غادة السمان

- مقدمة

- سيرة حياتها

     - مولدها وطفولتها

     - تعليمها

     - عملها

     - سفرها

     - الفترة العصيبة في حياتها

     - زواجها

     - منشورات غادة السمان

     - إقامتها

- أعمالها

     - مجموعات قصصية قصيرة

     - مجموعات شعرية

     - الروايات

     - أدب الرحلات (مقالات أدبية)

     - مقالات صحفية ودراسات

     - ترجمة

- أدبها وتأثيرها على مسيرة الأدب

      - الأدب الإنساني

      - الأسلوب التجريبي في القصة القصيرة

      - الرواية

      - تيار الوعي

      - عالمية أدبها

      - أدب الرحلات

      - أدب الحرب

      - الشعر

- أولاً - علاقة الحلم بالواقع في العمل الإبداعي عند غادة السمان

- ثانياً - تحرر المرأة في أدب غادة السمان

     - عذرية المرأة

     - الحرمان والكبت

     - الحب

     - الإيروسية

     - الثورة الجنسية

- ملخص لأعمالها الروائية

     - «بيروت 75»

     - «كوابيس بيروت»

     - «ليلة المليار»

     - «الرواية المستحيلة: فسيفساء دمشقية»

     - «سهرة تنكرية للموتى»

- الخاتمة

- المراجع



مقدمة

لم ولن يكون الرجل مبدع الحضارة الوحيد، وإنما تقوم جدلية الحضارة على امتزاج لحنين وتفاعلهما في إنتاج هذه الحضارة، والواقع أن أي تأزم بين هذين اللحنين ينعكس سلباً على مجمل الحضارة وعلى توازنها، والحال أن لحناً مميزاً يصدر عن إبداع الرجل وعمله الخلاق، ولحناً مميزاً آخر يصدر عن إبداع المرأة وعملها الخلاق أيضاً، وكل لحن يعكس صورة ما، هذه الصورة تشتاق للصورة الأخرى، لأنه بها ومن خلالها يتمخض الوجود ويتحقق.



لعلّ الأديبة غادة السمان وقفت إلى جانب الرجل، بقلب ووجدان إمرأة، تشاركه معاناة الوجود، وتغوص في أغوار النفس بعيداً عن الأقنعة، بحثاً عن أسرارها وحقائقها، وفي معاناتها هي بدورها في البحث عن الحقيقة، بعيداً عن التعصّب، والمسلمات، وضيق الأفق، والأحكام المسبقة، يتبلور وعيها أكثر فأكثر، وموقفها من الوجود، فتأخذ على عاتقها النضال جنباً إلى جنب الرجل، تريد تغيير وجه المجتمع البائس، فتثور، وهي بدورها تبرهن أنها قادرة أيضاً أن تحمل هموم المجتمع، والجيل القادم، والشباب، فيتدفق من أعماقها نهر هادر من إبداع حي نراه بين قصة قصيرة، وشعر، ورواية، ومقالات.



سيرة حياتها

مولدها وطفولتها

وُلِدَت غادة أحمد السمان في دمشق عام 1942، والدها الدكتور «أحمد السمان» الذي نشأ فقيراً، وكان في حياته عصامياً، وعمل مؤذناً في الجامع أثناء دراسته الجامعية، إلى أن أصبح أستاذاً جامعياً، فعميداً لكلية الحقوق بدمشق، وذلك طوال عقدين من الزمن، ثم رئيساً للجامعة فوزيراً للتربية والتعليم.



والدتها الأديبة «سلمى رويحة» كانت مدرسة للغة الفرنسية، توفيت وغادة ما تزال طفلة قبل أن تعيها، فتربت غادة في كنف جدتها لأبيها، وهكذا فهي لا تذكر عن أمها شيئاً سوى زيارتها لقبرها كل عام باللاذقية.



إذاً كان للدكتور «أحمد السمان» الدور الكبير في تربيتها، حيث خصها باهتمامه وعنايته، وعلّمها قوة الإرادة، معتبراً الإرادة عضواً كسائر الأعضاء في الجسم، إن لم يعمل الإنسان على تدريبها وتنميتها فإنها تضمر وتصير غير ذات فاعلية. وعلّمها منذ صغرها اللغة الفرنسية، ودرّبها على قراءة القرآن، وأدخلها في عالمه الثقافي والاجتماعي.



تعليمها

وتروي غادة السمان عن سنوات المراهقة الأولى التي قضت فترات منها في بيتها المتواضع بقرية «الشامية» حيث بدأت تعشق الحرية، وبدأ حب المغامرة يفعل في حياتها. وتلقت علومها في مدرسة البعثة العلمانية الفرنسية بدمشق، وفي مدرسة التجهيز الرسمية.



إلا أن موهبتها على الكتابة بدأت تتفتح حين كانت في المدرسة الثانوية، حيث نشرت أول قصة لها في مجلة المدرسة تحت عنوان «من وحي الرياضيات»، ولاقت تشجيعاً من مدرّسة اللغة العربية فكتبت عدداً من القصص القصيرة للمجلة الأدبية الخاصة بالمدرسة.



وتذكر غادة السمان أن والدها كان يرغب أن تصير طبيبة، إلا أنها بعد حصولها على شهادة البكالوريا العلمية، وذلك بناء على رغبة والدها في دراسة «الفرع العلمي»، فقد عزمت على دراسة الأدب الإنكليزي، وهكذا كان.



كانت أول مقالة كتبتها عن تحرير المرأة عام 1961. وفي عام 1962 نشرت مجموعة من القصص القصيرة بعنوان «عيناك قدري».



عملها

وأثناء دراستها الجامعية عملت أمينة مكتبة، ومدرّسة لغة إنكليزية في مدرسة ثانوية في دمشق، كما أنها قامت بتقديم برنامج إذاعي شعري من الأدب العالمي كانت تترجمه بنفسها عن الإنكليزية، إلى أن تخرّجت من الجامعة السورية عام 1963، حاصلة على شهادة الدراسة العليا في الأدب الإنكليزي، وباشرت حياتها العلمية كأستاذة محاضرة في جامعة دمشق وذلك لمدة عامين.



سفرها

إلا أن معالم تمايزها وتفرّدها، قد بدأت تلوح في الأفق حين انتقلت إلى بيروت عام 1964، لكي تحصل على الماجستير في الأدب الإنكليزي في الجامعة الأميركية، وقد ضمنت لنفسها وظيفة مدرِّسة في إحدى الثانويات، إلا أنها لم تستمر أكثر من شهر حتى تحولت إلى النشاط الصحافي الذي اتخذت منه مهنة دائمة. وكانت أطروحة الماجستير «مسرح اللامعقول»، وهو تيار أدبي سنتلمسه كثيراً في أعملها المقبلة.



وأثناء ذلك بزغ إلى الوجود عملها «لا بحر في بيروت» عام 1965، ثم «ليل الغرباء» عام 1966، وأظهرت هذه الرواية نضجاً كبيراً في مسيرتها الأدبية، وجعلت كبار النقاد مثل محمود أمين يعترفون بها وبتميزها.



إلا أن تصميم غادة على أن تكون ذاتها وتحققها على أكمل وجه دفع بها للسفر عام 1966 إلى لندن للإعداد للدكتوراه في الأدب الإنكليزي، إلا أنها لم تستطع الحصول عليها، وفقدت بالتالي الرغبة في متابعة الحياة الأكاديمية.



الفترة العصيبة في حياتها

تأثرت غادة السمان بجملة من الأحداث ذات الوقع العنيف في تلك الفترة، وبدأت هذه الأحداث في صيف العام نفسه حين توفي والدها، تلاه صدور حكم عليها بالسجن غيابياً لمدة ثلاثة أشهر بسبب مغادرتها سورية بلا إذن من الحكومة وهي من حملة الشهادات العليا، وكانت آنذاك ما تزال في لندن، وأتت ضربة جديدة، إذ فقدت عملها الذي كانت تعيش منه كمراسلة لإحدى المجلات اللبنانية، تلتها ضربة أخرى، وهي وقوع القطيعة مع عائلتها، وبالتالي انقطع عنها أي مصدر تمويل، وقد ظن مجتمعها البورجوازي آنذاك أنها امرأة هالكة لا محالة، لكن سمو روحها لم يتركها تنزلق وتستسلم، بل جعلت من الضربات والصعوبات والتجارب المرّة ذلك الرحم الذي تتكوّن فيه شخصيتها المبدعة وتولد من جديد إلى العالم، بعد أن اختبرت معنى الألم في حياتها.



ودفعها هذا الاختبار لتتعلم الكثير عن طبقات شعبية لم تكن تعرف شيئاً عنها، فإذا بها تشاركها معاناتها، وتفهمها، وإذا بها تبدأ بالحياة كامرأة، وتزداد وعياً كفنانة، ولاشك أنها أثناء مرورها في هذه الفترة العصيبة من حياتها، والتي ساهمت إلى حد كبير في تكوينها الروحي والنفسي لا بل والجسدي أيضاً، فقد ظهر بعض المخلصين ليقفوا إلى جانبها، ويمدوها بدعمهم المعنوي والملموس، ومن أبرزهم كان الأديب الشهيد غسان كنفاني.



امتدت هذه الفترة بين عامي 1966-1969، قضتها متنقلة بين لبنان ومختلف البلدان الأوروبية، وتعتبر غادة أن هذه الفترة هي التي صنعت غادة الثمانينيات، إلى درجة أنها تعتبر أن من لم يعايشها في تلك الفترة، فإنه لا يعرف عنها شيئاً.



زواجها

وفي أوائل السبعينات تزوجت غادة السمان في لبنان من الدكتور «بشير الداعوق» وهو أستاذ جامعي، وصاحب «دار الطليعة» للنشر، وأنجبت منه ابنها «حازم» الذي أسمته تيمناً باسم أحد أبطالها في مجموعة «ليل الغرباء»، وكان قد صدر عفوٌ في السبعينات في سورية «عن جرائم ترك العمل لحملة الشهادات العالية والسفر بلا إذن»، وقد شملها.



منشورات غادة السمان

وفي عام 1977 أسست دار نشر خاصة بها سمتها «منشورات غادة السمان» مقرّها بيروت، ونشرت فيها مؤلفاتها التي صدرت منها طبعات كثيرة.



