معرض «عبور» للتشكيلية زينة سلامة في غاليري قزح بدمشق القديمة

.

من غاليري «قزح» عرضت التشكيلية زينة سلامة مجموعتها بعنوان «عبور» تضمن أعمال على الحفر وتجهيز بالفراغ بالإضافة لفيديو آرت، وذلك مساء الجمعة 4 أيار 2018.

التشكيلية زينة سلامة قالت لـ اكتشف سورية عن معرضها: «عبور» هو الاسم الذي أطلقته على مشروعي، قد يحتمل معانٍ عديدة فهو عبور نفسي وروحي وجسدي في وجهيه المادي والحسي، وعليه فإن هذا العبور طريقه طويل جداً لذلك اعتبره الـ «عبور» الأول وسوف تليه معارض تالية تحمل نفس العنوان. معرض اليوم اسلط الضوء فيه على عبور الذاكرة المرتبطة بالحواس كذاكرة رائحة ما أو سماع أغنية ما أو طرقات ارتبطت مساراتها بتقاطعات حياتنا.


من معرض عبور للتشكيلية زينة سلامة بغاليري قزح بدمشق


على هذا السياق حملت كل أعمالي أسماء ترجع بذاكرتنا لحنين ما؛ قشور البرتقال فوق فوهة المدفأة، طقطقة ثمار الفستق معلنة تفتحها بقرى حلب، فيما جاءت الاعمال التركيبية من تقاسيم بيت طفولتي الأولى في دعوة لزوار المعرض خوض تجربة العبور من خلال هذه التراكيب بكل ما يحمل البيت من تفاصيل، بينما حوّت المجموعة الأخرى أعمال بتقنية الطباعة المعدنية بأحجام صغيرة غنية بالتفاصيل تروي جميعها قصة واحدة بعنوان «بلكون أوضتنا الصغير».


من معرض عبور للتشكيلية زينة سلامة بغاليري قزح بدمشق


التشكيلي وليد الآغا خلال حضوره افتتاح المعرض: معرض على هذه السوية الفنية العالية يعتبر نقطة بيضاء تسجل مع جملة المعارض المقامة بمدينة دمشق خاصة وسورية عامةً، يؤكد على اننا بلد حضاري ترتقي فيه الفنون بالتوازي مع رقي ثقافتنا وموروثنا الحضاري. يأتي معرض التشكيلية زينة سلامة اليوم دليل على هذا الرقي الفني فهي فنانة متمكنة من أدواتها، استطاعت إيصال رسالتها بكل ابعادها من الناحية الجمالية والتقنية ومن ناحية الفحوى الفكري لمشروعها اليوم بكثير من الدهشة المتسمة بالأناقة.


من حفل افتتاح معرض عبور للتشكيلية زينة سلامة بغاليري قزح


أهمية معرض «زينة» يتأتى من تحريضه للمتلقي وحتى للفنان الآخر العامل بهذا المجال أو غيره من باقي الفنون، وعليه يمكننا القول أن معرضها يتصف بالتميز والفرادة يحمل نفحة متجددة بمفهوم الغرافيك بدأنا نتلمس بوادره في سورية بالوقت الراهن.


من معرض عبور للتشكيلية زينة سلامة بغاليري قزح بدمشق


السيد سامر قزح صاحب غاليري قزح: «عبور» إنه المعرض الثاني لغاليري قزح بعد عودة نشاطاتها الفنية ثمرة ستة أشهر من الجهد لإخراجه على الصورة التي نراها عليه اليوم، كذلك تأتي أهميته من أعمال الغرافيك التي تطرحها التشكيلية زينة خاصة أنها لديها خبرة اكثر من عشرة سنوات بالحفر إلى جانب تدريسه في جامعات الشارقة، وأود ان انوّه هنا إلى ان المعرض رسالة للتعريف بمشروع صالتنا الفني وإلى المستوى الذي نتطلع إليه دائماً في عروضنا، كذلك هو دعوة لجيل الفنانين الشباب ممن يمتلكون الرؤية الإبداعية والسوية الفنية العالية لتقديم نتاجهم لجمهور المتلقي للتعريف بأعمالهم وطرح تجاربهم الفنية.

زين ص. الزين | تصوير: عبد الله رضا

اكتشف سورية