العدوان التركي يدمر «معبد عين دارا الأثري» في عفرين.. ومديرية الآثار تدين العدوان الهمجي..

.

تدين وزارة الثقافة «المديرية العامة للآثار والمتاحف» الهجمات التركية على المواقع الأثرية في منطقة عفرين السورية والتي أدى آخرها إلى تدمير معبد عين دارة وهو أحد أهم الأبنية الأثرية التي بناها الآراميون في سورية خلال الألف الأول قبل الميلاد.

ويعبر هذا الهجوم عن مدى الحقد الكراهية والهمجية التي يمتلكها النظام التركي ضد الهوية السورية وضد ماضي الشعب السوري وحاضره ومستقبله.

وتناشد المديرية العامة للآثار والمتاحف كل المنظمات الدولية المعنية وكل مهتم بالتراث العالمي، إدانة هذا العدوان، والضغط على النظام التركي لمنع استهداف المواقع الأثرية والحضارية في منطقة عفرين، إحدى أغنى البقاع السورية بالآثار والتراث الثقافي.

ويتميز المعبد بمنحوتاته الزاهية والنادرة، المصنوعة من الحجر البازلتي، والذي تم اكتشافه عام 1982 على يد بعثة وطنية، كما أسهمت بعثة يابانية، من متحف الشرق القديم في طوكيو، بترميم بعض منحوتاته.

ويُعد تل عين دارة الأثري أحد أهم مدن مملكة بيت أغوشي الآرامية وربما عاصمة لها، تبلغ مساحة الموقع عن 50 هكتارا.

مديرية الآثار