في أواخر السبعينات جمعت غادة السمان آثارها الأدبية والفكرية والصحفية، غير المنشورة سابقاً، في سلسلة من المجلدات تحت عنوان «الأعمال غير الكاملة»، وأعطت لكل مجلد عنواناً خاصاً به يوحي بشيء من موضوعات الكتاب، وحاولت أن تخلق توافقاً بين مواد الكتاب، خصوصاً أن أغلبها نُشِر في المجلات الأسبوعية في فترات مختلفة، وقد أسمتها بالغير الكاملة، لأن إنتاجها لم يتوقف.



إقامتها

تعيش غادة السمان في باريس منذ أواسط الثمانينات. ولا تزال تكتب أسبوعياً في إحدى المجلات العربية الصادرة في لندن.



أعمالها

مجموعات قصصية قصيرة

1) عيناك قدري، 1962.

2) لا بحر في بيروت، 1965.

3) ليل الغرباء، 1966.

4) رحيل المرافئ القديمة، 1973.

5) زمن الحب الآخر، 1978.

6) القمر المربع: قصص غرائبية، 1994.

مجموعات شعرية

1) حب، 1973.

2) أعلنت عليك الحب، 1976.

3) اعتقال لحظة هاربة، 1979.

4) الحب من الوريد إلى الوريد، 1981.

5) أشهد عكس الريح، 1987.

6) عاشقة في محبرة، 1995.

7) رسائل الحنين إلى الياسمين، 1996.

8) الأبدية لحظة حب، 1999.

9) الرقص مع البوم، 2003.

الروايات

1) بيروت 75، 1975.

2) كوابيس بيروت، 1976.

3) ليلة المليار، 1986.

4) الرواية المستحيلة: فسيفساء دمشقية، 1997.

5) سهرة تنكرية للموتى، 2002.

أدب الرحلات (مقالات أدبية)

1) الجسد حقيبة سفر، 1979.

2) شهوة الأجنحة، 1995.

3) القلب نورس وحيد، 1998.

4) رعشة الحرية، 2003.

مقالات صحفية ودراسات

1) السباحة في بحيرة الشيطان، 1979.

2) ختم الذاكرة بالشمع الأحمر، 1979.

3) مواطنة متلبسة بالقراءة، 1979.

4) الرغيف ينبض كالقلب، 1979.

5) ع-غ تتفرس، 1980.

6) صفارة إنذار داخل رأسي، 1980.

7) كتابات غير ملتزمة، 1980.

8) القبيلة تستجوب القتيلة، 1981.

9) قراءات لحفل تأبيني، 1984.

10) البحر يحاكم سمكة، 1986.

11) غربة تحت الصفر، 1987.

12) الأعماق المحتلة، 1987.

13) تسكع داخل جرح، 1988.

14) رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان، 1992.

15) إسرائيليات بأقلام عربية – الدس الصهيوني، 2001.

ترجمة

1) الشعوب والبلدان، 1959.



أدبها وتأثيرها على مسيرة الأدب

الأدب الإنساني

تؤمن غادة بوجود «الأدب الإنساني» وترفض التصنيفات التي تقول بأدب رجال وأدب نسائي، كما أنها تعتبر نفسها أديبة «تجريبية»، فها نحن نسمعها تقول: «نعم، أنا تجريبية حتى لحظتي الأخيرة، وهاوية لا محترفة، لأنني أنمو داخل الكتابة لا خارجها».



الأسلوب التجريبي في القصة القصيرة

وفي هذا السياق تعبّر الدكتورة ماجدة حمود حول أسلوب الحداثة في القصة القصيرة فتقول: «أسلوب الحداثة أسلوب تجريبي، يمتلك كل كاتب طريقة خاصة، تنأى به عن التقليد، دون أن يعني هذا القول وجود حاجز حديدي، في كثير من القصص، يفصل بين الطريقة التقليدية، التي تقدم فضاء القصة بشكل منتظم عبر لغة واقعية، وبين الطريقة الحديثة التي تجسد صوت الأعماق، عبر لغة الشعر».



«أخيراً نعتقد أن الشكل التجريبي قد ساعد الكاتبة في تقديم رؤاها، وفي التعبير عن همومنا بشكل أعمق وأجمل مما كان سائداً في القصة التقليدية، خاصة حين امتلكت الكاتبة المقدرة اللغوية والعمق الفكري والوجداني».



ولاشك أن أطروحة غادة السمان في الماجستير التي كانت حول «مسرح اللامعقول»، تعكس تياراً أدبياً تردد صداه في بعض قصصها وأعمالها الروائية، كما سيمر معنا في الفقرة التالية حول علاقة الحلم بالواقع في العمل الإبداعي عند غادة، وفي ملخص أعمالها الروائية.



الرواية

تقول غادة السمان حول تجربتها في الرواية: «هذا هو إحساسي دائماً عندما أكتب، وعلى الرغم من ذعري وشجاعتي في آن واحد، وعملي الطويل المسبق على الرواية، تأتي لحظة الدفق جديدة ومشحونة بحب الاكتشاف».



يشير الدارسون إلى أن أبسط مفهوم للرواية من حيث هي نوع أدبي راقٍ هو أنها «فن نثري تخييلي طويل نسبياً بالقياس إلى فن القصة القصيرة – مثلاً – وهو فن – بسبب طوله- يعكس تماماً عالماً من الأحداث والعلاقات الواسعة والمغامرات المثيرة والغامضة أيضاً»، وعناصر الرواية هي الزمان والمكان والشخصية واللغة والحدث.



تيار الوعي

ويجمع الباحثون والنقاد على أن رواياتها يغلب عليها «تيار الوعي»، «وهو تقنية تقدم عالماً مختلطاً في فضاءاته المكانية والزمانية وفي أصوات شخصياته».



هذا باستثناء الأستاذ إحسان صادق سعيد في رسالته للماجستير التي تحمل عنوان «إشكالية التجاوز في أدب غادة السمان القصصي» فهو يرفض تغليب «تيار الوعي» على أعمالها القصصية والروائية.



ويعتبر الأستاذ سعيد أن عناصر الرواية بدءاً بالزمان والمكان تكتسب دلالات جديدة منعتقة من إسار الدلالات المباشرة ومتجاوزة لها، فتظهر لها أبعاد جديدة كالرمزية والنفسية والتبادل، أي ما يسمى بالزمكان (ارتباط الزمان بالمكان وتأثيرهما المتبادل)، أما العنصر الثالث من الرواية وهو الشخصية فثمة ملامح تنطوي عليها شخوص غادة السمان، يذكر الأستاذ إحسان صادق سعيد أهمها:



1 – التماهي: يشعر قارئ أدب غادة السمان القصصي بأن هناك إلغاء متعمداً للمسافة الفاصلة بينها وبين العديد من أبطالها وبطلاتها، وسعياً للتماهي معهم بنحو يشعر معه القارئ بأنهم لا «يملكون وجوداً فردياً، بل هم نماذج عن مبدعتهم نفسها».



2 – التحميل: يترتب على التماهي المذكور أن تنسى غادة أحياناً، أو تتناسى أن شخوصها هم الذين يتكلمون ويتحركون في قصصها ورواياتها، لا هي، وأن كل ما يفعلونه لابد أن يكون منبثقاً، بصورة تلقائية طبيعية، من قابلياتهم الفكرية والثقافية والاجتماعية، ولذلك نجدهم أحياناً يأتون بما لا يتناسب مع هذه القابليات، فيفقدون بذلك حيواتهم المستقلة عن الكاتبة، ويتحولون إلى دمى تحركها بيديها كيفما تشاء وتستعير حناجرها لتنطق من خلالها بما تريد.



إن غادة السمان تتجاوز بهذا ما هو مألوف ومطلوب من موقف يقفه المؤلف إزاء شخوصه، وإزاء سائر أجزاء بنية عمله الفني، إذ أن المؤلف كما قال فلوبير: «يجب أن يكون، شأن الله في الكون، موجوداً في كل مكان، لكنه لا يُبْصَر في أي مكان». ويؤدي تجاوزها هذا إلى أن يفقد شخوصها حتميتهم الناتجة عن قابلياتهم وخلفياتهم، «وعندها نميل إلى الاعتقاد بجنوح الرواية عن الواقعية».



3 – النمذجة: إن غادة تتعامل مع نوع من الشخصيات التي تمثل القيم السلبية كما لو كانت تتعامل مع القيم السلبية التي تمثلها، ولذلك فهي في الغالب، لا تعرض لنا منها إلا جانبها القاتم المرفوض، كأن ليس للشخصية إلا هذا الجانب، ولا تحاول أن تقترب منه اقتراباً حقيقياً – كما تفعل مع النوع الأول من الشخصيات – لتطلعنا على مبررات مواقفها ودوافعها، ولو من منظور الشخصية نفسها.



«لكن الإنصاف يقتضي أن يشار هنا إلى أن غادة قد حالفها التوفيق، بدرجات متفاوتة في التعامل مع مجموعة من الشخصيات السلبية في قصصها ورواياتها، بحيث يشعر القارئ بأنه أمام نفوس حية – وليس أمام نماذج جامدة – لها سقطاتها، ولديها أيضاً ما تبرر به هذه السقطات، وقبل كل شيء لها مشاعرها الإنسانية».



قد يكون الأستاذ إحسان صادق سعيد مصيباً فيما ذكره في نقده حول عنصر الشخصية في أدب غادة السمان الروائي، وذلك من بعض النواحي، ولكن ليس على الإطلاق، لأننا إذا تفحّصنا عن كثب تجربة الكاتبة الروائية ندرك بعداً آخر في شخوصها، من حيث استقلالها عن الكاتبة. فها نحن نسمعها تقول: «العلاقة بين الواقع الخام والإبداع الفني هي علاقة تكامل وتداخل، وأحياناً يحدث العكس، أي آتي ببعض الشخصيات لأقول فكرة، وأترك تلك الشخصيات تحيا وتتحرك وتنطق هي نفسها على الورق (لست أنا التي أنطق من حنجرتها) وإنما أحاول قدر الإمكان أن أتركها تكوّن نفسها، وإذا بها أحياناً ترتد على الفكرة الأصلية التي جئت بها أصلاً لأجلها، فتحورها أو تنسفها وتناقضها. وهكذا فإنني لا أستطيع أبداً التنبؤ بما ستكون عليه خاتمة القصة، وقلما استطعت التخطيط النهائي لعمل من أعمالي وجاء العمل مطابقاً لخططي. ولذا فإنني لم أقبل أبداً (رغم كل إغراءات النشر) بدفع الأجزاء الأولى من رواية غير منتهية لتنشر مسلسلة فيما أتم أنا كتابتها، بينما تكون حلقاتها الأولى قد نشرت، فعند آخر كلمة في الرواية يقولها أحد أبطالها مثلاً، قد أجدني مضطرة لإعادة كتابة الرواية بأكملها وقد انفتحت لعيني دهاليز وعي جديدة».



