فنون الأداء

الدوامة مسلسل للراحل الكبير ممدوح عدوان يخرجه المثنى صبح

يعود اسم الراحل الكبير دراما:ممدوح عدوان، مؤلفاً وكاتب سيناريو، إلى مربع الشاشة الصغيرة من خلال نص مسلسله الدرامي «الدوامة»، وهو النص الذي تملكته شركة «سورية الدولية للإنتاج الفني» منذ أعوام، وستنتجه هذا العام بتوقيع المخرج الشاب دراما:المثنى صبح، في إنتاج درامي ضخم،

ملامح دمشقية للمخرج ريمون بطرس في الهواء الطلق

«ملامح دمشقية» عنوان الفيلم الذي اختاره المخرج ريمون بطرس وانتهى من تصويره مؤخراً مكتفياً بالملامح على اعتبار أنه لا يمكن الإلمام بحضارة دمشق من كل جوانبها. وقال بطرس في اتصال هاتفي أجريناه معه «إن الفيلم محاولة لتلمس مراحل مهمة من تاريخ مدينة دمشق أقدم مدينة مأهولة في التاريخ، وهي الحاضنة لعدد من الحضارات

لقاء مع بسام كوسا: روج البعض أننا محاصرون فنياً

كعادته هو صريح جداً ويتحدث عن كل ما يدور حوله دون مجاملة أو خوف، معتبراً أن الفن والثقافة قد انتُهكا وباتا ساحة مفتوحة، بل «حيطانها واطية» يتحكم بها من ليسوا أكفاء لها. وعلى الرغم من قلة مقابلاته الصحفية إلا أن النجم السوري دراما:بسام كوسا خصنا من دمشق، بحديث فتح فيه النار فيما يتعلق بعدد من ال

جمال سليمان: لا تستهويني الشخصية التاريخية بغير إشكالية درامية

يفكّر جدّياً في هجر التلفزيون، والتوجّه نحو السينما والمسرح. بطل «ليلة البيبي دول»، يستعدّ لإخراج عمل مسرحي عن أبي خليل القباني، وسيشارك قريباً في فيلم إيطالي كويتي، ويعلن السبب الحقيقي لانسحابه من مسلسل «ناصر». عندما تسأل الفنان السوري جمال سليمان، عن موقفه من قرار نقيب الممثلين المصريين أشرف زكي القاضي بمنع مشاركة أيّ ممثل عربي

باسل الخطيب: تحدٍ كبير ينتظرني في إنجاز العمل

بالجملة ينفي باسل الخطيب -مخرج مسلسل «ناصر»- لنا ما أوردته العديد من الصحف المصرية واللبنانية من تصريحات قال إنها «تصدر عن أشخاص جاهلين بحقائق الأمور، وليسوا على اطلاع على تفاصيل المشروع الحقيقية»، فأولاً لم يذهب لاستطلاع القصور الملكية، ومنعوه من دخولها «لأنني أعرف سلفاً أنه لا يمكن السماح لأحد بالتصوير فيها

مهرجان الكوميديا المسرحي في اللاذقية بدورته الثانية

أقيم في دار الأسد للثقافة والفنون باللاذقية مهرجان الكوميديا المسرحي بدورته الثانية الذي قدمت خلاله عروض مسرحية: «وَعْكة عابرة»، و«نشاز»، و«نبع للإيجار»، و«شكلها باظت»، و«حلم الملك»، و«خبز يابس»، واختتمت العروض في اليوم الأخير بمسرحية «حمام بغدادي»

افتتاح سينما الكندي بدمشق واستعادة الطقس السينمائي

بعد تحديث صالة الكندي في دمشق افتُتحت مساء أمس بعرض الفيلم الأميركي «سايكو» للمخرج مايكل مور بعد أن أزاح الستار عن اللوحة التذكارية الدكتور رياض نعسان آغا وزير الثقافة. قال مدير المؤسسة العامة للسينما محمد الأحمد في كلمة الافتتاح أن تحديث صالات سينما الكندي في دمشق والمحافظات هدفه إعادة الروح إلى السينما واستعادة الطقس

لقاء مع حاتم علي: حققت الدراما السورية انتصارات كبيرة جداً

مشاريع عديدة حاضرة في ذهنه يسعى إلى ترجمتها على أرض الواقع أعمالاً ترقى إلى صيغة مشاريع فنية تحمل هموماً ورؤى وأفكاراً. كان تصميمه منذ البداية هو على تخطي الصعاب لتحقيق هاجسه الإبداعي من خلال الجهد المتواصل والسعي لامتحان نفسه في كل مرة عبر أفق أرحب حتى تحول كل إنجاز يحققه إلى لبنة يخطو من خلالها قدماً

كأس التفاؤل بالمسرح السوري مملوءة إلى ثلثها

عام 1948، أي بعد ثلاث سنوات من انتهاء الحرب العالمية الثانية، تنادي ثماني دول بتشكيل مؤسسة مسرحية ذات صبغة دولية، تكون مهمتها أساساً العمل على التقارب بين الشعوب، بالأدوات والإمكانيات السلمية، تحديداً عن طريق الفنون الشعبية، وجاء عام 1951، وكانت المؤسسة المسرحية قد تأسست بالفعل، وكانت تتبع لمنظمة اليونسكو، وفي مؤتمرها الأول

الترحال للمخرج ريمون بطرس جزء من تاريخ الوطن وحاضره

ضمن نشاط النادي السينمائي السوري وبالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي المضطلع بتقديم فيلم سينمائي يوم الخميس من كل أسبوع ضمن مستويات عالمية منها المستوى السينمائي السوري بعنوان «نظرة سورية على السينما الفرنسية والعالمية» تم عرض الفيلم السينمائي السوري «الترحال» في الخامس والعشرين من آذار 2008


الإنتقال إلى الصفحة:
< السابق 193 194 195 196 197 198 199 200 201 التالي >
<< الصفحة الأولى الصفحة الأخيرة >>