آداب

عصام الحلبي في ذكرى ولادة نزار قباني

دمشق الآن عاصمة للثقافة العربية، وحريٌّ بها أعلامُها من فنانين وموسيقيين وأدباء وشعراء ممن أرّخوا وأسسوا للكلمة، ومن بعدهم من أتوا ليخطوا كلمة أخرى تضاف إلى سجل الثقافة السورية. ونزار قباني أديباً وشاعراً علمٌ من أعلام الأدب في سورية والوطن العربي عامة. لم تجفْ أقلامُ الكتاب والنقاد يوماً وهي تنقده وتنتقده أدباً

عبد الوهاب زيتون يحاضر في العدوي حول تحديات الثقافة العربية

إن كانت الثقافة تمثل بمفهومها العام جملة المعايير والقيم والمرجعية الذهنية والروحية لشعب ما أو أمة من الأمم في تعاملها مع الآخر، ومع الطبيعة والحياة، وباعتبارها أيضاً اللغة التي تختزن كل ذلك على مدى العصور، فإن المثقفين هم الشريحة التي تأخذ على عاتقها حمل هذه المرجعية القيّمة من أجل التطوير والتجديد والارتقاء بالمجتمع

نادي الذاكرة رجع بالجمهور نصف قرن من الزمن

استضاف «نادي الذاكرة» الذي تقيمه شهرياً الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية في مقهى الروضة بدمشق الكاتب والصحفي عادل أبو شنب الذي رجع بذاكرته إلى عقود خلت متحدثاً عن مسارح مدينة دمشق وعن بدايات تشكل الحركة المسرحية في سورية وروادها من الفنانين الذين عملوا في ظروف فنية تفتقر إلى أدنى المقومات أو ا

خيري الذهبي يرصد تحولات دمشق الحضارية

ضمن احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية 2008 وبتكليف من الهيئة السورية للكتاب، يقوم الروائي خيري الذهبي بإصدار سلسلة من الكتب الشهرية الشعبية باسم «آفاق ثقافية دمشقية»، ويقوم الذهبي في هذه الكتب بتغطية مشاهد دمشقية كثيرة منها كتب الرحلات مثل «رحلة الإمبراطور غليوم لبلاد الشام عام 1898»

اتحاد الكتاب العرب يعقد مؤتمره السنوي

عقد اتحاد الكتاب العرب مؤتمره السنوي في المركز الثقافي بالمزة في الأول من آذار وقد أراد منه الأعضاء المشاركون البالغ عددهم مائتين وثمانية وستين عضواً أن يمثل نقلة نوعية ويضيف الجديد والمهم إلى الاتحاد بوصفه هيئة وللثقافة بوصفها فكراً ومفكرين، لذلك ذهب المؤتمر في اتجاهين: إدارياً وفكرياً

شحادة الخوري: الفارابي فيلسوف مبدع لا مُقلد

يعد الفارابي من أغزر فلاسفة العرب إنتاجاً وأكثرهم تنوعاً، فقد كتب في الفلسفة والرياضيات والفلك والكيمياء والعرافة والموسيقى وغيرها من العلوم والفنون الأخرى، إضافة إلى شروحه المتعددة عن مصنعات المعلم الأول أرسطو وغيره من فلاسفة اليونان وبخاصة ما تعلق منها بالمنطق بأوسع معانيه، مما جعل المستشرق ماترويغ يقول «إن تسمية

الرسائل بين كوليت خوري ونزار قباني ستبصر النور قريباً

في اللقاء الذي جمعها قبل أيام بلفيف من رفاق دربها وعشاق أدبها استعادت الأديبة السورية كوليت خوري عشقها الدمشقي للمدينة «التي تسكنني»، وهي تلملم ذكرياتها مع عشاق رحلوا وأصدقاء بقوا رغم أن وجوههم فقدت ألقها مع الزمن. غير أن كوليت التي أعادت طباعة مجموعتها الأولى «دمشق بيتي الكبير»

مستعرِبةٌ تترجم ديواناً لأدونيس إلى الإسبانية

صدرت أخيراً عن دار ويرغا وفييرو في العاصمة الإسبانية مدريد ترجمة إسبانية لديوان «أول الجسد آخر البحر» للشاعر أدونيس وقامت بترجمته المستعربة روسا-إيزابيل مارتينيث ليو. تشير المستعربة روسا-إيزابيل إلى أن أدونيس لفت نظرها في تعبير له عام 1994 عندما ألقى محاضرة في جامعة أوتونوما في مدريد

كوليت الخوري في كتابها دمشق بيتي الكبير

تتميز شخصياتها النسوية المنبثقة عن نتاجها الروائي والقصصي بمواقف حاسمة في مسألة الحب. فمن وجهة نظرها يتوجب على الإنسان أن يبدأ بالحب، وينتهي به، وكل ما بقي من تفاصيل الحياة يقبع بين هاتين المفردتين، وبناءً على ذلك خرج جُلُّ عطاءاتها ترجمة لهذا الحب.

أدونيس ونخبة الشعراء التشكيليين في أتاسي

دعت غاليري أتاسي في دمشق إلى حضور معرض «شعراء تشكيليون - تشكيليون شعراء» الذي افتتح بحضور حشد من الفنانين والمتابعين، ويستمر حتى الخامس والعشرين من آذار. يتضمن المعرض مجموعة مختارة من لوحات أدونيس وإيتيل عدنان وسمير الصايغ وفاتح المدرس


الإنتقال إلى الصفحة:
< السابق 132 133 134 135 136 137 138 التالي >
<< الصفحة الأولى الصفحة الأخيرة >>