هذا عن عنصر الشخصية، أما عنصرا اللغة والحدث في عملها الروائي فهما يعكسان العنصر الجمالي للرواية الذي برعت فيه غادة السمان. وفي هذا السياق يقول الدكتور غالي شكري: «التجربة ومعاناة الجيل هما جناحا الموقف الجمالي من العالم في محاولة غادة السمان الروائية».



هنا، نصل إلى نقطة حاسمة قبل أن نعبر إلى فكرة تالية من حيث تأثيرها على مسيرة الأدب التي سنأتي عليها، حيث أنها ظهرت أول ما ظهرت من باب الرواية النسوية التي تعكس خصوصية المعاناة النسوية وخصوصية الصورة النسوية، وبالمجمل الخطاب النسوي، وقد رفعته من دائرة الأدب النسائي الذي احتكرته الجنسانية، إلى دائرة الأدب الإنساني حيث تأخذ المرأة قامتها الإنسانية وتتحرر من اختزالها إلى الجنسانية، وتنطلق إلى دائرة أوسع تشارك الإنسانية الجريحة معاناتها وألمها في سعيها نحو العدالة والحرية والحقيقة.



عالمية أدبها

أما تأثرها بتقانات تيار الوعي، والحداثة، والتجريبية من جهة، وتيارات فلسفية كوجودية سارتر وسيمون دي بوفوار وكامو وغيرهم، فلم يمنع أدبها أن يدخل لغات عالمية كالإنكليزية والألمانية والإسبانية والروسية والفارسية والبولندية والرومانية، وإن كان أغلب هذه الترجمات «نماذج من القصة القصيرة ضمن مختارات تنشرها الجامعات أو معاهد الشرق الأوسط أو دوائر المستشرقين، باستثناء رواية كوابيس بيروت التي طبعت منها 20 ألف نسخة في بولندا ووزعت على نطاق تجاري».



كما أن روايتها «ليلة المليار» المكونة من 500 صفحة، قد تُرجِمَت مؤخراً إلى الإنكليزية، وذلك بعدما تُرْجِمَت إلى الإيطالية، رغم عدد صفحاتها الكبير.



وفي هذا السياق تقول غادة السمان: «من الخطأ أن نضع أمامنا حين نكتب مواصفات معينة للعمل الأدبي، طلباً لبركة الترجمة ولعقاً لأحذية المستشرقين، لسنا مضطرين لشتم أوطاننا ونشر غسيلنا العائلي الوسخ والوطني استجداءً للترجمة، ولا للمباهاة في كبرنا بما كنا نخجل منه في صغرنا من أجل التهريج في سيرك الغرب ونيل البركة في حقل الترجمة».



أدب الرحلات

كما أن غادة السمان قد تركت أثراً واضحاً فيما يُسَمّى بأدب الرحلات، فالسفر بشكل أو بآخر هو خروج من قوقعة الأنا، ومن دائرة الأعراف والتقاليد البالية، ولقاء مع الآخر الإنساني، وبالتالي فالسفر يعكس خبرة الحرية، ومن هنا كان مؤلفها الأخير في أدب الرحلات يُدْعَى «رعشة الحرية».



أدب الحرب

ويبقى ثمة نقطة أخيرة يجدر الإشارة إليها في أدب غادة السمان وقد تركت بصمة كبيرة في أدبها، وهي الحروب التي حاقت بالمنطقة منذ 1948 حين كانت طفلة، وحرب السويس 1956 حين كانت مراهقة، ثم كانت معاناتها كبيرة أثر هزيمة 1967 شأنها شأن الأدباء العرب الكبار الذين تأثروا بدورهم في هذه الهزيمة. وقد عبّرت غادة السمان عن أبعاد الهزيمة في نفس وروح وجسد الأنثى بمنظور أنثوي أخّاذ، كما خبرتها في قصة «الدانوب الرمادي» من مجموعة «رحيل المرافئ القديمة» التي تتألف من ست قصص قصيرة بينها ثلاث عن حرب وهزيمة 1967. أما في قصة «حريق ذلك الصيف» فهي تعالج في الدرجة الأولى وقع الهزيمة على المثقفين العرب.



ثم أتت على التوالي حرب 1973 ثم 1975 وفي هذا تقول الدكتورة إلهام غالي: «في أواخر عام 1974، وقبيل بداية الحرب اللبنانية (نيسان، 1975) فاجأت غادة السمان القراء بأول رواية في حياتها الأدبية، والرواية العربية الوحيدة التي سجلت البدايات غير المرئية للحرب، فتنبأت بها على نحو من الأنحاء».



وأثناء الحرب أنجزت غادة السمان روايتها الطويلة الثانية «كوابيس بيروت». إذن، غادة السمان عايشت الحرب وذاقت طعمها المر، وفي جوفها، في عمق روحها، عرفت كيف تحول الألم إلى إبداع، فهي لم تقف سلبية، متفرّجة على هامش الحدث، ولم تهرب مذعورة، بل شاركت في الحرب على طريقتها ومن خلال قلمها وصدق روحها.



الشعر

أما عن شعر غادة السمان وهو يحتاج إلى بحث خاص، لكن بإيجاز سريع نستطيع أن نقول أنه يعبر عن شفافية رائعة، وقد أتى معظمه وهو يعكس موقف الشاعرة الوجودي من العالم والآخر، وهو الحب، الذي تردد كثيراً في عناوينها مثل «حب»، «أعلنت عليك الحب»، «الحب من الوريد إلى الوريد»، «الأبدية لحظة حب»، أما مجموعتها الأخيرة فقد كانت متميزة بعنوان «الرقص مع البوم».



إن معظم شعر غادة السمان أتى نثراً إلا أن دارسين لأعمالها، مثل الأستاذة حنان عواد تقول عن شعرها: «يصعب أحياناً أن يفرق القارئ بين نظمها ونثرها، ولاسيما في كتبها "حب" و"أعلنت عليك الحب" و"اعتقال لحظة هاربة"». وتقول الباحثة هنادي الحصري في دراستها عن «الرقص مع البوم»: «لابد من التنويه إلى قصيدة النثر لدى الكاتبة والتي لا تتجاوز الأسطر وقد تمتد إلى صفحة أو أقل بقليل، تتضمن الكثير من الخيال المبدع وجدَّة الفكر وطرافته».



أولاً - علاقة الحلم بالواقع في العمل الإبداعي عند غادة السمان

تقول غادة: «إنني أومن بضرورة الزواج بين الحلم والواقع في محراب العقل والوعي، حيث تتحد النفس بذاتها بدون أقنعة، ويصير العقل اللاواعي قوة متضامنة مع الإرادة لا مشتتة لها.

"إن النفس يزداد توازنها بنسبة ما يزداد اتجاهها للعمل. ويزداد ترنحها بنسبة ما تزداد ارتخاء كما لو كانت تحلم. وإن بين هذين المستويين الأقصيين، مستوى العمل، ومستوى الحلم، مستويات وسيطة هي درجات هابطة من "الانتباه إلى الحياة والتلاؤم مع الواقع". برغسون».



«والإبداع الفني في نظري ليس من تلك الدرجات الوسيطة الهابطة من "الانتباه إلى الحياة"، بل هو محاولة لاتحاد مستوى العمل ومستوى الحلم من أجل مزيد من الاقتراب إلى حقائق النفس الإنسانية وأسرارها».



«الفنان باستمرار، بحاجة إلى القدرة على إنشاء توازنه الخاص بين حالة الحلم وحالة اليقظة. فالحلم هو "مادة" حياتنا السليمة، وليس مجرد شيء يضاف إلى اليقظة. "الإدراك والذاكرة اللذان يعملان في الحلم طبيعيان أكثر من الإدراك والذاكرة اللذان يعملان في اليقظة. فالشعور في الحلم يدرك من أجل الإدراك، ويتذكر من أجل التعرف، من غير أن يعنى بالحياة – أي بالعمل الذي يجب أن يتحقق – أما اليقظة فلا تكون إلا بحذف وانتخاب الأشياء حول مسألة مطروحة. اليقظة معناها الإرادة، الحلم يحاكي الجنون العقلي من كل الجهات. برغسون».



«وأنا أومن بذلك كله، بل أعتقد أن جوهر لقاء الحلم والجنون في أن كليهما تعبير عن الصدق المطلق. ولذا فإن الأحلام تعلب دوراً هاماً في أعمالي، لكنه دور إرادي بمعنى أنني أعي ذلك الخزان المذهل من الرموز والصدق المسمى "الحلم"، ولا أهمل طاقاته الإيحائية والكاشفة أحياناً عما قد يهمله "الوعي" المشغول غالباً بتفاصيل الأحداث اليومية. الحلم عندي امتداد طبيعي لرقعة العطاء، إنه موجود ومقبول لكن مدى قبوله خاضع عندي لسلطان العقل الذي ينظم في النهاية كل شيء. والحلم يحاكي الجنون، ولا أعتقد أن هنالك عملاً عبقرياً دون لمسة جنون، وهي قد لا تتأتى بالضرورة عن حلم نوم أو حلم يقظة، لكن الحلم رافد يجب عدم الاستخفاف بشأنه لمجرد أنه ليس مسجلاً في دائرة الاختراعات، أو أنه لا يحمل تذكرة هوية وأوراقاً ثبوتية‍!. ومما لاشك فيه أن "آلية اليقظة"، هي أكثر تعقيداً ودقة وفاعلية من "آلية الحلم" ولكن الحلم يستطيع أن يلقي على اليقظة أضواء أو (ظلالاً) تمنحها مزيداً من البعد الإنساني والصدق الداخلي. وبهذا المعنى، فللأحلام باستمرار دور في بلورة فكرتي الفنية، وفي حالات قصوى تتبلور فكرتي الفنية عبر الحلم».



