«دمشق في العيون».. معرض وثائقي في مكتبة الأسد الوطنية

جرائد ومجلات وصور عمرها مئات السنين

«مجلة النجاح عام 1921، مجلة المصباح عام 1927، مجلة المناهج عام 1930، مجلة الشروق عام 1931، مجلة المعهد الطبي العربي عام 1938...»، كل هذه المطبوعات وغيرها التي كانت تصدر بدمشق، إضافة إلى صور فوتوغرافية تجسد تاريخ القديم والساحات والأبنية والأسواق ونهر بردى، فضلاً عن لوحات تشكيلية رسموها المستشرقين منذ عشرات السنين عن الحياة الأجتماعية لدمشق وأهلها، هذه هي الأشياء التي احتواها المعرض الوثائقي «دمشق في العيون» الذي أقامته مكتبة الأسد الوطنية بتاريخ 28 كانون الثاني 2018 في قاعة المحاضرات بالمكتبة.

«اكتشف سورية» حضر الافتتاح والتقى الأستاذ اياد مرشد مدير مكتبة الأسد، وقال في بداية حديثه: يدخل هذا المعرض ضمن خطة المكتبة التي تعمل منذ تأسيسها على نشر الثقافة والوعي، والمساهمة في حفظ التراث الوطني ومجموعة كبيرة من الوثائق المكتوبة والكتب العريقة.


من معرض «دمشق في العيون» بمكتبة الأسد الوطنية

وأضاف: مايقدمه المعرض اليوم يبرهن على ما تقتنه المكتبة من معلومات ووثائق حول تاريخ دمشق العريق، كون هذه المدينة هي العاصمة التاريخية لسورية ومدينة تجسد الحضارة البشرية وتميزت بالغنى الفكري والثقافي.

من جانبه قال الباحث في شؤون التراث الأستاذ عبد عيسى: دمشق كانت ومازالت عظيمة، وهذه المعرض دليل على عراقة هذه المدينة بحضارتها وثقافتها.


من معرض «دمشق في العيون» بمكتبة الأسد الوطنية

وأضاف: من ضروري ان تقام بشكل دائم مثل هذا المعرض، لا عن دمشق فحسب، وخاصة نحن نعيش هذه الحرب القذرة على بلادنا وكما نعرف جميعاً بأنه هناك محاولة لمحي تاريخنا السوري، وسرقة تراثنا المادي واللامادي.

وقال أيضاً: هكذا معارض تعيد إلى أذاهننا الصفحات المشرقة لبلادنا كما تعرّف الأجيال الجديدة بأن ثقافتنا السورية كانت ولا زالت حضارية بكل ما تعنيه الكلمة.


من معرض «دمشق في العيون» بمكتبة الأسد الوطنية

أما الباحث أحمد المفتي قال: المعرض له أهمية كبيرة وخاصة للجيل الجديد لانه لا يعرف بشكل جيد عن تاريخ بلده، كما أن هذا المعرض يتميز بغناها عبر المجلات والطوابع والصور عن تاريخ دمشق.

يستمر المعرض لغاية 2 كانون الثاني الجاري ويفتح ابوابه من العاشرة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، حيث يرافق المعرض أفلام وثائقية مثل أغاني دمشقية، حكاية الأبواب السبعة للمؤسسة العامة للسينما ودمشق جوهرة بين الحاضر والماضي، وأفلام أخرى تحكي عن تاريخ مدينة دمشق.


إدريس مراد | تصوير عبد الله رضا

اكتشف سورية