النحات أكسم السلوم شكّل مفاجأة على مستوى الأداء التقني والتشكيلي بعد غياب

24 كانون الثاني 2011

ما بين حميمية الحجر وحنان الخشب تركن تجربة النحات أكسم السلوم الذي تعامل بحساسية مختلفة تناسب تقنية كل خامة وما تستحق من الاشتغال مراعياً خصوصية كل خامة على حداً، ومستفيداً من الطاقة التعبيرية الكامنة في نسيج كل منهما، ومن غير إقحام في التفاصيل اختزل الشكل الذي لم يكن يعرف هو عنه شيئاً قبل بدء العمل، أو مقرراً حدود نهاياته التي تفرضها مشاعره في تلك اللحظة، ومدى قناعاته بانتهاء الحوار بينه وبين المنحوتة التي تشكـّلت للتو، بدون الشكل أو تكشـّفت عن بعضه، مكتفية بدلالاته أو الإيحاء به.

لقد شكـّل المعرض الأول للنحات أكسم السلّوم نهاية 2010 في صالة السيد بدمشق، مفاجأة على مستوى الأداء التقني بالنسبة لي على الأقل كعارف ومتابع لأعماله، فهو هنا أدهش المتلقي بأناقة معروضاته، كما أقنع المهتم والمشتغلين بالنحت بأهمية ما قدّمه فنياً وتقنياً في نفس الوقت، من المهارات التي أظهرها من غير تكلّف ولا استعراض متضمَّنة في الصياغة المتكاملة للمنحوتة التي حضرت برشاقة نهوضها وغنج وحيوية استقرارها.


التشكيلي أكسم السلوم أمام أعماله
في غاليري السيد

لقد عرفنا أكسم كنحات من خلال ما قدّمه في الملتقيات، وهذا غير كاف برأيي، وبرأيه هو أيضاً حين قال : « إن ما قدمته ملتقيات النحت في سورية حتى الآن تبدو أعمال غير مكتملة، شأنها شأن أعمالي النصبية التي أنجزتها ضمن الملتقيات النحتية» ومن هنا أرى أهمية إنجاز معرضه الشخصي الأول والذي تؤكد أعماله التي عرضها فيه خصوصية وتفرّد شخصية أكسم كنحات، وعلى الخشب بشكل خاص كاشتغال وتقنية، مقدماً فيه بحدود الثلاثين عملاً مميّزاً في معظمها، مظهراً جمالية وحنان الخامة وما تملك من قدرات تعبيرية في قوامها على اختلاف الموضوع والصياغة .

لقد عكس المعرض فيما تضمّنه من أعمال نصبية أو جدارية، الحالة الوجدانية والفلسفية للإنسان الذي اختار الفنان أن يمثـّله في المرأة وقد اختزل التفاصيل، حتى لا تأخذه جماليات الجسد الأنثوي إلى حالة لا يريدها هنا ربما، حتى يكون أكثر حرية في استنباط أشكال جديدة وتكوينات أكثر دهشة من التي تعوّد المتلقي أن يشاهدها في مثل تلك الموضوعات، فاعتمد التبسيط الشديد في الكتلة والتعبير البليغ في المضمون تاركاً لخيال المشاهد هامشاً رحباً ليشاركه تأملاته في تلك اللحظة من الإبداع.

بالإضافة إلى المرأة، العنصر أساسي الذي استند عليه في أعمال المعرض، نلاحظ وجود السمكة وهي مفردة مدلـّلة أيضاً في تكوينه النصبي، والتي أجاد توظيفها في العمل مستفيداً من انسيابية شكلها وجمالياته في التشكيل، كما استفاد أيضاً من دلالاتها كرمز وإيحاء، وهذا ما عزّز من علاقة النحات بالطبيعة هناك بما تحتوي من بحر وطيور، ومن شجر وحجر وغيرها من المفردات اللطيفة التي أثـْرَتْ طفولته كما أثـّرت فيها، بالإضافة إلى علاقته الخاصة بالمرأة التي يعتبرها ملهمته في الحياة والفن، ومن هنا تبدو تلك العلاقة جدلية أكثر بين هذه العناصر مجتمعة في أكثر من عمل متفاهمة فيما بينها على أهمية الحضور مستفيدة كل واحدة من مقومات وميزات غيرها لتستقر بالنهاية بطريقة مقنعة بعفويتها، متناغمة فيما بينها ومدهشة من بساطتها .

ضمّ معرض أكسم السلوم في صالة السيد بدمشق نهاية 2010 بحدود الثلاثين منحوتة من الخشب بمقاسات مختلفة معظمها تشكيلات نصبية في الفراغ، هي أقرب في صياغاتها إلى التجريد من الواقع الذي افترضه النحات جسداً أنثوياً أو سمكة وطير وغيرها من المفردات التي هي بالنتيجة ليست غاية، أكثر منها سبباً ليبرّر من خلالها رغبته في الانعتاق من أسر الشكل الواقعي ومباشرته التي تضعف العمل عندما ينحاز إلى الأدب وبخاصة في موضوع التشخيص، فكان موفقاً من حيث اختياره لهذا الشكل من الصياغة التي خدمت الغاية والهدف الذي هو النحت بالنتيجة، كتلة رشيقة وفراغ أنيق ونهوض لافت من توازنه وحيوية حضوره وتأثيره في المحيط .