وهي تستشهد على هذا الكلام بقصة «فزاع طيور آخر» من مجموعتها «ليل الغرباء» وهي حكاية قاضٍ لا يؤمن بالحقيقة أو العدالة وإنما يؤمن بالصدفة، يعتقد أن الصدفة هي إله العالم. ولذا فإنه لم يكن يصدر الأحكام انطلاقاً من حيثيات المحاكمة، وإنما كان يختلي بنفسه ليلقي بقطعة نقود في الهواء، على أحد وجهيها، كُتِبَ «بريء» وعلى الوجه الآخر «مذنب». والصدفة تقرر مصير أي متهم. زوجته تكشف سره وتحبه بخشية ذليلة سلبية عدوانية (كما يحب بعض الناس الآلهة)، ثم تكتشف المرأة أنها عاقر. هكذا بالصدفة هي عاقر وخادمتها حامل في الشهر التاسع، والقطة في البيت وضعت سبع قطط دفعة واحدة. وترمي بقطط القطة من النافذة، وقد حكمت عليهم بالإعدام، وحين تبدأ الخادمة بالمخاض، تقرر: هل تتركها تموت أم تحضر لها الطبيب؟ وتجد نفسها وقد فهمت للمرة الأولى وجهة نظر زوجها، وها هي تمسك القطعة النقدية وترمي بها في الهواء. الصدفة تحكم: لا طبيب. وبهدوء تترك الخادمة تموت وتغادر البيت لتذهب إلى لعب البريدج.



وتقول غادة أن هذه القصة أكثر من أية قصة أخرى لديها تبلورت عبر الحلم. فهي كانت قد بدأت بحوار عادي بينها وبين صديقة لها هي الصحفية فاطمة السردوك، كانت تخبرها أن أحد القضاة مظلوم، وأن الشائعة التي تقول أنه يحكم «بالصدفة» لا «بالعدل» كاذبة، وأنهم يتهمونه بالحكم انطلاقاً من رمي العملة في الهواء والصدفة المطلقة في انقلاب أحد وجهيها. وفكرت: إذا لم يكن الله موجوداً أو مبالياً، فالصدفة تحكم العالم، وكل ما يفعله هذا المسكين هو أنه يمارس جزئياً اللاعدالة المروعة التي تتفجر من كل الأشياء حولنا، والعالم قاحل والبشر دمى، وهكذا استولت عليها الفكرة عدة أيام. وتقول أنها صارت تحلم بأنها تسير في صحراء قاحلة، وترى شبح إنسان بعيد وتركض إليه وتركض ثم تكتشف حينما تضمه أنه «فزاعة طيور» (أي الدمية المحشوة بالقش التي ينصبها المزارعون لتخويف الطيور)، وهي تهرب باكية ثم تعود إليه لأنه لا أحد سواهما في الكرة الأرضية. وهكذا تكرر الحلم، ولعب دوراً رئيسياً في تكوين الخيال في القصة وأسلوبها المتوتر المشحون بالرعب والخيبة وحتى في تكوين نسيجها اللغوي، ومن يقرأ مناخها الكابوسي السريع القصير الغامض الأجواء يدرك ذلك تماماً.



وتقول أن هذا المثال نادر جداً في قصصها، أي يندر أن تكون علاقة الحلم بالقصة بهذا الوضوح، ولكنها باستمرار موجودة في بقية القصص.



وتذكر أنه سبقت فترة كتابتها «رحيل المرافئ القديمة» مجموعة من الأحلام «الإرهابية»، فهي كانت تحلم بأنها تركض مذعورة مع الناس الهاربين من قصف القنابل، حيث يترصدهم الموت والخوف، وعبثاً تصرخ ليتجمعوا ويتفاهموا على أسلوب للعمل ولهب الحريق يكوي كل شيء. فالواقع الخام يمر عندها بمنخل «الموهبة والحس النقدي» فلا تدري كيف تتم الغربلة، فهي كانت في بداية عملها الأدبي تبذل جهداً واعياً للغربلة بين ما يهزها من الشخصيات – على الصعيد الشخصي – وبين ما يصلح منها للتعبير عن فكرة تريد أن تقولها، كان هنالك في البداية شعور بالجهد، ولكنه من طول الألفة صار جزءاً طبيعياً وبديهياً من عملية الخلق.



وهي تقول عن ذلك: «في البداية يقوم في ذهني تصور هيولي لفكرة تريد أن تقبض عليها بشبكة اللغة، هذا التصور الهيولي يريد أن ينتشر وأن يتجسد في شخصيات حية – بصفتي كاتبة قصة – (والحلم من روافد هذه العملية بصورة خاصة في مراحلها الأولى)». وهي تذكر ما يعبّر عنه بولان في سيكولوجية الوعي «الخلق الأدبي يمضي من المجرد إلى العياني، من الكل إلى الأجزاء، ومن المخطط إلى الصورة».



ثانياً - تحرر المرأة في أدب غادة السمان

إن موضوع تحرر المرأة بشكل خاص موضوع شائك يتناول تحرر الرجل أيضاً، لأنه إن كانت المرأة مقيدة أو محرومة من حقوقها أو مضطهدة فالرجل هو الآخر يفقد توازنه ويصبح عبداً يرسف بأغلال الجهل واللاوعي، فالمرأة هي نفس الرجل والرجل هو جسدها.



والحال أن وضع المرأة قد تناولته العلوم الإنسانية كعلم الاجتماع، والأنتروبولوجيا، والتاريخ، كما تشير الدراسات الحديثة إلى أن بدايات التاريخ الإنساني كان يتصف بما يسمى بالمجتمع الأمومي حيث كانت السلطة للأم والنَّسَب يعود للأم والآلهة كانت أنثوية، ثم حدث انقلاب ما، وبدأ يظهر المجتمع الأبوي البطريركي الذي أخذ يهيمن فيه الرجل على المرأة، فالرجل يسيطر، ويريد أن يكون غنياً وذا نفوذ لامتلاك المرأة، إلا أن مأساة الإنسان في المجتمع الذكوري ذهبت إلى حد اضطهاد المرأة، فبعض المجتمعات تخشى شيئاً من أنوثة المرأة، والرجل يخشى نفسه ذاتها، ويزدوج في أفعاله من جهة ومثله ومعاييره من جهة أخرى، وإذ لا يفهم نفسه ويخشاها يُسْقِط هذا الخوف على المرأة، فيحاول أن يضيّق الخناق عليها ويحرمها حريتها واستقلالها، ويجعلها تابعة له، لا بل كما لو كانت أداة يملكها له الحق في التصرّف فيها كيفما يشاء، فيستعبدها ويحرمها إنسانيتها وبالتالي كرامتها، ناسياً أنها إنسان له حرية الاختيار وتقرير المصير.



عذرية المرأة

هكذا كانت معاناة المرأة عبر التاريخ في المجتمع البطريركي كبيرة، فالمرأة العربية قبل الإسلام كانت تعاني السبي والوأد، كما أنها أُقْصِيَت عن أية مشاركة سياسية أو اقتصادية أو عسكرية أو روحية. وفي أوروبا العصور الوسطى كانت المرأة ملكاً للرجل وجزءاً من الإقطاعية، وكان يُفْرَضُ عليها «حزام العفة» عند غياب الزوج في سفر، وفي مجتمعنا العربي المعاصر وبعض المجتمعات التي ما زالت ترزح تحت نير الجهل، نجد «حزام العفة» مفروضاً على المرأة بشكل أو بآخر.



مثلاً «حزام العفة» هذا مازال قائماً في التمسك الأعمى بعذرية المرأة حتى الزواج، والدليل الذي عليها أن تقدمه هو حفاظها على غشاء البكارة، وهذا التمسك إن عكس شيئاً فهو يعكس مقياساً للأخلاق مزدوجاً، على الفتاة أن تبقى عذراء، أما الرجل فلا، وهذا ليس منطقياً ولا عادلاً.



والعذرية إن شئنا ليست مجرد علامة في الجسد أو مسألة وجود غشاء بكارة أو لا، إنها بالحري مسألة ذات مساس بالقلب والقدرة على الحب، إنها ليست شيئاً تفقده الفتاة بل شيء تقدمه.



إذن، انتقدت غادة السمان موضوع عذرية المرأة في قصتها «جريمة شرف» من مجموعتها «رحيل المرافئ القديمة»، كما تشير إليها الأستاذة حنان عواد، فهي على تداخل مواضيع القصة، في انتقادها للبورجوازية، لا تنسى المرأة – الضحية، فالموضوع هنا يدور حول الأخ الذي يريد اغتيال أخته الحبلى «خضرا» صوناً للتقاليد والشرف عند العرب، فتقول المؤلفة بلهجة انتقادية: «إن التضحية بامرأة دفاعاً عن الشرف (الحفاظ على البكارة) تعتبر أهم من الموت دفاعاً عن الوطن».



وبالتالي فإن اغتيال الأخ لأخته بسبب فقد «شرفها» هو في الحقيقة الجريمة التي يجب أن يُعاقَب عليها، وفي القصة تعود غادة السمان لتؤكد أن العرب يساعدون الإسرائيليين بعدم نبذهم الماضي الذي يشل إرادتهم ويمنعهم من الحرب.



إلا أن غادة السمان في قصتها «عذراء بيروت» تعالج مسألة «الشرف» بشكل مستفيض، وإن كانت ثمة جزء من القصة يبتعد عن الواقعية، حيث تصف فتاتين تفقدان عذريتهما، إلا أنها تستهزئ من مفهوم الشرف والعذرية، لأنه، وحالما تفقد الفتاتان عذريتهما، تكونان قادرتين على إعادتها بإجراء عملية جراحية إذا تمكنتا من دفع التكاليف. وتحاول التأكيد أن «البكارة» لم تعد مقياساً صالحاً لـ«الشرف» في زمن التكنولوجيا، والعرب بحاجة إلى تطوير نظرتهم في هذا المجال.



وكذلك الأمر في رواية «بيروت 75» أيضاً تتطرق إلى الموضوع نفسه من خلال البطلة ياسمينه، التي يَفْرُض عليها شقيقها الموت باسم ذلك الشرف الفاضح.



وتقول الأستاذة حنان عواد: «إن حادثة كهذه تجعلنا ندرك المدى الذي يختلف فيه التجاوب العاطفي عند رجال المجتمع اللبناني ونسائهم، وهو على ما نظن نتيجة مباشرة لوجود قانون أخلاقي معيب يتحكم فيه الذكور.



إن المحنة التي تعيشها ياسمينه ومثيلاتها تدل بوضوح على أن النساء يشكين من عدم المساواة في العالم العربي».



ومن البداهة إدراك أن الفتاة قد تتعرض للزلل، وأن الشاب يزل من ناحية أخرى!.



