بحضور النجمة سلاف فواخرجي .. مؤتمر صحفي لطاقم الفيلم الروسي-السوري المشترك «بالميرا» في آرت هاوس بدمشق

.

عقد فريق الفيلم الروسي-السوري المشترك «بالميرا» مؤتمراً صحفياً صباح اليوم 28 كانون الثاني في بهو فندق «آرت هاوس» الدمشقي ضم طاقم العمل من الجانب الروسي مخرج ومؤلف الفيلم إيفان بولوتينكوف ومدير الانتاج أندريه سيغله ممثلاً عن شركة «برولاين ميديا» احدى أهم شركات الانتاج الروسية، ومن الجانب السوري النجمة سلاف فواخرجي ممثلة عن شركة «شغف للإنتاج الفني»، والفنان وائل رمضان الذي سيتولى ادراة إنتاج الفيلم، بحضور مكثف لوسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية.


النجمة سلاف فواخرجي


من المقرر أن يبدأ تصوير الفيلم في نهاية العام الجاري، في كل من بطرسبرغ وسورية، على أن يعرض نهاية عام 2019، وقد جرت مراسم توقيع عقد «بالميرا» في مقر وزارة الثقافة في العاصمة الروسية #موسكو، في شهر نيسان 2017، بحضور وزير الثقافة الروسي، فلاديمير منيسكي.


مؤتمر صحفي للفيلم الروسي-السوري المشترك «بالميرا» بدمشق


النجمة السورية التى تخوض تجربة الإنتاج السينمائي عبر شركة «شغف»، بعد تجربتها الإخراجية السينمائية الأولى في «رسائل الكرز» والتي كانت باكورة أعمال شركتها؛ أعربت عن سعادتها في التعامل مع سينمائيين روس كبار، وصرحت: «يجمعنا معهم هدف مشترك وهو صناعة فيلم يحكي عن الحرب السورية، والإرهاب الذى لا وطن ولا دين له، والإنسان، كل إنسان عانى من الإرهاب والإجرام والعنف، والبحث عن بقايانا الإنسانية بوجوه من نحب، لندافع عن هذا الحب، وعن حقنا بالحياة، مؤمنين بأن السينما هي صناعة الجمال، والجمال حتماً سيتغلب فى النهاية على الحرب».

وفي لقاء لـ «اكتشف سورية» مع النجمة سلاف فواخرجي تحدثت عن مساهمة شركة «شغف» في انجاز الفيلم وعن آخر اعمالها الدرامية المشاركة في الموسم القادم: يعتبر فيلم «رسائل كرز» باكورة انتاج شركة «شغف» للإنتاج الفني ويأني فيلم بالميرا ثاني إنتاجات الشركة بمشاركة شركة «برولاين-ميديا» الروسية بمباركة ورعاية وزارة الثقافة الروسية متمثلة بالسيد فلاديمير ميدينسكي، ونحن الان في طور معاينة مواقع تصوير الفيلم والقيام بالتحضيرات اللازمة في إنجازه، وتجدر الإشارة إلى أن الفيلم سيشارك فيه فنانون من مختلف دول العالم حسب ما تقتضيه مجريات احداث الرواية في حين سيتم اختيار الممثلين في وقت لاحق.


مؤتمر صحفي للفيلم الروسي-السوري المشترك «بالميرا» بدمشق


وأضافت: الهدف من إنشاء «شغف» هو المشاركة في الارتقاء بالفن وتجاوز الأخطاء والعقبات التي وقع فيها البعض لذلك نحن بحاجة لكوادر مؤهلة للإنتاج والتسويق اولاً لتحقيق الأهداف والغايات المنشودة، فما يقال عن الضغوطات التي تواجه الدراما السورية في الآونة الأخيرة قد تم استهلاكه أكثر مما يجب، واعتقد انه يجب علينا العثور عن الحلول والبدائل عن طريق دعم القطاع الخاص والتعامل مع قنوات تلفزيونية بديلة، ولا بد من التنويه هنا إلى ان الإنتاج لا يقتصر على راس المال بل يتعداه إلى الفكر والانتماء والفن في المقام الأول، خاصة هنا في سورية التي أصبح فيها فن الدراما ثروة قومية ووطنية عالية المستوى يجب المحافظة عليها لأنها مرادف للانتماء.

