الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية في ختام فعالياتها لعام 2017

مشاركة مميزة للمغنية السورية رنا سليمان بعد غياب طويل

شكلت عودة المغنية السورية رنا سليمان إلى الساحة الغنائية فرحة عارمة بين محبيها وأصدقائها لاسيما صديقاتها الفنانات حيث قدمن لها كل من ليندا بيطار وميس حرب وإيناس لطوف باقات الورود في نهاية الأمسية الموسيقية التي أحيتها الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله بتاريخ 7 كانون الأول 2017 على مسرح الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون- أوبرا دمشق والتي شاركت فيها المغنية سليمان بأغنية ياعيني عليكي ياطيبة، بعد غياب دام ست سنوات أثر تعرضها لطلق ناري من المجموعات الإرهابية في حرستا.

ومن الجدير ذكره بأن رنا سليمان طالبة في السنة الخامسة في المعهد العالي للموسيقا- اختصاص غناء شرقي، شاركت كمغنية كورال وكمغنية منفردة في العديد من الفرق الموسيقية منها الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية، فرقة قصيد، فرقة سيد درويش، أوركسترا الموسيقا العربية لمعهد صلحي الوداي، الأوركسترا السورية للموسيقا العربية، كما شاركت كمغنية منفردة مع فرقة طلبة المعهد العالي للموسيقا بقيادة عدنان فتح الله في مهرجان سوسة الجامعي في تونس عام 2010، إضافة إلى نشاطات وفعاليات أخرى.


الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية في ختام فعالياتها لعام 2017

كما قدمت الفرقة في هذه الأمسية مجموعة من الأعمال الموسيقية الآلية «صرفة» منها سماعي الوان لخالد محمد علي، من روح كوكب الشرق من إعداد عمار الشريعي، موسيقا فيلم ناصر56، لياسر عبدالرحمن، موسيقا فيلم فوتوكوبي وموسيقا فيلم نوارة لليال وطفة، شنطة سفر الحان محمد علي سليمان، ومن الغناء الجماعي أدى الكورال المرافق سائليني ياشام، كلمات سعيد عقل، وألحان الأخوين رحباني، وصلة من أغاني الموسيقار فريد الأطرش، ووصلة من أغاني الملحن السوري رفيق شكري.

وفي لقاء مع اكتشف سورية قال عدنان فتح الله: «ميز هذا الحفل وجود الموسيقي محمد نامق على آلة التشيللو، ووجود المغنية المتميزة رنا سليمان التي عاشت تجربة خلال الحرب على سورية والتي يفترض أن تكون بمثابة درس لكل من افقد الأمل وبأنه لامستحيل أمام رغبة الإنسان ويمكن له أن يتحدى يجتاز أي عقبة أمام مسيرته».


المغنية السورية رنا سليمان

وأضاف: «عموماً الحفلة تندرج ضمن أهداف الفرقة التي نعمل عليها بشكل دائم وهي الإهتمام بالموسيقا السورية وتقديمها بشكل اوركسترالي لائق، وتقديم الأعمال العربية التي تركت بصمة في الساحة الموسيقة وخاصة الموسيقا الآلية».

بهذه الأمسية تكون قد اختتمت الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية فعالياتها في عام 2017 والتي قدمت من خلالها أهم الأعمال السورية والعربية بتوزيع أوركسترالي بلغة موسيقية عالمية تصلح لأي زمان ومكان.

إدريس مراد

اكتشف سورية