الحرمان والكبت

أما الموضوع الثاني الذي تطرقت إليه غادة السمان، فهو يتناول الحرمان، والكبت الجنسي الذي تعانيه المرأة في المجتمع العربي، «والكبت هو صراع نفسي عجز "الأنا" عن مواجهته فتجاهله ولاذ بأعماق اللاشعور». والكبت يعود إلى عوامل داخلية كمركب الأوديب، وعوامل خارجية كالتحريمات الاجتماعية المحيطة بالجنس، بحيث تحيطه «هالة من التحريم القدسي»، والقمع الاجتماعي.



وها نحن ذا نسمع البطلة ياسمينه في «بيروت 75» تعبّر عن هذه المعاناة فتقول: «لقد ألفتُهُ، هو، جسده، أدمنته، إني مريضة به، طيلة سبعة وعشرين عاماً وأنا ممنوعة من ممارسة تلك المتعة المذهلة، وها أنا اليوم مريضة منحرفة، وقد كرست نفسي للفراش، وفي دمي شهوات النساء العربيات المسجونات على طول أكثر من ألف عام، ولم يعد في وسعي أن أمارس الجنس كجزء من وجودي، لقد هُزِمْتُ أمامه، وصار هو وجودي كله. وفي الليالي القليلة التي أقضيها في بيت أخي بعيدة عن جسده الأشقر أرتجف كمدمن محروم، وأفقد كل قدرة على التعقل. إني أرى جنوني وأرى خطئي وأرى بوضوح كيف أخرج من منزلقي، لكنني عاجزة عن ذلك. لقد نسوا حين حبسوني في قمقم التقاليد أنهم بذلك يجردونني من مقاومتي، وها أنا أستسلم لنهر النار الذي يحرقني، نهر الآهات الكاوية، وها أنا أخفيه بشهيتي إليه، فهو لن يفهم أني لست مومساً، لكن جوعي لجسده عمره أكثر من ألف عام! أشم رائحة الخريف في الجو، الريح بدأت تعصف باردة، ترى هل انتهى صيفي إلى الأبد».



الحب

لعل الحب هو خلاص المرأة من الحرمان والكبت، ذلك أن الحب يشكل محوراً أساسياً في حياة المرأة فهي بالحب تنمو، وبالحب ترتبط بالرجل، وما أمومة المرأة إلا أروع صورة للحب المجاني، بما يتجلى من اهتمام بالآخر وإحساس بالمسؤولية تجاهه وتجاه نموه، واحترام لشخصه، ومعرفة لفرادته، وبما هو من عطاء للذات. فالحب صورة لا غنى عنها في تحقق المرأة لذاتها.

هذا ما تعبر عنه غادة في قصيدتها من مجموعتها الشعرية «أعلنت عليك الحب»:



«لأني أحب

صار كل ما ألمسه بيدي

يستحيل ضوءاً

ولأني أحبك

أحب رجال العالم كله،

وأحب أطفاله وأشجاره وبحاره وكائناته

لأني أحبك

عادت الألوان إلى الدنيا

عاد الجنون يسكنني

والفرح يشتعل

في قارات روحي المنطفئة».



وفي هذا السياق يقول الباحث شاكر النابلسي: «وغادة تؤمن بأن الحب اكتمال وتمام، لا يمكن أن يتحقق من طرف واحد، على غرار الحب العذري مثلاً أو الحب الصوفي، فهي كاتبة واقعية في حبها، ولا تؤمن بالاكتفاء الذاتي في الغرام. فلا بد من وجود اثنين لكي يتحقق شرط الحب، ولابد من وجود قلبين، وجسدين، ورضا وتقبل روحين. أما اللهفة والرغبة واللوعة من جانب واحد، فلا مكان لها في قاموس حب غادة».



«الحب مناخ نمو وازدهار للطرفين، لا عملية قرصنة من جانب واحد، لإفقار روح الطرف الأول تدريجياً، وعزله وجره إلى الجفاف. فالجانب الآخر هو روح أيضاً بالإضافة إلى أن له كيان وتطلعات».



وصدى هذا نراه في وقت مبكر من حياتها الأدبية في قصتها «الحباة بدأت للتو» من مجموعة «زمن الحب الآخر»، والتي تصف فيها مشروع زواج قد بدأ بالخطبة بين الموظفة في الصحيفة ورئيس تحريرها، هذا الأخير أراد أن يقلّص أبعادها الإنسانية إلى أعمال الطبخ والمنزل فقط، وتجريدها من حريتها الإبداعية، لا بل وإذلالها باعتباره قد تكرّم عليها بالزواج، هذا الموقف الذي يعكس الاستعلاء الذكوري الأحمق على المرأة.



إذن، فإن غادة السمان توازي ما عبّر عنه عالم النفس «إيريك فروم» في أن الحب طفل الحرية، وفعل إيمان.



الإيروسية

يذكر الدارسون أن الإيروسية أو الحب بمظهره الجنسي في أدب غادة هو هزيمة الموت.

ولما كان الحب بمظهره الجنسي أو الخبرة الجنسية تعكس إحدى الجماليات الخاصة للرواية النسوية التي لخصتها بريجيت لوغارعبر أربعة محاور «الجنس، إدراك الجسد، التجربة الحياتية، اللغة». صحيح أن أدب غادة السمان أخذ أفقاً إنسانياً تجاوز دائرة الأدب النسوي، إلا أن الفاعلية الجنسية كخبرة حقيقية تعيشها المرأة، لم يغب بالتأكيد عن أعمال غادة السمان.



فها هي ذي في قصة «الساعتان والغراب» وإن صوّرَت فيها واقع الثورة في اليمن، فيبدو أن المصدر الرئيسي لإشباع الرغبة لدى البطلة عايدة هو الناحية الجنسية، حيث يتخذ الجنس بعداً تدخل عايدة من خلاله عوالم جديدة.



كما أنها في قصة «أرملة الفرح» من مجموعة «رحيل المرافئ القديمة» تصف لنا الخبرة الجنسية بأصدق معانيها، وذلك بمعاينة البطلة لهذه الخبرة بين السائق «أبو عبدو» وخدامتها «تفاحة»، حيث تقول: «شاهدت شبحين غارقين في عناق مذهل، اقتربت منهما بكل هدوء وصمت، كان ضوء القمر يشتعل فوق ذرى الأشجار وترتمي حزم منه فوق الحشائش أمام كوخ "أبو عبدو" وتضيء الشعر الطويل المفروش على الأرض لامرأة ترتعش كلهب شمعة، بينما ارتمى رجل فوقها بجسده الهائل كشجرة مباركة، وصارا مثل موجتين اتحدتا، يؤديان رقصة شفافة كالأساطير، مجنونة كالألم. ظللت واقفة أتأملهما بذهول، صارا موجة واحدة تجيء وتروح بشراسة مثل صرخة متوحدة تفتح في صخر الواقع نفقاً إلى عوالم أزلية تلتقي فيها الحقيقة والحلم، ولم يشعرا بي».



وفي هذا السياق يقول الباحث شاكر النابلسي: «والعلاقة الجنسية الكاملة لا يمكن أن تكون كاملة إلا إذا كانت علاقة التحام إنساني كلي يبدأ من الرأس، وغوص متبادل في الأعماق، وفي حال نشوء علاقة كهذه، فلا يمكن أن تقوم قبل الزواج أو بعده، إنها بحد ذاتها زواج».



الثورة الجنسية

إلا أن غادة السمان تتساءل في قصة «لعنة اللحم الأسمر» من مجموعتها «لا بحر في بيروت»، فيما إذا كان هنالك رجل يستطيع أن يفهم المرأة عن طريق مشاعرها وأفكارها، وليس فقط عن طريق العلاقة الجسدية.



هذا في الواقع يدخلنا إلى مفهوم غادة السمان عن الثورة الجنسية فهي تقول: «إن الثورة الجنسية، أي نسف مفاهيمنا التقليدية عن العفة والأخلاق، هي جزء لا يتجزأ من ثورة الفرد العربي لانتزاع بقية حرياته من فك الاستلاب: حرياته الاقتصادية والسياسية وحرية الكلام والكتابة والتفكير. وأنه لا خلاص بغير النضال ضد كل المفاهيم المتخلفة بما فيها مفاهيمنا الجنسية، وبالنضال ضد المفهوم البورجوازي الشكلي للحرية. والإباحية في نظري إسقاط خاطئ لثورة عادلة، حيث ينغمس الفرد بالجنس هرباً من النضال على صعيد آخر».



وترى غادة في كتابها «القبيلة تستجوب القتيلة»: «أن لا فرق بين "الكبت" وبين "الانفلات الجنسي" تحت ستار التحرر. فكلاهما موقف واحد ضد الثورة الحقيقية التي هي بالدرجة الأولى وعي ومسؤولية وتوازن بين حاجات النفس كلها».



والثورة الجنسية لدى المرأة يعني تحررها من كل زيف وبهتان حاول المجتمع أن يلحقه بها، ولما كان الرجل ليس قوياً للغاية في ساعات الألم، في حين أن المرأة تتفوق على الرجل بمعرفة الألم، فالثورة الجنسية لدى المرأة يعني استعادتها لأبعادها الكونية، يعني وعيها أنها شخص، أنها ذات لها فرادتها، وليست أداة أو سلعة تباع وتشترى، وبالتالي فالثورة الجنسية يعني ممارسة المرأة دورها إلى جانب الرجل في بناء المجتمع، وإذا صح قول أحدهم أن الرجل يبني الحضارة، فالمرأة تبني الرجل.



ملخص لأعمالها الروائية

لقد وجدتُ أفضل ملخص لأعمالها الروائية هو ما قامت به الأستاذة ماجدة محناية في رسالتها للماجستير بعنوان «التقانات السردية في روايات غادة السمان»، وها أنا ذا أورد هذه الملخصات بحسب التسلسل الزمني لظهور هذه الأعمال الروائية.



«بيروت 75»

تتألف هذه الرواية من خمس قصص نلمح فيها وجه بيروت قبيل الحرب الأهلية، حيث تدور مجموعة من الشخصيات حول حدث مشترك وهو البحث عن الخلاص من دائرة القهر الاجتماعي والسياسي.



يكشف عنوان الرواية (بيروت 75) عن رغبة الكاتبة في عرض الفضاءين الزماني والمكاني لبيروت، فهي تقدم لنا عالم بيروت المجنون في علاقاته الإنسانية المتردية، من خلال معالجتها لثنائية الحلم والواقع التي انتهت إلى كوابيس سادية في النهاية.



تبدأ الرواية برحيل البطل فرح عن دمشق بصحبة ياسمينه وثلاث نسوة محجبات إلى بيروت الحلم كما تصورها فرح: «كلهن وكلهم يحلم ببيروت، لست وحدي، لكنني وحدي ذاهب لاقتحامها».



