما لروح الفنان ممتاز البحرة الذي يعد من أهم رسامي أدب الأطفال، وهو لطالما كان صديقا للطفولة من خلال الشخصيات التي كان يرسمها في كتب المرحلة الابتدائية، فشخصيات باسم ورباب، ومازن وميسون، تكرست في ذاكرتنا حتى إنها تدّخلت في رسم صفات شخصياتنا، هذا إضافة إلى مساهماته في تأسيس مجلات الأطفال وأهمها مجلة «أسامة»، وتاريخه المهم في اللوحات الزيتية وعلى رأسها لوحة ميسلون المعروضة في بانوراما الجندي المجهول على سفح جبل قاسيون، ولابد لنا من التنويه بأهمية هذا المهرجان من خلال رسالة الفن الكاريكاتيري التي تصل سريعا إلى القلوب والعقول على كل الصعد سواء السياسية أم الاجتماعية، وتضيء القلب والعقل على هموم المواطن والوطن».


من معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتير


مهرجان الكاريكاتير نقطة توهج

أوضح رسام الكاريكاتير السوري رائد خليل، وهو صاحب فكرة المهرجان والمشرف عليه، بأن الأعمال الكاريكاتيرية التي ضمها المعرض تحاكي العقل وتفتح المدارك من خلال الألوان الجميلة باعتبار فن الكاريكاتير هو الفن الأقرب إلى الناس، متحدثا: «استقطب المعرض أكبر عدد ممكن من رسامي الكاريكاتير في العالم، في دعوة إلى السلام والمحبة بين الشعوب، وهو يستقبل أعمال الجميع في محاولة لكسر حاجز الجغرافيا، فالإبداع يلغي هذا الحاجز، لذلك نجد أن المعرض جذب المئات من الفنانين من عشرات الدول، وهو الأمر الذي يعد نقطة التوهج الكبرى فيه، محاولاً- المعرض- أن يقدم رؤى مختلفة عن العالم من خلال الحوار الذي يخلقه هذا الفن»، وأضاف خليل: «البحرة فنان كبير، تأثرنا به وتعلمنا على يديه، فقد قدم للفن السوري الكثير في مجالَيْ الكاريكاتير ورسوم الأطفال، وقد نشرت رسوماته تكريما له في موقع الكاريكاتير السوري، وكان تفاعل الجمهور كبيراً، ووصل إلينا الكثير من الآراء التي أثنت على الفكرة ورحبت بها». وأخيراً أشار إلى أنه سيتم الإعلان عن الأعمال الثلاثة الأولى الفائزة على موقع الكاريكاتير السوري في ختام المهرجان مع نهاية الشهر الحالي.

آراء لجنة التحكيم

ضمت لجنة التحكيم فنانين ونقاداً من سورية وبعض دول العالم، وتنوعت آراؤها حول الأعمال التي تمّ اختيارها، ومن وجهة نظر الجميع كان الاختيار صعبا، وحول آلية الاختيار أشار الدكتور ماهر الخولي إلى أن أساس المعايير التي قام عليها اختيار اللوحات، هو الصبغة الفنية كالجودة والفرادة، قائلاً: «يستند المعيار إلى قراءة المضمون أو توسّم الموضوع والجانب الفني، فجميع اللوحات كانت تستند إلى هم إنساني مشترك على مستوى العالم، وهذه المشاركة من دول العالم هي دليل على حيوية المشرف على هذا المعرض وهو رائد خليل، وخاصة أن ما يقوم به هو جهد فردي لا يستند إلى جهد مؤسساتي، على ما أعتقد، إذاً هذا الأمر يثبت طول باع تجربته والثقة، وعدالة القضية السورية التي يؤمن بها كل الفنانين المشاركين في المهرجان».

من جانبه أشار الفنان التشكيلي سعد القاسم وهو من أعضاء اللجنة إلى أن المعرض وجّه رسالة إلى العالم كله، والأكثر أهمية هو المشاركات الأجنبية في تكريم رسام سوري، قائلاً: «أنا أعتبر هذا إنجازاً بحد ذاته، وتم الاختيار بين اللوحات على عدة اعتبارات، وأولها أن يكون الموضوع جديداً وفيه مفارقة ويكون فيه موقف إنساني، ثم يأتي موضوع الرسم والتقنية وهذا في مرحلة ثانية، فالكاريكاتير هو فكرة والمهم أن تكون فكرته وأصلة للمتلقي، وأن يكون فيها أمر جديد وألا تكون تحقيقية، وأن تثير أمراً عند المتلقي في السخرية وحتى في السخرية المأساوية، وفي هذه السنة هناك الكثير من المستويات الجيدة، وبالنسبة للمشاركين في أعمال ممتاز البحرة، فهذه المشاركة هي جدّ مهمة بالنسبة لنا، واللافت للنظر أن شكل ممتاز البحرة يتغير بحسب الدولة المشاركة، فعند الصينيين وجدناه صينيا، وعند الأفارفة نجده إفريقيا وهكذا، وهذا بالطبع أمر طبيعي وجميل جداً».


من معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتير


مواضيع الرسومات

بالنسبة لمواضيع الرسوم المشاركة في المعرض فلقد غلب عليها الوضع السياسي العالمي الذي برزت ملامحه وانعكاساته على حياة المواطنين، كما برزت رسومات كانت معنية بالشأن الاجتماعي اليومي في قساوته وصعوبته، ما يدل على أنه رغم اختلاف الدول والسياسات إلا أن الهم الإنساني واحد في جميع أنحاء العالم.

الإشارة جديرة

توفي الفنان التشكيلي ورسام الكاريكاتير ممتاز البحرة في السادس عشر من كانون الثاني من هذا العام، عن عمر ناهز 79 عاماً، وكان البحرة أهم رسامي الكاريكاتير في سورية وصاحب الريادة والبصمة المتفردة في الرسوم المدرسية والمخصصة للأطفال. درس البحرة الفنون الجميلة في القاهرة خلال سنوات الوحدة السورية المصرية، وبسبب الانفصال لم تُتَح له متابعة الدراسة في القاهرة، فأكمل دراسته بدمشق، وهو من أوائل من تخرجوا في كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق، عمل مدرسا في محافظة الحسكة، ثم تفرغ للرسم، بدأ يرسم الكاريكاتير بأسلوب ساخر وناقد، معتمدا رسومات مرافقة للمواد الصحفية المتنوعة في العديد من المجلات والصحف، منها جريدة «الصرخة» ومجلة «الجندي» وصحيفة «الطليعي». كان البحرة من مؤسسي مجلة «أسامة» المخصصة للأطفال التي أصدرتها وزارة الثقافة السورية، وهو من ابتكر شخصيات باسم ورباب، ومازن وميسون.


سوسن صيداوي

alwatan.sy

Share/Bookmark

مواضيع ذات صلة:

صور الخبر

من معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتير

من معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتير

من معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتير

بقية الصور..

اسمك

الدولة

التعليق