سلاف فواخرجي: كليوباترا 2010

بعد أدائها دور «اعتماد» زوجة الأمير «المعتمد بن عبّاد» في مسلسل «ملوك الطوائف» للمخرج حاتم علي والذي وصفه النقاد بأنه أحد أكثر الأدوار النسائية أهميـّة في تاريخ الدراما السورية، و«أسمهان» إحدى أميرات جبل العرب التي جعل منها القدر أميرةً من طراز خاص تربـّعت على عرش القلوب بسحر صوتها وجاذبيتها، تؤدي الفنانة السورية سلاف فواخرجي دور الملكة «كليوباترا»، في مسلسل يحمل نفس الاسم للمخرج وائل رمضان.

ولعل القاسم المشترك الأكبر في أداء تلك الشخصيات – الملـَكيـّة- إلى جانب الجمال الذي يتمتعن به، «الحرص على إبراز الجانب الإنساني في نساءٍ ملأن الدنيا وشغلن الناس، وكان لهنّ تأثيرهن الفاعل بمجريات الأحداث في زَمـَنـِهـِن». هذا ما أكدته الفنانة سلاف فواخرجي لـ «اكتشف سورية» خلال زيارتنا لموقع تصوير المسلسل بمدينة الفارس الذهبي للإنتاج التلفزيوني، في أواخر شهر حزيران 2010.

فمسلسل «كليوباترا» لا يقتصر في أحداثه على تقديم هذه الشخصية كما صورتها السينما والأدب العالميان بوصفها ملكةً باهرة الجمال، وقع تحت تأثير سحرها قياصرة روما وقادتها، فكانت زوجة يوليوس قيصر، ومعشوقة القائد مارك أنطونيو، وإنما: «كملكة بطليمية – إغريقية، مصريـّةُ الهوى، كان لها تأثيرها في حياة شعبها، أما جمالها فكان أحد وسائلها لتحقيق غاياتها إلى جانب ما تتمتع به من دهاءٍ، وذكاءٍ حاد».


سلاف فواخرجي في دور كليوباترا

وأضافت سلاف أن مسلسل «كليوباترا»: «يرصد وقائع حياة هذه الملكة في إطارٍ درامي يركز على إشكالية العلاقة بين الحاكم والمحكوم، وكيف تتغير طبائعها بمجرد تسلمها السلطة، وذلك تحت وطأة المؤامرات التي تعصف بالأسرة الحاكمة مما يجعل علاقتها بإخوتها تتسم بالعنف، بعد أن كانت تخاف من قطرة الدم، الأمر الذي ينعكس على علاقتها بشعبها».

وشددت فواخرجي على أنها تؤدي دور شخصية رئيسية في مسلسل عربي يتسم بالبطولة الجماعية، ويضم نخبة من نجوم الدراما العربية، أما على صعيد الأداء فتسعى سلاف إلى التميز في هذا الدور دون أن يكون هاجسها الوحيد التفوق على تجارب الأداء التي سبقتها في تقديم هذه الشخصية، كما قرأت الكثير عن كليوباترا أثناء التحضير للعمل، واطلعت على الأفلام العالمية التي تناولتها من «باب المعرفة لا أكثر»، باعتبار أن المسلسل يقدمها من وجهة نظرٍ مختلفة، الأمر الذي يتفق معه المخرج وائل رمضان بقوله: «إن هذا المسلسل بما يحمله من سماتٍ فنية وقيم إنسانية عالية، يتجنب النظرة الأحادية التي قدمتها السينما العالمية لهذه الشخصية التاريخية المثيرة للجدل، خاصّة فيما يمس علاقتها بالرومان من خلال مارك أنطونيو ويوليوس قيصر، فالشعب المصري كان مهمشاً تماماً في كل القصص التي تناولت كليوباترا، في حين أنه لا يمكن لملكة أن تحكم، أو إمبراطورية أن تبنى بدون شعب»، وتابع رمضان قائلاً: «النص الذي كتبه قمر الزمان علوش، يركز على دور الشعب في الإطار الدرامي للأحداث التي شكلت حياة هذه الملكة الأسطورية، ويقدم مقولاتٍ معاصرة مهمة منها ما يرد على لسان بوثان الوصي على بطليموس الثالث عشر، الأخ الأصغر لكليوباترا ومنافسها على الحكم، والذي يؤدي دوره الفنان اللبناني الكبير أنطوان كرباج، حيث يقول: للماضي عادات سيئة منها أنه يعود».

كما يلعب وائل رمضان في المسلسل شخصية «مارك أنطونيو» القائد الروماني الذي تجمعه قصة حب عاصفة بآخر ملكات مصر من الأسرة البطلمية، ويعتبر أن هذا المسلسل حلمه ومشروعه الشخصي الذي استغرق أربع سنوات لتحقيقه، وتطلب تنفيذه على أرض الواقع الكثير من الجهد، ويرى أن أهم ما يميز مسلسل «كليوباترا» إلى جانب ضخامة الإنتاج، أداء الممثلين، وبينهم نخبة من نجوم الدراما العربية الذين أقبلوا على التمثيل بروح الهواة، فضلاً عن الحرفية العالية التي يتمتعون بها، بما لهم من تاريخ فني عريق.

