معرض مشترك في غاليري قزح بمناسبة عودة نشاطها

.

من حي باب توما في دمشق القديمة تعود غاليري «قزح» لتستقبل زوارها من فناء صحن الديار إلى غرف العرض على أنغام نافورة دمشقية عتيقة خفت خريرها مع كثافة الحضور المتشوق لعروض "قزح" التي تأسست عام 1994، بعد توقف دام ست سنوات فرضتها ظروف الحرب.

من دار شامية غنية بالتفاصيل، إلى معرض ضم لفيف من التشكيليين السوريين واللبنانيين افتتحت غاليري «قزح» أولى عروضها الفنية مساء الجمعة 20 نيسان.


من الأعمال المشاركة في المعرض

«اكتشف سورية» التقى الأستاذ سامر قزح صاحب غاليري «قزح» ليحدثنا عن عودة صالته لسابق نشاطها، قال: المعرض اعلان عن عودة غاليري قزح لتقديم العروض الفنية منذ توقف نشاطاتها عام 2012، خلال تلك السنوات عملت على نشر الفن السوري في أوروبا وعدة بلدان عربية وآسيوية، مثل معرض الفن بسنغافورة. ومعرض «سيريا آرت فير» 2013 حيث أقمناه في العاصمة اللبنانية بيروت بمشاركة أربعة صالات سورية و60 فناناً بمساحة 1500متر مربع..

معرض اليوم يضم مجموعة من الفنانين السوريين المقيمين خارج سورية اجبرتهم ظروفهم الخاصة على الرحيل، عملنا على إحضار أعمالهم لمشاهدتها من قبل جمهور المتلقي على أرض الواقع ولنكون همزة الوصل مع وطنهم الأم.

أجندة الصالة ستكون حافلة بالعروض المتميزة منها بالقريب العاجل معرض حفر ومعرض فيديو-آرت للتشكيلية السورية زينة سلامة المقيمة في دبي، نعمل على تعريف الجمهور السوري بهذا الفن المعاصر الذي بدأ يكتسح ساحات الفن في كل دول العالم.


عودة غاليري قزح لسابق نشاطها بدمشق القديمة

وللتنويه الصالة مفتوحة لاحتضان الفنانين الشباب ممن يملكون الموهبة والرؤية الإبداعية، وهذا ما عملت عليه غاليري قزح منذ افتتاحها قبل عشرين عاماً في رعاية المواهب الشابة واحتواء التجارب الفنية لرفد الحركة التشكيلية السورية بكل ما هو مبدع وأصيل.

ولا بد هنا من التوقف عند صالات العروض الفنية ومراكز الفنون المتخصصة التي لم يتوقف عملها عن تقديم المعارض وورش العمل وبرامج التدريب طيلة فترة الأزمة وما رافق ذلك من ظروف قاسية وقاهرة في بعض الأحيان، وفي مقدمتهم المركز الوطني للفنون البصرية والذي نفتخر بتميزه في كل المنطقة العربية، وكذلك الأمر عدد من صالات العرض الخاصة ومنهم على سبيل المثال لا الحصر، مرسم فاتح المدرس الذي افتتح مؤخراً، غاليري آرت هاوس، غاليري تجليات ، غاليري جورج كامل، وغيرها من الصالات، ممن حافظوا على المستوى والقيمة الفنية للتشكيل السوري، وهنا يقودنا الحديث عن دور هذه المنابر الثقافية في إعادة لم شمل التشكيليين السوريين في الشتات.


عودة غاليري قزح لسابق نشاطها بدمشق القديمة

الفنانون المشاركون من سورية في هذا المعرض: عيسى قزح، يامن يوسف، حسان جربوع، شذا ميداني، حسكو حسكو، ريم يسوف، عادل داوود، علاء أبو شاهين.
ومن لبنان الفنانيين المميزين: رؤوف رفاعي، شارل خوري.

ومن الجدير ذكره أن المعرض مستمر في غاليري قزح الكائنة في حي باب توما، سفل التلة، طالع الفضة، بدمشق القديمة لغاية يوم الخميس 26 نيسان الجاري.

زين ص. الزين | تصوير: عبد الله رضا

اكتشف سورية