دراسات في التاريخ والآثار

زيّنوا المرجة والمرجة لينا.. وتبقى سورية بلاد الشمس

قدم إلى دمشق عام 1222 هجري كنج يوسف باشا والياً بفرمان عثماني على دمشق والشام ومكث والياً فيها لمده ثلاثة أعوام، وهذا الوالي هو أول من تنبه لأهمية ساحة المرجة، وأراد منافسة قصر الوالي أسعد باشا العظم..

عالم الآلهة في الحضارة الكنعانية استلهمه السوريون القدماء من بيئتهم وصنعوا من حوله الأساطير

يدل تنوع عالم الآلهة في سورية القديمة وتعدد وظائفها خلال الألفين الثالث والثاني قبل الميلاد على أن المجتمع السوري ذو ثقافة عميقة الجذور وغنية.

«دستور الأثينيين» لأرسطو أول إصدارات الخطة الوطنية للترجمة

كتاب «دستور الأثينيين» لأرسطو هو أول إصدارات الهيئة العامة السورية للكتاب ضمن الخطة الوطنية للترجمة وعربه عن أصله اليوناني الأب أوغسطينس بربارة ويتناول تطور النظام السياسي الأثيني حتى القرن الرابع قبل الميلاد..

علم الآثار.. النصوص البابلية سبقت عهد التدوين

تختلف تعاريف الآثار، من بلد إلى آخر، ومن عالم إلى باحث إلى مؤرخ ومن زمن إلى آخر، وتتفق بشكل عام على أن الأثر هو أي شيء خلفته الحضارات السابقة..

السيف الدمشقي: الصنّاع لم يفشوا سره، ولا نصله خان حامله

مهنة السرّ الأعظم، السيوفي، صانع السيف الأسطورة الذي حيّر الحضارات، سيف طالما جعل الأعداء يرتعدون خوفاً، وكلّ مَن حمل السيف الدمشقي قيل عنه إنّه فارسٌ لايُقهر ولايُغلب، لأنّه يحمل سيف الإله «حُدُد»؛ إله الحرب السوريّ.

السوريون أصحاب أقدم رسم جداري في العالم

إسهامات و إبداعات الشعب السوري الأصيل والعريق في بناء الحضارة الإنسانية لاتتوقف فقط عند إختراع أول أبجدية مسمارية في العالم بل برزت إبداعاته في ميدان الفن التشكيلي منذ الزمان الغابر.

تل محمد دياب

يقع محمد دياب في الشمال الشرقي من سورية ضمن منطقة الجزيرة، أي في الجزء الشمالي من بلاد الرافدين القديمة التي عرفت بغناها واستيطانها بكثرة خلال الألف الثالث قبل الميلاد. ويتوضع التل الذي يشكل واحداً من المواقع الرئيسية في المنطقة إلى الجنوب الغربي من المالكية، ويقطعه من الجنوب الطريق الحديث المعبد الذي يصل اليعربية بالقامشلي.

معبد عمريت

تقع مدينة عمريت الأثرية جنوبي مدينة طرطوس الساحلية على بعد 7 كم، أما الآن فهي ضاحية منها، ويخترقها نهر صغير معروف باسم نهر عمريت أو نهر مارتياس، وتمتدُّ على مساحة تقدَّر بستة كيلومترات مربعة، وتعتبر من أبرز مدن الساحل الكنعاني – الفينيقي، ويذكر أنها كانت المدينة الرئيسية

سور مدينة دمشق والاكتشافات الأثرية الأخيرة

دمشق، أقدم مدينة آهلة بالسكان في العالم، ذاع صيت عظمتها في العالم القديم والحديث، وكانت قبلة العلماء والباحثين، ولا تزال حتى الوقت الحاضر تستقطب في شوارعها وحاراتها وأزقتها وبين جدرانها ومنازلها من يبحث عن أثر أو كتابة أو حجر لينهل منه دروس التاريخ. نشأت دمشق في مكان

تل السن

يقع تل السن في محافظة دير الزور على بعد 10 كم جنوب شرق المدينة، بالقرب من قريتي مراط ومظلوم، فوق مكان مرتفع (جرف) على الضفة اليسرى لنهر الفرات، والذي يشكل في نفس الوقت حدوده الجنوبية والغربية. وقد ذكره ياقوت الحموي في معجم البلدان على أنه تل أثري قديم، ويأخذ


الإنتقال إلى الصفحة:
< السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 التالي >
<< الصفحة الأولى الصفحة الأخيرة >>