كورال غاردينيا النسائي في مجمع دمر الثقافي

زفة عروس من التراث السوري

اختار كورال غاردينيا النسائي بقيادة الأوبرالية السورية غادة حرب برنامج شيق في أمسيتها الجديدة بمجمع دمر الثقافي يوم 26 أذار 2018، حيث قدمت أغان من التراث السوري العريق مخصصة لزفة عروس.

وبدأت الجوقة بأغنية «حنونها حنوها» من تراث طرطوس، ومن ثم أغنية بالورود والحنة من التراث السويداء، وأغنية hine binin باللغة الكردية، كما أدت جابولنا الحنة من تراث حمص وحماة وتدمر، وأيضاً الأغنية السريانية «آلو مباريخ أوكيلو»، ومن تراث درعا غنى الكورال «حنيت ايديي»، وأيضاً أغنية adiga nessar الشركسية، إضافة إلى أغنية اتدحرجي ياحنطة صليبي «اللاذقية»، يالابسة الأبيض «حلب،إدلب»، يلا ياعروس «الجولان، القنيطرة»، ياسمين الشام «دمشق وريفها»، مندل ياكريم الغربي «دير الزور، الرقة، الحسكة»، كما قدمت الفرقة من التراث الأرمني أغنية harsyem genoum، فضلاً عن أغنية من كلمات وألحان مؤسسة الفرقة غادة حرب تحت عنوان «ماريد الحنة بيدي».

استطاع كورال، أن يقدم هذه الأغاني بكل أمانة وبأسلوب اكاديمي راق، حيث وزعت موسيقياً إلى أكثر من صوت، لتكون صالحة لكل زمان ومكان.

وفي لقاء مع اكتشف سورية، قالت الأوبرالية السورية غادة حرب عن الحفل: العرس احتفال باستمرارية الحياة وباتحاد المحبين وتكوين بيت وعائلة، وعلى الرغم من تنوع الثقافات الكبير في المجتمع السوري، لكن الاحتفال بالعرس والزواج يجمعها.

واضافت: تتشابه الاحتفالات في بعض الجوانب وتختلف وتتنوّع في بعضها الآخر، بعض الأغاني راقص وبعضها الآخر يشبه الحزن، بعضها متعلق بعادات العرس وبعضها يصف العروس وبعضها يصف العريس.

عن اختيار البرنامج قالت: وقع اختيارنا على هذا البرنامج لتنوعه الكبير ولرغبتنا في المساهمة بحفظه وتوثيقه، وقد قام اعضاء الكورال بعمل بحثي موسع عن طريق التواصل بشكل أساسي مع السيدات المسنات الحافظات للأغاني وتسجيلها بصوتهن، كون المادة الموسيقية بغالبها غي مسجلة أو موثقة وإنما يتم ترديدها وتناقلها شفهياً، ومن ثم تم جمعها حسب المنطقة وإعادة توزيعها.

وأنهت حرب حديثها قائلة: هذا العمل الجماعي والذي نتج عنه هذا البرنامج هو إهداء متواضع لجميع المدن والثقافات السورية الموجودة على هذه الأرض والتي تستحق الحياة والفرح.

إدريس مراد

اكتشف سورية