فيما تحدثت سلاف عن مسلسل «هوا أصفر» الذي تدور احداثه بين لبنان وسورية : المسلسل عمل اجتماعي معاصر يحمل طرحاً جديداً يضج بالأحداث التي تبعده عن الرتابة، يشبه الحياة المُعاشة بكل تفاصيلها في الفرح والحزن والبغض. «هوا أصفر» هو الهواء المُحّمل بالكره، وآخره ما يَهبُ علينا من هواء العنف والقتل. العمل يعالج مقدار تعايش الأخيار مع هذا الوباء، وهل نحن قادرون على الوقوف في وجه من ينفث فينا سموم هواه الأصفر، هو صراع بين الخير والشر سنتابع تفاصيله مع عرض المسلسل بالموسم القادم.


مؤتمر صحفي للفيلم الروسي-السوري المشترك «بالميرا» بدمشق


وعن تجربتها بالمشاركة بالمسلسل المصري «خط ساخن» الذي انتهت من تصويره مؤخراً قالت: استمتعت بهذه المشاركة كثيراً خاصة انها تأتي بعد انقطاع دام لسنوات إلى جانب ان التعامل مع المصريين هو أكثر من رائع، وتم انجاز العمل بإخلاص وجهد شديدين ضمن أجواء من التفاهم والود سادت بين فريق العمل، أتمنى ان يلتمسها المشاهد عند عرض المسلسل. هي تجربة تشعرني بالرضى على المستوى الإنساني اما من الناحية الفنية فاترك الحكم للنقاد وجمهور المتلقي.

وفي سؤال خصت به «اكتشف سورية» الفنان وائل رمضان عن الصعوبات التي يمكن ان تواجه العملية التسويقية والترويجية للفيلم في ظل ما تعانيه الاعمال الفنية السورية في هذا المجال؛ قال: التسويق في السينما مختلف عنه في الدراما، وفي حالة فيلم بالميرا يجب الاخذ بعين الاعتبار الشريك الروسي صاحب التجارب والخبرة الطويلة والثقل الثقافي على الصعيد الأوروبي والعالمي والذي سوف يتولى هذه المهمة بنجاح، حيث لا نغفل مشاركات السينما الروسية في المهرجانات والمنافسات الدولية وحصولها على اعجاب النقاد ونيلها الجوائز وشهادات التقدير. وآخرها مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي الذي نال الفيلم الروسي لنفس المخرج والمنتج جائزة أفضل فيلم.


مؤتمر صحفي للفيلم الروسي-السوري المشترك «بالميرا» بدمشق


وعن تمويل الفيلم الذي رُصدت له ميزانيات ضخمة من قبل إدارة انتاج الشركتين وفيما اذا هناك جهات أخرى مشاركة في التمويل، أضاف الفنان رمضان: ينحسر تمويل الفيلم بين شركتي «شغف» السورية وشركة «برولاين-ميديا» الروسية بدعم معنوي ولوجستي من وزارة الثقافة الروسية ومثيلتها وزارة الثقافة السورية.

الفيلم سيسلط الضوء على الدمار الذي حل بالمدينة الأثرية «تدمر» بعد دخول ما يعرف بتنظيم «الدولة الإسلامية، داعش» إليها، وستدور أحداثه حول طبيب داغستاني هربت زوجته وبناته سراً إلى سورية، فيلحق بهم دون أن يأبه بالمخاطر والاهوال التي سيتعرض لها في ظل حرب شرسة تدور على الأرض السورية في سبيل إنقاذ عائلته.

زين .ص الزين | تصوير عبد الله رضا

اكتشف سورية