فن تشكيل الخط في كتاب الحروفية العربية لمحمود شاهين

22 أيلول 2012

.

في مساهمات الشعوب بالتراث الفني التشكيلي يعد الخط العربي أهم مساهمة أنجزتها الحضارة العربية والإسلامية في هذا المجال حيث الحروف العربية هي حروف كتاب العرب المقدس القرآن الذي تفننوا في صياغة آياته بأسلوب تزييني زخرفي ومع مرور الزمن تحول ما كانوا ينقشونه في المساجد والقصور وعلى شواهد القبور إلى فن بات للحرف فيه غاية جمالية تضاف بل وتطغى على الغاية التوصيلية له والذي أصبحت له منذ ستين عاما هويته الفنية التشكيلية إضافة إلى هويته القومية.

ويقدم محمود شاهين في كتابه الحروفية العربية بحثا يحاول إيجاد مميزات الفن التشكيلي الحروفي التي قدمتها التجارب الحروفية العربية والإسلامية إضافة إلى الإشكالات التي تعترض هذا الفن مثل التراث والمعاصرة من خلال تقصي تجارب وآراء العديد من الحروفيين العرب الذين تراوحت آراؤهم بين التقليد القائم على الرصانة والمحافظة على الجمالية الخاصة للحرف العربي المتمثلة بالانتظام والتوازن والبساطة والزخرفية في اللوحة والبعيدة عن التأثيرات الحداثية التي تبناها آخرون والقائمة على التجريد والتلوين واللعب الحر بإمكانات الخط لتقديم اللوحة الحروفية كتشكيل بصري منفتح على كل تجديد مثل إضافة عناصر تشكيلية متنوعة للحروف أو إدخال وتوظيف الخط في تشكيلات لوحاته الأخرى ليساعد في توصيل روءاه وأفكاره.

ومن الإشكالات التي طرحها المؤلف دخول التقنية وكيف يمكن أن يؤثر سلبا أو إيجابا في خاصية التشكيل الحروفي العربي فالبعض رأى أن معالجة الحرف في الحاسوب يمكن أن تضفي لمسات تعطي اللوحة الخطية مؤثرات بصرية شيقة بينما أغلبهم رأوا أن هذه التقنية تلغي شخصية الخطاط لأن برامج التصميم الموجودة في الحاسوب من صنع أناس أغراب عن روح الحروف العربية فلا يمكن لها أن تتجاوب مع الكثير من التفصيلات التي يمكن للمرسومات الحروفية اليدوية أن تلتقطها.

كما يخصص الكاتب جزءا كبيرا من كتابه في قراءة تجارب لفنانين سوريين وعرب ومسلمين إيرانيين وأتراك القدامى منهم والجدد فيقدم نبذة عنهم وعن تطور دراستهم وتجاربهم ويفصل في خاصية كل فنان وبماذا تميزت لوحته مثل منير الشعراني ومحمد غنوم وخالد الساعي ومن العرب ضياء العزاوي ووجيه نحلة ومن إيران أمير أحمد فلسفي وعباس أخوين ومحمد جليل رسولي ومن تركيا محمد أوزاجي وصوص جويك وغيرهم ممن تركوا بصمتهم في الخط العربي.

ويقدم شاهين ملحقا لصور الفنانين ولوحاتهم وهو يأخذ هنا نصف الكتاب تقريبا فيبرز فيه من خلال تلك اللوحات الملونة عمليا الاختلافات والتنويعات التي قدمها الفنانون في تشكيل لوحاتهم حيث تظهر بشكل جلي اتجاهات تشكيل الخط العربي المختلفة من خلال هذه المرسومات التي ستمتع ذائقة مشاهدها بعدما قرأ ما يفيد معرفته في تلقي النص الحروفي.


سانا

Share/Bookmark

مواضيع ذات صلة:

اسمك

الدولة

التعليق