دراسات في التاريخ والآثار

الأثر الشامي في بلاد الأندلس

أكثر المثقفين يعلمون قصة فتح العرب للأندلس سنة اثنتين وتسعين للهجرة على يد طارق بن زياد وموسى بن نصير وما رافقها من وصف وأقوال. ويعلمون أيضاً، بشكل عام، مجريات العهود المختلفة التي مرت بها بلاد الأندلس في ظل الحكم العربي الإسلامي منذ الفتح حتى آخر عهود ملوك الطوائف.

دمشق بين تراثها وإشعاعها الديني المسيحي

رغب إلي الأخ العميد إنعام أن أحدثكم في هذه الندوة عن موضوع قلما تطرق إلى الاهتمام به الباحثون ـ المؤرخون العرب والأجانب مع أنه جليل الأهمية متوفر الأصول وعميق الأبعاد الحضارية لا بل والسياسية العامة منها.

دمشق في العصر الآرامي

الذي قال: دمشق أقدم مدينة في التاريخ، أراد، ضمناً، دمشق مدينة قديمة في مشرقنا العربي، مثل حلب ويبرود، وجبلا (بيبلوس) وأريحا. وعلى هذا النحو نفهم عنوان هذه الندوة، وحقيقته. وللحقيقة نستنطق التاريخ، وقد فعلت هذا، في محاضرة ألقيتها قبل عام، بدعوة من جمعية أصدقاء دمشق بالمركز الثقافي العربي بدمشق.

دمشق أقدم مدينة مأهولة في التاريخ

يقترن اسم دمشق بالقدم، فقد عرفت هذه المدينة العريقة على أنها أقدم مدينة في التاريخ ما زالت مسكونة وعامرة بالبشر... حيث أن العرب في كتبهم ورواياتهم الكثيرة الواردة في مدونات اليعقوبي والمقدسي وابن جبير والبلاذري وابن بطوطة، وغيرهم يقرنون اسم دمشق ببداية الخليقة.

كلمة صباح الخير في افتتاح ندوة دمشق أقدم مدينة في التاريخ

باسم مجلة «صباح الخير» مجلة الالتزام القومي بوحدة أمتنا ونهضتها القومية أود أن أعبر عن عميق الاغتباط والاعتزاز لانعقاد هذه الندوة الهامة وإسهامنا مع هذه المؤسسة الثقافية العامرة الكبرى، مكتبة الأسد، والسادة المحاضرين الأفاضل وأصدقاء دمشق القديمة والمعاصرة، في إقامة هذه الندوة التاريخية للمدينة السورية العظيمة.

لا تقولوا لدمشق كنتِ

هذه الندوة تمثل موقف وفاء لهذه المدينة التي تعطي ساكنيها الفخار بأنهم في بلد العراقة والغنى والثقافة أي في عب التاريخ، ثم تعطيهم الفخار بأنهم في ملتقى الجبل بالسهل بالنهر بالواحة بالصحراء، أي في عب الجغرافيا. ومن المؤكد أن المشاركين في هذه الندوة وهم من نجوم المعرفة سيلقون إضاءات جديدة على تاريخ دمشق وجغرافيتها وسائر معانيها ومزاياها.

حمص

تقع حمص في منطقة منبسطة من الأراضي الخصبة في وسط سورية، وتميل ميلاً خفيفاً نحو مجرى العاصي وبساتينه، وهي مركز المحافظة المسماة باسمها، وكانت تسمى أيام السلوقيين "إيميسا" Emessa، وسميت حمص بعد انتشار العربية.

حماة

تقع مدينة حماة في وسط المحافظة التي تحمل اسمها، وتمتد على جانبي نهر العاصي. حيث ترقد المدينة ضمن وهدة منخفضة، وتحيط بها الهضاب من الأطراف. تبعد مدينة حماة عن دمشق 209كم وعن حلب 150كم، وتبتعد عن الساحل السوري بمقدار 120كم عبر الطرق الواصلة بينهما، ولموقع مدينة حماة على نهر العاصي أهمية كبرى، فهي المعبر لمن يريد أن يتنقل في أرجاء سورية من أي جهة كانت. كما أن موقعها على طرف البادية السورية الغربي جعل منها سوقاً رئيساً لمنتجات البادية. وتحتضن المدينة نهر العاصي من جانبيه مما جعلها وثيقة الارتباط به، حيث أنها استخدمت النواعير لتوزيع مياهه لري بساتينها وتأمين المياه الضرورية لبيوتها وخاناتها وحماماتها.

تل أم المرا

يقع تل أم المرا الأثري Umm – EL - Marra في شمال سورية، إلى الشرق من حلب في سهل الجبول بين حلب والفرات في منتصف المسافة تقريباً بين حلب ومسكنة على الفرات. وبهذا يكون الموقع مؤهلاً لأن يكون نقطة مراقبة مهمة على طول الطريق الجنوبي الشرقي من حلب إلى بلاد الرافدين.

رأس شمرة

تم اكتشاف أنقاض أُغاريت المدينة السورية القديمة في تل أثري يدعى اليوم رأس الشمرة، ويبعد ثلاثة كيلومترات عن الطرف الشمالي الشرقي لمدينة اللاذقية الحالية.

ففي عام 1928 عثر بالصدفة على أحد المدافن في حقل يقع بالقرب من خليج مينة البيضا في قرية برج القصب، وكان هذا الاكتشاف نقطة بدء التحري والتنقيب في تل رأس الشمرة.


الإنتقال إلى الصفحة:
< السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 التالي >
<< الصفحة الأولى الصفحة الأخيرة >>