من كواليس مسلسل كليوباترا

ومن بين النجوم العرب المشاركين في العمل، الفنان المصري محيي إسماعيل الذي يؤدي شخصية «يوليوس قيصر» ويعتبرها من أهم الشخصيات التي يجسدها عبر تاريخه الفني الطويل، والتي أغرته بالعودة إلى الدراما التلفزيونية رغم سنوات من الابتعاد لصالح السينما والمسرح، وقال إٍسماعيل إن أهم ما يميز هذه الشخصية أوجهها الإنسانية المتعددة، فـ«يوليوس»:«شخصية صعبة ومستفزة لطاقات الممثل، فهو يعاني من الصرع، ويحب كليوباترا، وبالرغم من كونه قائداً منتصراً، وعنده إحساس بأنه نصف إله يمر بالكثير من لحظات الضعف البشري، إلى جانب ما يعتريه من جنون العظمة»، وأضاف بأنه يراهن في أدائه لهذا الدور بالتفوق على الممثل ريك سايرسون الذي جسد نفس الدور في النسخة الأجنبية الأشهر من فيلم «كليوباترا»، وأعرب عن اعتقادته بأن دبلجة المسلسل إلى لغات عالمية يمكن أن تلقى صدى كبيراً في الغرب باعتبار أن موضوعه مثير للاهتمام بالنسبة لهم.

ونبقى في إطار الشخصيات الرئيسية في العمل حيث يؤدي الفنان اللبناني أنطوان كرباج شخصية «بوثان»، ويلعب النجم المصري يوسف شعبان دور «بطليموس الثاني عشر» والد «كليوباترا»، كما يشارك في العمل عدد كبير من الفنانين السوريين والعرب منهم: طلحت حمدي، نضال سيجري، والمخرج علاء الدين كوكش، فتحي عبد الوهاب، خليل مرسي، فرح بسيسو، بهاء ثروت، ياسر عبد اللطيف، فايز أبو دان، اسكندر عزيز، ناصر سيف، محمود مسعود، وضاح حلوم، علي حسنين، رامز أسود، عبير شمس الدين، نوار بلبل، علي سكر، أيمن الشيوي، حمدي هيكل، جمال قبش، عصام عبجي، حمدي السخاوي، عهد فنري، عزيز قولنج، إياس ابو غزالة، رامز عطا لله، أحمد الطماني، رمزي شقير، أسامة فوزي، أحمد ومحمد ملص، عماد السمان، سهيل حداد، كامل نجمة، صالح مخيبر، عمرو أحمد، فاضل وفائي، كنان إسرب، خالد حمد، وحمزة رمضان، ومن الوجوه الجديدة: تامر كرم، معتصم النهار، يامن سليمان، عماد نجار، رند الحلبي، براء صليبي، زياد يوسف، لمياء كرم، سحر غريب، وليد عمر، عمار حاج أحمد، ياسمين فايق، سارة إسماعيل.

وقد تنقل المسلسل بين العديد من مواقع التصوير في سورية كقلعتي الحصن ودمشق، مدينة الفارس الذهبي للإنتاج التلفزيوني بريف دمشق، اللاذقية، مشقيتا، بالإضافة إلى مواقع تصوير في مصر.

ويضم طاقم العمل نخبة من كبار الفنيين منهم، مدير الإضاءة والتصوير: جورج لطفي الخوري، الموسيقى التصويرية: طاهر مامللي، الديكور: موفق السيد، الأزياء: أمين السيد، الماكياج: ردينا ثابت سويداني بالإضافة إلى فريق ماكياج إيراني يقوده مهدي حبيب بور، التصوير: راكان حمودة، مهندس الصوت: محمد هاشم، مشرف الصوت: حمزة الشعار، المونتاج: فادي سليم، الغرافيك: مصطفى برقاوي، مخرج المعارك: أيان، المخرج المنفذ: صالح مخيبر، سكريبت ومساعد إخراج: منار الحفار، مساعدو الإخراج: خالد حمد، عمرو الصياد، سامر، أحمد أبو السعود، سمير مدبولي، فراس إبراهيم، تصميم المنحوتات: الفنان عماد كسحوت، المنتج المنفذ: العربية للإنتاج الفني/وائل سويداني، المنتج الفني: محمود شميص، إشراف عام: م . راوية بياض، إنتاج: شركة عرب سكرين، قطاع الإنتاج في اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، روتانا خليجية، كلمات الشارة والأغاني: إبراهيم عبد الفتاح، غناء الشارة: المطربة المصرية شيرين وجدي، واللوحات الراقصة: فرقة داليدا شو.

محمد الأزن - دمشق

اكتشف سورية