وفي الطريق ينضم إليهم أبو الملا وأبو مصطفى السمّاك وطعّان، وهي شخصيات بيروتية مقهورة تسكنها المخاوف والأحزان، حيث نسمع أوجاعها ونلمس معاناتها من خلال أصواتها الداخلية، وعند الوصول إلى مدخل بيروت تستقل كل شخصية لتتحرك بمعزل عن الشخصيات الأخرى.



أول ما تطالعنا من الشخصيات ياسمينه وهي فتاة دمشقية، مدرّسة في مدرسة الراهبات تمتلك موهبة شعرية، تحلم بالمجد والشهرة والثراء، وترى بيروت المناخ الخصب لتحقيق أحلامها، وفي بيروت نعيش معها لحظات الحب والحرية من خلال علاقتها بنمر السكيني الشاب الثري الذي تتلاشى أمام عالمه، وترى فيه كل أحلامها لتنتهي بها هذه العلاقة إلى حزن ويأس بعد أن تحول نمر عنها، وقدمها إلى رفيقه نيشان، وما إن صَحَت وعادت إلى رشدها حتى كان الموت بانتظارها على يد أخيها الذي قتلها بحجة الدفاع عن الشرف.



ثم يأتي دور فرح الشاب القروي الموظف في المكتبة الوطنية بدمشق، فهو يمتلك صوتاً جميلاً، ويحلم أن يكون مطرباً مشهوراً، وهذا لن يتحقق له إلا في بيروت، وهناك تبدأ رحلة ضياعه في اللحظة التي يبيع فيها نفسه للشيطان نيشان قريبه الثري مقابل أن يصبح مطرباً مشهوراً، الأمر الذي يضطره للتخلي عن رجولته وكرامته في سبيل تلك الشهرة.



وقد كان في داخله رافضاً لهذا الواقع، وتمثّل رفضه بانتقاله إلى عالم اللاوعي، إلى عالم الكوابيس وأحلام اليقظة، ثم دخوله إلى مشفى المجانين وهروبه منه، لتنتهي رحلته بموت حلمه وعودته إلى أمه دمشق مهزوماً مكسوراً.



وعندما أرادت الكاتبة أن تتحدث عن الفئة الاجتماعية المسحوقة وما تعانيه من قهر واستلاب وحلم بالخلاص يقودها في النهاية إلى الموت الأسطوري، جاءت بشخصية الصياد أبي مصطفى الذي عاش حياته وهو يحلم في العثور على المصباح السحري، ظناً منه أنه حبل النجاة والخلاص من الفقر والقهر له ولأسرته المؤلفة من اثني عشر شخصاً.



فهو يخرج كل ليلة ليبحث في أعماق البحر عن ذلك المصباح لعله يعلق في شباكه، وفي إحدى الليالي يعتزم على اصطياد المصباح فيشعل حزمة ديناميت ويرميها، ويرمي بنفسه معها لتتفجر ويتمزق معها جسده، ويكون بهذا قد أنهى رحلة عذابه وشقائه.



وتظهر شخصية أبي الملا حارس الآثار الذي سرق تمثالاً لم يُنقَلْ بعد إلى المتحف ليبيعه ويفتدي بثمنه بناته الثلاث الخادمات في قصور الأغنياء، وينهي به رحلة فقره، ليتحول هذا التمثال الصغير بوهمه إلى رجل عملاق يخنقه، والحقيقة أنه مات بالذبحة القلبية فقد كان مريض القلب.



ثم تظهر شخصية طعّان الصيدلاني المذعور الهارب من الثأر، فقد قتل إنساناً خطأً، متوهماً أنه يطارده ليكون السبب في إعدامه، وهو الذي كان يتحرق للعودة إلى الوطن ليفتح صيدلية في بعلبك، على حين يفاجأ أنه مطلوب دون غيره للثأر لأنه يحمل شهادة، إنه القانون العشائري الذي يقضي أن يثور الثأر لقتيل متعلم بقتيل متعلم.



«كوابيس بيروت»

اعتمدت الكاتبة في روايتها «بيروت 75» أسلوب تيار التداعي الحر، وقد وسّعت هذا الأسلوب في روايتها «كوابيس بيروت» فعالم بيروت المشبع بالجنون والدمار والمشرف على الانهيار انهار في هذه الرواية وتحققت النبوءة، كما أن الأحداث الدامية التي عصفت بهذا العالم هي التي اختارت أسلوب الكوابيس للتعبير عن لا معقوليتها وغرابتها.



والرواية مؤلفة من مجموعة من الكوابيس وتبلغ 197 كابوساً وحلماً واحداً اختتمت به الرواية، ويبدو أن هذا الحلم «انفتاح لا متناه للاحتمالات كافة» يبدو لقارئ هذه الرواية أنه أمام مذكّرات يومية لكاتبة مناضلة أشهرت قلمها سلاحاً في وجه هذا العالم المتناقض المشبع بشاعة ومرارة، وإذ به أمام كوابيس تصلح لأن تكون قصصاً قصيرة ولوحات تصويرية، تنوعت وتعددت فيها الشخصيات، واختلفت وتباينت الموضوعات والمحور واحد هو الحرب.



قامت الكاتبة بتسجيل فني وموضوعي لجنون الحرب الأهلية في بيروت، وما أحدثته هذه الحرب من تشويه لما هو إنساني، فمنذ السطور الأولى وضعتنا في قلب الأحداث حيث الانفجارات والقذائف والموت المزروع في كل مكان، وحيث أصبح الخوف «سيد المواقف» يطبع كل ما حوله بالجنون «ما يجري في هذه المدينة له طعم الجنون، لهذا القتال لذعة السادية».



وقد فرضت عليها هذه الحرب الإقامة الجبرية في بيتها مع أخيها، فالحي الذي تسكنه تحول إلى جبهة قتال مستعرة، والمعارك في أوجها في الخارج، والمسلحون والقناصون يحتلون الأسطحة لاصطياد البشر واصطياد كل ما يمت للحياة بصلة.



ومع أن الخلاص من هذا الجنون أضحى مستحيلاً، فقد استطاع أخوها الهرب منذ الأيام الأولى للحصار، وتركها وحيدة تحاول أن تروّض نفسها على التعايش مع هذا العالم المجنون.



وبينما تقوم بتدوين دقيق للأحداث والممارسات اليومية بكل تفاصيلها وجزئياتها، تروي لنا كوابيسها التي تراها في نومها ويقظتها، حيث تستيقظ حواسها وتطير بها إلى حيث لا تدري، فترتد بنا إلى الماضي، إلى الأيام التي قضتها مع حبيبها يوسف الذي قُتِلَ ضحية دينه عند حاجز للمسلحين على يد تلامذته رمياً بالرصاص أمام عينيها، إنها تشعر بالشوق والحاجة إليه دائماً، تناديه ليذيب بحنانه صقيع وحدتها، ويبدّد بقوته ضعفها وخوفها.



وبعد أن تنتقل بنا من كابوس قاس ومخيف إلى آخر، نجدها وحيدة خائفة منزوية في دهليز بيتها، الذي تتوسطه مكتبتها الثورية الضخمة، والتي اغتالتها طلقات قناص محكمة، وهذا ما دفعها للإقامة مع جيرانها بعض الوقت فبيتهم في الطابق الأرضي وهو أكثر أمناً، فتعرّفنا على العم فؤاد الرجل المتقاعد المخلص للسلطة الشرعية، وأمين الابن المتمسك بالعادات والأصول، والذي يفتقد إلى القوة والحزم والقدرة على تجاوز العقبات.



وكانت كلما أسدل الليل ستره وهدوءه النسبي تسمع في داخلها أصوات الحيوانات الأليفة وهي تصدر أصوات الجوع والتذمر، فتتسلل خفية إلى الحديقة المجاورة لبنائها ومنها إلى دكان بائع الحيوانات الأليفة – الذي زارته مع صديقها يوماً ما – لتتعرف إليها عن قرب وتتفقدها وتمنحها بعض الطعام والماء، وتفتح لها أبواب الأقفاص لتساعدها على التخلص من سجنها، ثم تعود إلى فراشها في بيت جيرانها، ثم لتجمع أشياءها الصغيرة لعل أحد المتطوعين يأتي لإنقاذها، فغرفتها تعرّضت للقصف ومكتبتها التهمتها النيران، وجارها أبو أمين قد مات بالسكتة القلبية، وعليها أن تعيش اللحظات العصيبة مع أمين حتى يتم إنقاذها.



وبعد عدة كوابيس ترصد فيها عالم الأموات والجثث والخطف، وبعد أن تفقد الأمل بالهرب والخلاص، وبعد حصار دام أكثر من عشرة أيام، تأتي مصفحة وتنقلها من هذا الجحيم مخلّفة أمين مع ممتلكاته، لتقف بعدها وحيدة على الشاطئ الآخر من بحر الجنون هذا، ولا تملك سوى حقيبة برتقالية تحتوي مخطوطة كوابيس بيروت وبعض أشياء حبيبها يوسف، ولا تعرف إلى أين تذهب ومن أين تبدأ رحلتها الجديدة.



«ليلة المليار»

تنطلق هذه الرواية الضخمة المترامية الأطراف المتعددة الشخصيات من تعاويذ سحرية غامضة، مقتبسة حرفياً من كتب أشارت إليها الكاتبة في نهاية الرواية، لا يفصح راويها عن نفسه، تنبئ عن عالم مسكون بالغموض والغرائبية واللامعقول، هذا ما أشار إليه الراوي العليم فيما يلي من الصفحات الأولى: «من هو غير المجنون في مسرح لامعقول العرب هذا».



ولعل نقطة البداية تكشف لنا عن «المنظور الإيديولوجي» للرواية الذي يعرّفه أوسبنسكي بأنه «منظومة القيم العامة لرؤية العالم ذهنياً». والتي «تحكم الشخصية من خلالها على العالم المحيط بها»، تكمن هذه النقطة في المطاردة والهرب من عالم اللامعقول إلى عالم لا معقول آخر، يفصح عنها الراوي العليم بضمير الغائب «يعرف أنهم يطاردونه» وتتكرر هذه العبارة مراراً، وقد وضعنا الراوي من خلالها في قلب الأحداث، في اللحظة المتوترة، إنه المطار، نقطة الانطلاق والعودة.