وإن أهمية ما قدمه النحات أكسم السلوم في هذا المعرض برأيي يبقى في انسجام الصياغة مع خصائص الخامة الخشب واحترام نبلها وحميميتها، مستفيداً من أقصى حالات إدهاشها بأقل ما يمكن من تزيين وزخرفة، مظهراً حلاوة وطلاوة انثناءها لدرجة التفافها على بعضها بدعّة ولطف، وكأن الأدوات التي استخدمها النحات كانت لطيفة إلى درجة لم تبدو تأثيراتها على معظم السطح الذي بقي يشفّ بعضاً من نسيج أليافه التي بانت من تحت طبقة الصباغ مثل خيوط ذهبية متوهجة جعلت ذلك السطح الملتوي بغنج يبدو أنيقاً ملفتاً ومؤثـّراً .


من أعمال التشكيلي أكسم السلوم في معرضه الأخير بغاليري السيد 2010

هذا الصمت المؤثـّر الذي تعكسه سطوح العمل من كافة اتجاهاته ربما أثار فضول النحات وأغراه في بعض المناطق لمزيد من الاشتغال عليه، مبرزاً عدداً من النتوءات على السطح والتي ربما أضافت حركة وإيقاعاً مختلفاً وجديداً للمنحوتة التي غلب عليها الإحساس بانسيابية السطوح ورومانسية الإيقاع مخفـّفاً من شعورنا برتابة الصياغة المتكرّرة على معظم الحجوم المشكِلة للتكوين الناهض عموماً أو الملتفّ على بعضه، وبشكل يثير انتباه المتلقي مضيفاً للعمل دفقة جديدة من الحيوية، أو نمطاً مختلفاً من الإحساس بالكتلة وقدرتها على التعبير بأكثر من تقنية، ليناغم فيما بينها متنقلاً من البارز إلى السطح المستوي إلى الغائر منه، وهكذا بحيوية ولياقة بدت واضحة من سلامة العلاقة التي أنشأها بين تلك المستويات، ومستفيداً في الوقت نفسه من دلالة تلك الأشكال البارزة التي ظهرت متتالية بأشكال متقاربة أوحى من خلالها برداء يلفّ الجسد إذا ما وصل هذا المفهوم من الشكل إلى المتلقي بأنه جسد أنثى، وهذا ليس مهماً برأيي أكثر من كونه أضاف إلى الكتلة بمجملها بعض التلوين على السطح المغتني أصلاً بفرادة قيم المادة الخشب على اختلاف مصدرها .

هذا المعرض الشخصي الأول للنحات أكسم السلّوم في صالة السيد نهاية 2010 كان برأيي بمثابة وثيقة أو شهادة منه على النحت، وكان مهمّا أيضاً ليثبت من خلاله مدى إخلاصه لهذا النوع من الفنون، وليذكـّر من جديد باسمه ونتاجه كنحات موجود على الساحة التشكيلية السورية بعد هذه السنوات من الغياب عن المشاركة بفاعلية في المعرض السنوي أو غيره من المعارض الخاصة المختلفة.

ونهايةً لابد من الاعتراف بعد هذه الجولة على ما قدّمه النحات أكسم السلـّوم في هذا المعرض من أعمال، أنه عرض تجربته بشكل واضح وجليّ، وأسلوب جمع فيه بين التجريد كصياغة والواقع كاستناد والتعبيرية الرمزية كإيحاء، مستفيداً من جمالية وحميمية الخامة دون إقحام في التزيين مبرزاً أهم خصائصها، ومتنقلاً بحرية وحيوية بين تلك الفضاءات المختلفة من التعبير، لصياغة منحوتة أجاد صنعها، فأدهشته هو قبل الآخرين، من الحب الذي يفيض من عينيه عند الحديث عنها، وهذا برأيي كان الأهم في عمله الذي عكس ومن غير ادّعاء ما بداخله من مشاعر صادقة وأحاسيس يكنها للمرأة، التي يشبّهها بالمنحوتة التي تبقى تحتفظ بأسرارها رغم كل البوح الذي تعلنه عادة .


غازي عانا - دمشق

اكتشف سورية

Share/Bookmark

اسمك

الدولة

التعليق

انس خياط:

انك فنان مبع ومميز

فرنسا

حسام ارناؤوط:

لم اشاهد نحت جميل اكثر من كده في الوطن العربي

الامارات

احمد العمر:

شيء مدهش ومهم

تركيا

ماهر بارودي:

انا تابعت المعرض كتير لفت انتباهي يعطيك الف عافية

سوريا

مراد حوراني :

المعرض جميل وموفق انابانتظار الاجمل

سوريا

ليلى الفرج:

شكرا لك لاحترامك للخشب اعمال جميلة جدا اتمنى لكالتوفيق الدائم

البحرين

جان يعقوب:

you is very important

سوريا

أحمد السلمان:

أعمال رائعة ومعرض مميز .. سأنتظر جديدك دوماً .. تحية لإبداعك الجميل

سورية