تكريم الدكتور مأمون عبد الكريم في الملتقى الدولي لحماية المدينة التاريخية في الجزائر

.

على هامش الملتقى الدولي لحماية مدينة القصبة التاريخية المصنفة ضمن التراث العالمي، كرّمت وزارة الثقافة الجزائرية عالم الآثار السوري الدكتور مأمون عبد الكريم ضمن حفلٍ احتضنه المتحف العمومي للفنون الجميلة في العاصمة الجزائرية إلى جانب تكريم الأديب الجزائري مرزاق بقطاش. هذا وقد تم تكريم «المأمون» غيابياً لتعذر حضوره لأسباب لوجستية، فيما حضر الملتقى عدد من الخبراء الجزائريين والأجانب من اليونسكو و عدد من الدول من بينها البرازيل.

من جهته اعتبر وزير الثقافة الجزائرية السيد عز الدين ميهوبي ان تكريم كل من عالم الآثار السوري مأمون عبد الكريم والجزائري مرزاق بقطاش لفتة لا بد منها في إطار العرفان بمجهودات كل منهما في مجاله، حيث اعتبر ميهوبي أن ما قام به عالم الآثار الدكتور مأمون عبد الكريم جدير بالعرفان والتكريم، حيث تصدى من خلال العاملين معه في المديرية العامة للآثار والمتاحف بمساعدة أبناء سورية الحريصون منهم على صّون تراثهم الثقافي، إعادة تأهيل المواقع الأثرية التي دمرها الإرهاب في سورية، زيادة على كونه أحد عمالقة تخصصه تخرجت على يده أجيال من المختصين في مجال الترميم وحفظ التراث، كما اعتبر الوزير أن بقطاش أحد العلامات الفارقة في الأدب الجزائري الذي تبقى أعماله أفضل متحدث عنه، واعتبر ميهوبي غياب المكرّمين لظروف خاصة لا يقلل من اللفتة التي تعتبر مستحقة في حق الرجلين.

يذكر ان الملتقى حمل شعار «حماية وتنشيط قصبة الجزائر، موقع من التراث العالمي» هادفاً إلى تناول القضايا المتعلقة بحماية وإحياء مدينة القصبة التاريخية وسط العاصمة الجزائرية، على غرار التجارب العالمية التي اتخذت في مجال تسيير وإعادة تهيئة النسيج الحضري، إلى جانب تنشيط النسيج الاجتماعي والاقتصادي، ضمن توصيات اليونسكو في هذا المضمار، في مسعى لإعادة بعث الحياة في هذا الجزء العتيق من المدينة التاريخية بمختلف مظاهرها.

زين ص. الزين

اكتشف سورية