ونرى صوت الراوي العليم يعلو تارة أخرى معلناً عن المنظور الإيديولوجي الذي يحكم الرواية بشكل مباشر «هربوا مرتدين، هذا يهرب إلى السحر، وآخر إلى المال، وثالث إلى الغربة، ورابع إلى التخدير، ثمة قناص في غير بيروت أيضاً يترصد كل عربي متنظراً لحظة ضعف تتسلل عبر رصاصة لا مرئية».



لقد حددت الكاتبة زمن القص، وهو أحداث لبنان عام 1982 والحرب الأهلية، وتوافق ذلك مع زمن السرد، وتنقّلت بين بيروت وجنيف حيث حملت معها عدستين، صوّرت بالأولى عالم بيروت المشتعل بالانفجارات، المزروع بالرعب والموت بمطاره وناسه، وبالأخرى صوّرت المجتمع الأوروبي من خلال الشخصيات العربية التي استقرت في جنيف، لتعرض لنا الأحداث عبر رؤية كلية شاملة (بانورامية) في محاولة كشف جديد لهذا الواقع.



وتعكس الرواية في بنيتها السردية أحداث التجربة الشخصية التي مر بها كل من خليل وزوجته كفى، من لحظة هروبهما من المطار، وانتقالهما إلى جنيف، حيث قصر رغيد الزهران وما يدور فيه من علاقات وأحداث، حيث نتعرّف على شخصية كل من رغيد وخادمه نسيم، ونديم وزوجته دنيا، وأمير وصديقته ليلى، وصخر وابنه صقر وأخيه هلال، الشيخ وطفان.. الخ.



وتسير حركة السرد حيث التحضير لليلة المليار، وتتصاعد الأحداث عند وصول «بحرية» التي ترمز إلى بيروت، وهي تملك كل الأصوات الداخلية للشخصيات ووجوههم الحقيقية، وفجأة تتوقف حركة القص لندخل في رواية أخرى (في رحلة مع الهذيان إلى عالم المدن السبع)، عالم من العجائبية والغرائبية تبدو كأحلام اليقظة، تفصح فيها الكاتبة عن سياسة الأقطار العربية، وقد قدمتها من خلال الشخصيتين خليل وصقر من منظور ذاتي يتمثل في إدراك كل شخصية من الشخصيات للعالم الذي حولها دون الخروج عن إطار هذا الوعي، فتقدم الحقائق والوقائع مدركات وانطباعات لا حقائق مستقلة عن الذات المدركة.



يتولى سرد الأحداث في هذه الرحلة الراوي خليل بضمير المتكلم على امتداد خمس وثلاثين صفحة، ومن ثم تنتهي الرحلة، ويعود السرد إلى ليلة المليار حيث موت رغيد، الحدث الذي يجعل الجميع داخل دائرة الاتهام، ثم الهرب من قصر الموت إما إلى دائرة المخاوف والأحزان، وإما إلى بيروت الحقيقية حيث يعود خليل وولداه والأمل الجديد بوطن السلام.



«الرواية المستحيلة: فسيفساء دمشقية»

في البداية يطل علينا المحامي أمجد الخيال في حفل تأبين لزوجته هند التي ماتت إثر تعسّر ولادتها بالتوأمين اللذين توفيا بعدها مباشرة، مخلِّفة وراءها ابنتها زين/زنوبيا بطلة الرواية، والذكريات الجميلة معها، وقد أحدث موتها المفاجئ شرخاً في حياته الاجتماعية والنفسية والعاطفية، فشبحها يرافقه ولا يفارقه داخل البيت الكبير وخارجه، ويقع البيت في حي شعبي في زقاق الياسمين بدمشق، حيث كانت تعيش فيه معه ومع أهله.



وفي هذا البيت الذي يضم أجيالاً مختلفة ومتناقضة في الفكر والسلوك والرؤى، تفتحت عينا زين حيث جدتها وعمتاها بوران وماوية وعمهاعبد الفتاح وزوجته ملك، وأولاد وبنات عمها وعمتاها، وقد تولّت الجدة تربيتها ورعايتها.



ومع حلول فصل الربيع نجد العائلة وقد انطلقت بسيران عائلي إلى ضفاف بردى بما يحمل معه من حبور وسرور وحديث القيل والقال، فنتعرف إلى ما تخبئه البيوت من أسرار، حيث تضيء الكاتبة جانباً من حياة كل من الشخصيات المشاركة ومن حولها، كما نتوقف في محطات كثيرة من الرواية لتروي لنا كل شخصية نبذة عن حياتها الماضية.



ثم نتعرف إلى زين عن قرب، زين الطفلة الفضولية وهي تحاول اكتشاف العالم من حولها، فتبدو طفلة مشاكسة ضعيفة خائفة حالمة دقيقة الملاحظة حساسة خجولة، تثير الكثير من الأسئلة، وأسئلتها هذه فيها نوع من الدعابة والخفة والذكاء والفضول والمقارنة والمفارقة.



ونراها تكبر يوماً بعد يوم في هذا البيت المسكون بأشباح الأحياء والأموات، فكانت دائماً تحلم بأمها ولا تفرق بين الحلم واليقظة، وكان أبوها يصحبها في أوقات فراغه وضيقه في زيارات إلى أصدقائه، ويعلّمها كيف تروّض نفسها، ويشجّعها على التحصيل العلمي.



وكثيراً ما تنقلنا إلى عوالم من الأحلام والمغامرات، فنراها تطارد كوابيسها، وتعيش في أحلام يقظتها مع أبطال الروايات والقصص التي تطالعها منذ صغرها، وقد بدأت تخط أحلامها وكوابيسها على الورق خجلاً من أن ترويها لأحد، وتخفيها تحت وسادتها.



وتمضي الأحداث في البيت الكبير، حيث تتزوج الخادمة جهينة من عيدو ابن الجيران، وتُطلّق العمة ماوية، وتتزوج فيحاء من شاب قروي، ويمرض العم عبد الفتاح مرضاً نفسياً، وتصاب زين بصدمة عصبية جراء رؤيتها لمشهد سقوط ابنة الجيران من السطح.



ومن الملاحظ أن هناك حدثين قد غيّرا في مستوى الوعي لدى بعض الشخصيات، وهما وفاة هند وزواج فيحاء ممن تريده، فقد أصبحت البنات يطالبن بحقهن في التعليم والعمل أيضاً.

في غمرة هذه الأحداث تقوم الكاتبة بتعرية الواقع السياسي وتغيراته، وحقائق رجال السلطة الخفية، وانعكاس الانقلابات على الشخصيات وعلى البلد، واستلام الضباط الأحرار الحكم، كما رصدت الحركة الثقافية والتراث الشعبي لدمشق في تلك الآونة.



وتمر الأيام وينتقل أمجد بصحبة أمه وزين إلى البيت الجديد في ساحة المدفع، بعد أن تخلى عن غرفته في البيت الكبير لأبي عامر الذي هاجر مع أسرته من فلسطين بعد أحداث عام 1948، وعلى الرغم من محاولته مع أسرته للتأقلم مع الوضع الجديد، إلا أنهم يفتقدون البيت الكبير، ويكثرون من زيارته، وتكبر زين ويبدأ الوعي عندها بالتفتح على عوالم جديدة، فتغدو عاشقة للكون ولكل من حولها، ولمظفر المقعد الذي تصاب بخيبة أمل فيه، وسرعان ما تنسى حبها له في غمرة عملها في تدريس الأطفال الفلسطينيين، وانشغالها بامتحانات الشهادة الثانوية.



وما إن تنتهي من الامتحانات حتى تبدأ برحلة الكشف عن حقيقة أمها، فتقلّب في الرسائل والمذكرات والأوراق التي احتفظ بها أمجد في درج مكتبه، وتنهال بالأسئلة على كل من اتصل بأمها وعرفها، وهكذا تتعرّف على أمها وعائلتها، فتتعرّى أمامها الحقائق وينكشف لها الماضي، كما أنها عثرت بين الأوراق على مسودة رواية كتبتها أمها فقررت زين نشرها وكان لها ذلك.

وفي النهاية تتعرض زين لطلقات من بارودة صيد، قد سددها إليها أحد أبناء عمها، وأصابها من الخلف لردعها عن الكتابة والسير على منوال أمها، فذلك يسيء إلى سمعة العائلة، إلا أنها تواجه الموقف بشجاعة، ويتم إنقاذها دون أن تبوح بحقيقة الأمر لأحد.



وفي موقف آخر تتعرض لحادث في الطائرة الشراعية التي تتعلّم قيادتها بصحبة الربان، حيث انتابته أزمة قلبية مفاجئة، ولا مفر أمامها من قيادة الطائرة بنفسها والهبوط بها، وتم ذلك بصعوبة بالغة، وقد فخر الجميع بشجاعتها.



«سهرة تنكرية للموتى»

من مطار باريس تبدأ الكاتبة الرواية، لتصور جواً مشحوناً بالتوجّس والضبابية، حيث تظهر مجموعة من اللبنانيين المغتربين، ترافقهم طبيبة فرنسية لقضاء إجازة في بيروت بهدف الاستجمام أو الاستثمار، وفي نقطة الوصول (بيروت) مدينة التناقضات والصراعات الدينية، تلتقي هذه الشخصيات وتتلاقى مع شخصيات أخرى من أصدقاء وعملاء ومحتالين، ومصاصي دماء وأموات، ومنذ الليلة الأولى تعيش كل شخصية من تلك الشخصيات مع الكوابيس ومع الظواهر الغرائبية أو ما تسميه الرواية «موزاييك الجنون».



يطالعنا فواز وهو يلتقي بأقرابائه وقد أسعده احتفاؤهم به ولاسيما عمته، ثم يتعرف على سميرة خليل الدرع وجه لبنان البريء الصادق المنفتح، وتتعزز علاقته بها، فيطلبها للزواج والسفر إلى باريس وترفض، فهي لا ترضى أن تكون مغتربة، وتعرّفه على والدها وعلى أصدقاء والده، وكان فواز عازماً على بيع بيت والده إلا أنه أعرض عن ذلك في النهاية.



ثم يظهر عبد الكريم الخوالقي المنتحل شخصية نجل رئيس وزراء قهرستان، ويستغل ذلك بمساعدة رفيق في توقيع صفقات مشبوهة، ويلوذ بصديقه عدنان يشكو إليه مخاوفه، فيتنبأ الثاني له بالموت، في الوقت الذي يبرز فيه إسماعيل الأب المقهور يبحث عن عبد الكريم الحقيقي ليقتله انتقاماً لابنه الذي مات في سجون السلطة من قسوة التعذيب فيقتله ظناً منه أنه الحقيقي.



