ندوة عن كتاب «مخوليات» في ثقافي أبو رمانة

.

أقام المركز الثقافي العربي / أبو رمانة مساء الثلاثاء 9 كانون الثاني، ندوة عن كتاب مخوليات للفنان التشكيلي موفق مخول شارك بها الفنان بديع جحجاح صاحب غاليري «الف نون» للفنون والروحانيات والشعراء الاساتذة منذر زريق وتمام بركات واوس اسعد وتميزت بحضور السيد علي المبيض معاون السيد وزير الثقافة الذي داخل خلال الندوة وبحضور عدد من الفنانين التشكيليين والمهتمين، وقد تم عرض فيلم قصير بداية الندوة عن تجربة الفنان موفق مخول.


ندوة عن كتاب مخوليات


السيدة رباب أحمد مديرة المركز الثقافي العربي/ أبو رمانة، استهلت كلمتها بالترحيب بالحضور من فنانين ومثقفين ومهتمين بالشأن الثقافي، كما رحبت بالفنانين والشعراء المشاركين بالندوة؛ التشكيلي بديع جحجاح والشعراء محمد منذر زريق وأوس أسعد والكاتب الصحفي تمام بركات.

وجاء في كلمتها: موفق مخول ليس فناناً تشكيلياً فحسب بل صاحب كلمة ونص يحمل من التهكم والدعابة ما يلامس الواقع الذي عايشه السوريون على مدى سبع سنوات عجاف ذات النهايات المثمرة بالانتصار والفرج. «موفق» في مخولياته التي احتضنت غاليري «ألف نون» للفنون والروحانيات لصاحبها التشكيلي بديع جحجاح، حفل توقيعها مؤخراً، جعلت البعض يتساءل عما اذا هناك «مخوليات 2».


ندوة عن كتاب مخوليات


التشكيلي بديع جحجاح مستلماً دفة الحوار ومرحباً بالمشاركين وجمهور الحاضرين مشيراً أن الندوة هي مناسبة «لتكريم السوري لأخية السوري حيث الحالة الراهنة تحرض الجميع على العمل المشترك، لصياغة مستقبل سورية الجديد وتحويله إلى بنية مشرقية قائمة على الأنسنة بأعلى مستويتها»، فيما تحدث عن الأجواء التي ساعدت في إصدار مخوليات وخروج هذا المُنجّز إلى النور، الذي يعتبر حصيلة هواجس وخواطر للفنان «مخول» على مواقع التواصل الاجتماعي أفرزتها الأزمة السورية.

الصحفي تمام بركات ومن خلال تشريح مسبّق لنصوص «مخوليات» أشار إلى ان الفنان «بديع» استشف مواطن الجمال التشكيلي في نصوص «مخوليات» التي ترقى لمستوى الكوميديا السوداء في نقلها عن غير قصد لهموم المواطن السوري بينما طالب عدم تعميم ثقافة القبح الآخذة في الانتشار وترسيخ مفاهيم الجمال كما هو لدينا في حالة «مخوليات».


ندوة عن كتاب مخوليات


الشاعر منذر زريق قال: قريبا تنتهي السنون العجاف لتجرف أنهارنا كل عودٍ يابس، لن يرتوي من عروق هذه الارض الطهور .. قريبا تنتهي السنون العجاف وتشرق الشمس لتحرق كل رمادي تمتطى خلف ستائر الانتظار .. وأردف بالقول: من الجميل أن نكرّم شباباً في بلادنا، الفنان موفق مخول بطل حقيقي لأنه بسيط جداً ولأنه يقوم بأعظم الأشياء بكل تواضع، أنقذ كثير من الكنوز الثقافية التي كان من الممكن فقدانها نتجية إهمال البعض، وفي تكريمه اليوم نقوم بتكريم أنفسنا.


ندوة عن كتاب مخوليات


بدوره تلا الشاعر أوس أسعد قراءةً مفصلة في مضمون نصوص كتاب «مخوليات»، حملت مشاركته عنوان «المفارقة الساخرة في كتاب مخوليات كفنٍ من فنون المقاومة الشعبية».

في مداخلة للسيد علي المبيض معاون وزير الثقافة قال: عندما نستعرض جموع الحاضرين سنرى أنهم مزيج من كل الثقافات والأعمار والإتجاهات، هذه هي سورية ذات العشرة آلاف عام المتجذرة في التاريخ والتي انتابها كثير من الحروب والغزاة الذين ذهبت أحلامهم ادراج الرياح وتكسرت رؤوسهم على صخور جبل قاسيون وجبل العرب وجبال الساحل، من هذا العمق التاريخي ننظر إلى المستقبل.


ندوة عن كتاب مخوليات


واختتمت الندوة بمداخلة للفنان التشكيلي موفق مخول شكر فيها القائمين على الندوة والمشاركين في الحوار وكل من ساهم في إعدادها، ولم تغب عن مداخلته رواية الطرفة التي أضفت على أجواء الندوة نكهة مخولية كما عوّدنا الفنان مخول صاحب الظل الظريف.





زين .ص الزين | تصوير عبدالله رضا

اكتشف سورية