منوعات

صرح تذكاري لشهداء الثورة السورية الكبرى في السويداء

من المتوقع إنجاز هذا مشروع الصرح التذكاري الحضاري لشهداء الثورة السورية الكبرى في بلدة القريا بالكامل خلال العام الجاري بعد أن تم تذليل الصعوبات كافة من قبل المسؤولين بإعداد الدراسة اللازمة لتأثيث هذا الصرح ليكون جاهزاً لاستقبال الزوار في أقرب وقت ممكن.

نصر الدين البحرة يتحدث عن ظرفاء دمشقيين

لا شك في أن العرب هم من أقدم الأمم الظريفة الضاحكة، وبرهاننا على ذلك هذا العدد الكبير من الأدباء الظرفاء وفي مقدمتهم سيد البيان العربي الظريف المثقف الجاحط ثم أبو حيان التوحيدي وبديع الزمان الهمذاني والحريري وابن الجوزي، وأولئك الشعراء الظرفاء وفي صدرهم أبو نواس وبشار بن برد وأبو دلامة وابن الحجاج وسواهم الكثير.

قتيبة الشهابي، صديق دمشق وعاشقها

تفتقد دمشق وهي في غمرة فعاليات احتفاليتها الثقافية وجهاً ثقافياً تألق في ميدان البحث التاريخي والتوثيق لمعالم مدينة دمشق طوال نصف قرن. يمضي الدكتور قتيبة الشهابي إلى عالم الخلود مخلفاً كنزاً من المؤلفات الراقية التي أفردها للعاصمة الخالدة وأعطاها جهده الصادق ودأبه المخلص حتى غدت مرجعاً أميناً للمؤرخين والباحثين

أ. حاتم: مع أنه أم العلوم، علم الفلك تخلف عن باقي العلوم مربطه المغلوط بالتنجيم والأبراج

مما لاشك فيه بأن عبادات الشمس والقمر والكواكب ومختلف تجليات الظواهر الطبيعية قد ترسخت في عهود الحضارات القديمة (الآشورية، البابلية، السورية، المصرية) لدرجة أضحت فيها مرتبطة بولادات الملوك وانتصارات المعارك والمنعطفات التاريخية الهامة لحياة شعوب تلك الأيام. ومع أنها ترسخت كعبادات ودلالات إلا أنهم في الطرف المقابل أبدعوا في الاستفادة منها

د. برقاوي: المثقف لا يصنع تاريخاً.. إنما التاريخ يصنعه البشر

إن السلوك الإنساني اليومي مؤسس دائماً على نمط من الثقافة وبالتالي لكي نفهم عالمنا الراهن، ولماذا هو على هذا النحو الفاجع ـ وفق رؤية د. برقاوي ـ يتحتم علينا أن نفهم حقل الثقافة الذي يتحرك فيه الإنسان. ومن هنا وبناء على ما ترتب ألقى الدكتور أحمد برقاوي في المركز الثقافي في أبو رمانة محاضرة تحت عنوان «ثقافة التحرر وثقافة الانحطاط» في 20/1/2008

احتفاء بدمشق عاصمة للثقافة العربية 2008

تشهد مدينة غرناطة الأندلسية يوم الخميس 31/1/2008 حفلاً موسيقياً غنائياً تقدم فيه المغنية والمؤلفة الموسيقية السورية وعد بو حسون قصيدتين من أشعار ولادة وابن زيدون على العود، بمشاركة الإخوة كورو بينيانا الذين سيغنون قصيدتين من أشعار ابن عربي على أنغام الغيتار، كما سيرتجل الفنانون أداءً موسيقياً يستلهمونه من روح الحضارة الأندلسية ومن تلك العلاقة الفريدة

انطلاق فعاليات دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008

رغم البرد الشديد، تقاطرت جموع السوريين إلى ساحة الأمويين كي تشهد الافتتاح الشعبي لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية. هذه المناسبة التي توليها الجهات الرسمية والأوساط المهتمة بشؤون الثقافة والفن، الكثير من الاهتمام والترقب، وذلك تبعاً للنشاطات المنتظرة طيلة هذا العام حيث تتنوع بين الموسيقا والمسرح والغناء وإقامة الندوات المختلفة واستقبال الشخصيات


الإنتقال إلى الصفحة:
< السابق 426 427 428 429 430 431
<< الصفحة الأولى