أما ناجي النادل فيبدو كالغريق يطفو تارة ويغرق تارة، يتعرّف على سليم ووفاء اللذين تصادف أن التقى بهما في باريس، فيتآمرون على بيع بيت رامي، وإنجاز تأشيرات سفر إلى يوتوبيا ليعود بعدها إلى باريس ظافراً بثروة يحقق فيها حلمه في إدارة مطعم في باريس، إلا أنه يصاب بانفصام الشخصية، وينتهي الأمر بموته في حادث أليم.



وأما ماريا العاملة في منظمة اليونسكو والكاتبة، فتختفي بمكتبتها، وتستحضر أرواح شخصياتها (منير – خليل) وتعيش معها، وترتاد بصحبة فواز وسميرة أماكن لبنانية تعود إلى زمن ما قبل الحرب الأهلية، ويحلو لها عالمها الخاص بها.



وتظهر الدكتورة ماري روز وهي تستمتع بإجازتها مع وسيم الرجل الخمسيني ويحيى رجل الأعمال، وقد ازداد جمالها وازدهارها، غير مكترثة بكوابيسها وهواجسها عن بيروت، فتتعرف على بيروت بوجهيها، الرعب والموت، والأمان والحياة، وقد تنقلت في بيروت فلمست الغنى والفقر.



أما سليمى فقد أمضت وقتاً ممتعاً مع وليد الموالدجي الشاب الذي يصغرها بعشرين عاماً، وكانت علاقتها الحميمة به السبب في شجارها مع ابنتها دانا التي تعرّفت هي نفسها على شخصيتين متناقضتين هما الدكتور نبيل الإنسان الوديع ورامز المندال (السادي)، وقد تعلّقت بالأخير وهي تأمل أن يكون الوكيل لشركة الكومبيوتر الفرنسية، فتزوره في بيته وتقامر بمصيرها، فيبدو على حقيقته، في النيل منها بوحشية، وتهرب فيلحق بها وينتهي به الأمر أن يموت في سيارته المفخخة.



وتنتهي الرواية بعودة ما تبقى من الشخصيات إلى باريس (سليمى – دانا – ماري – ماريا) قبل ليلة رأس السنة، أما فواز فقد صادفت عودته إلى باريس ليلة عيد الميلاد بعيداً عن حبيبته وبيته وجذوره.



إن معظم هذه الشخصيات ترتدي أقنعة لا مرئية تخفي هواجسها وحقيقتها عن الآخرين، تصرّح الكاتبة: «وجوه وأقنعة تنكرية وكل واحد يروي حكاية مزعومة عن نفسه وسواه، فمسافر اليوم يرتدي قناعه ويكذب، وكل واحد يخترع حكاية لقناعه التنكري ويروي حكايات موته لا حياته!».



الخاتمة

تقول الأستاذة حنان عواد: «حقيقة هزيمة 1967، وما تلاها من حرب أهلية اشتعل أوارها في لبنان هزت كيان غادة السمان وأصابتها بصدمة عنيفة، الأمر الذي جعلها تتخلى عن الكثير من مثاليتها التي كانت تزين محاولاتها الأولى في الكتابة. تلا ذلك تحرر من الوهم وسخرية سافرة، لكن ذلك لم يكن لحسن الحظ ليؤثر على تقديرها لأهمية المحبة في حياة البشر. وشخصياتها مهما كانت متواضعة أو مهما سمت تسعى لأن تختبر المحبة الأصيلة، وإذا لم تحصل على هذه المحبة كثيراً ما تذوي وتموت كالأزهار المحرومة من ماء المطر. ولسنا نبالغ إذا قلنا أن السمان تعتبر المحبة دواء سحرياً يشفي جميع الأمراض، ويعالج مجموعة المساوئ التي تعتري الأفراد والأمم على حد سواء في عالمنا المضطرب».



وهذا ما يتردد صداه في كتاب الدكتورمحمد بالروين «المحبة القيمة الرابعة» ذلك أن الفلاسفة يعترفون بثلاثة أنواع من القيم الأساسية وهي: الخير والحق والجمال. وبدوره يضيف الدكتور محمد بالروين قيمة رابعة أساسية وهي المحبة. وهو يستشهد بالكندي إذ يقول: «المحبة علة اجتماع الأشياء»، فإذا وجدنا مجتمعاً إنسانياً متماسكاً ومترابطاً، فإن هذا المجتمع وهذا الترابط علة لوجود المحبة.



وفي الواقع ثمة ملاحظة نستقرئها في أغلبية أبطال غادة السمان، وهي إحساسهم بالغربة، والحال أن هذه الغربة هي انعكاس لإحساس أديبتنا نفسه بسبب اختلافها الفكري عن السائد، واتخاذها موقفاً لم ينل الرضى من طبقتها البورجوازية، وجعلها محيطها الاجتماعي في فترة ما من حياتها تشعر بانعزالية قاسية، إلا أنها بحدسها الأنثوي اكتشفت في المحبة خلاصاً من الإحساس بالغربة. ولما كانت المحبة مبنية على ناحية إرادية خالية من أي قسر أو تعسف فإن أساسها احترام وتقديس الحرية الشخصية والجوهرية وهذا ما سعت إليه في حياتها.



أخيراً وليس آخراً يجدر بنا أن نختم بصوت أنثوي هو صوت الباحثة هنادي الحصري وهي تحيي أديبتنا غادة السمان فتقول:



«ستظلين سيدة غادة الأثيرة عندنا لأنكِ لا تحيين بازدواجية كما يحياها غيركِ، احترامي لك كبير، واسمكِ لن يرتدي عباءة الشيب وسيبقى حرفكِ فوق ترتيلة النجوم، وشنشنة حروفكِ حقل ألحان في فضاءات دمشق، أنحني أمامكِ كاللبلاب وأقفل كلماتي بأقفال احترام ووفاء».



المراجع

1) الخطاب القصصي النسوي، نماذج من سورية، تأليف: د. ماجدة حمود.

2) التقانات السردية من روايات غادة السمان، تأليف: ماجدة محناية، رسالة ماجستير.

3) غادة السمان بلا أجنحة، تأليف: غالي شكري.

4) قضايا عربية في أدب غادة السمان: في فترة ما بين 1962 و1975، تأليف: حنان عواد.

5) فض ذاكرة امرأة: دراسة في أدب غادة السمان، تأليف: شاكر النابلسي.

6) الأدب والإيديولوجيا في سورية، تأليف: بوعلي ياسين ونبيل سليمان.

7) غادة السمان الحب والحرب: دراسة في علم الاجتماع الأدبي، تأليف: إلهام غالي.

8) معجم الروائيين العرب.

9) المحبة القيمة الرابع (أبحاث في علم القيم)، تأليف: د. محمد محمد بالروين.

10) مواقع الكترونية.





جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لموقع اكتشف سورية


نبيل سلامة

اكتشف سورية

Share/Bookmark

صور الخبر

بقية الصور..

اسمك

الدولة

التعليق

علي الخليفة:

حقيقة لقد عانت الأديبة /غادة في طفولتها بسبب فقدان والدته مبكراً،و ترك ذلك أثراً كبيراً علي نفسيتها وكان ملهماً لها علي الإبداع الذي تجلي في قصصهافي بواكير حياتها ، وفي ذلك النظم الشعري المعبر بصدق عن أحاسيسهاتجاه البيئة المحيطة بها / ولقد صدق الفنان الكبير / وردي عندما قال لابد للإنسان أن يعاني حتي يصير مبدعاً .

السعودية

لمياء:

غادة المحبة وغاة الشاعرة التي ييخترق اشعارها الجسد ليغرس في القلب، وتهوي بك في عالم الحب وعالم الحرية والتحليق ،اكتب عن غادة رسالة ماجستير واتمنى المساعدة للحصول على ايميل الشاعرة اوعنوانها .

العراق

نسرين:

انا قرات صفارة انذار داخل راسي,اعجبني الأسلوب الأدبي كثيرا واتمنى ان استطيع تحميل جميع كتبها لمن يستطيع افادتي فليتصل بي عبر بريدي الالكتروني

الجزائر

ندى خوام:

التقيتها على رصيف من ارصفه بغداد غأعلنت عليه الحب واعلنت لها الوفاء وبعد مسيرة طويلة من الدراسة اقوم بدراسة غادة السمان الاديبة التي تمركزت في القلب والروح واختزلت كل خزين الحب لها ارجو من كل من يعرف اميل غادة السمان الشخصي ارساله لي مع الشكر الجزيل مقدما

العراق

elaheh jafarzadeh:

انا قرات رواية كوابيس بيروت و لكن اريد ان اقراء نقد هذه الرواية و لكن ليس بامكاننا لكي نقراء بسبب عدم وجود الكتب العربية. نريد نساعدنا حتي نصل الي غايتنا. شكرا

iran

هيفاء:

تعجز الانامل وتقف عند وصفك انت غادة فى كل شئ

العراق

هناء:

تسلمي يا غاده...

iran

yazeed.net:

ادرك تماما الجهد الذي بذل لاعداد هذا التقرير الموجز والملم بتفاصيل كثيره دون اسهاب .
عميق الشكر ، و كامل التقدير لمن اعده .

saudia arabia

ماهر رجب:

غادة السمان لم اكن في حياتي اتوقع ان اقرا لها لكن عندما قرأت لأول مرا لها الصفحة الأخيرة من مجلة الحوادث عام 2004 اصبت في خدر لذيذ لن أنساه في حياتي وبعدها اصبحت مدمن غادة السمان ورحت أدور على مكتبات دمشق والاذقية وحلب لأحصل على كتبها ولاأبالغ ان قلت غادة السمان هي الكاتبة الوحيدة في العالم التي تعلمك الادمان .

أتمنى الحصول على اي وسيلة تمكنني من التواصل معها

بحبك كتير

سوريا

mohamed khorshed:

اريد جميع الكنب بتاعت غاده السمان عاور اشتريها مصر مفهاش ولا كتاب ليها

Egypt

مریم:

ارجو منکم ایت برید الالکترونی من سیدة غادة السمان حتی اتصل بها و اسئل منها اسئله عن قصیدتها عاشقه تطارحها بیروت الحزن انا طالبة کلیة الاداب فی مشهد فی ایران
==
للأسف نعتذر لعدم توفر البريد الالكتروني للأديبة الكبيرة غادة السمان في أرشيفنا.

iran