حفل تأبين للباحث عفيف بهنسي.. علم من أعلام الثقافة والفن والأدب في سورية

.

تقديراً لمسيرة علمية حافلة بالعطاء والابداع امتدت لأكثر من ستين عاما أقامت وزارة الثقافة بمناسبة فعالية يوم الثقافة حفل تأبين للباحث والمؤرخ والآثاري الراحل الدكتور عفيف بهنسي وذلك في قاعة المحاضرات بمكتبة الأسد الوطنية بمشاركة مجموعة من الباحثين والفنانين وعائلة الراحل وأصدقائه.

وتخلل حفل التابين عرض فيلم وثائقي قصير من اعداد الناقد سعد القاسم تضمن لمحة عن حياة الراحل الغنية بأشكال الثقافة والمعرفة الاثارية والتشكيلية والفنية والانسانية إضافة إلى أهم إصداراته العلمية والفكرية أغنى خلالها المكتبة السورية والعربية والعالمية بأكثر من مئة كتاب ترجم العديد منها للغات الاجنبية.

وزير الثقافة محمد الأحمد قال في كلمته «الراحل الكبير عفيف بهنسي كان رجلا موسوعيا بكل معنى الكلمة واضافة إلى اهتماماته بعلم الاثار والفن التشكيلي كان نحاتاً ورساماً وكاتباً للقصة القصيرة والشعر المنثور والمقفى في ثلاثة دواوين الذي كان يمارسه كهواية نفسية تريحه من ارهاق التوغل في أبحاثه ودراساته».


من حفل تأبين الدكتور عفيف بهنسي


وأضاف الوزير الاحمد «برحيل الدكتور بهنسي نفقد قامة كبيرة وإبنا بارا لوزارة الثقافة وبرحيله توقف عن الخفقان قلب لإنسان كان يعشق الفن والتاريخ وعلم الجمال التي منحها جهده ووقته وضوء عينيه».

وقالت المستشارة السياسية والاعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان في تصريح للصحفيين «كان الراحل علما من أعلام الثقافة والفن والأدب في سورية ورحيله خسارة كبيرة للوطن ولكنه قدم من الاعمال ولا سيما لجامعة دمشق ما تفتخر به الاجيال».

وأضافت شعبان «سنعمل على توثيق إرث الراحل للأجيال القادمة لكي تتعلم منه الصبر والعطاء والوطنية حيث سنصدر ضمن وثيقة وطن كتابا عن سيرته الذاتية بصوته وكلماته لكي يبقى منارة حتى لا تنسى هذه التجربة الرائدة والمهمة جدا كجزء من تراثنا وثقافتنا ومدرستنا التربوية».

وتطرق رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين السوريين الدكتور إحسان العر في كلمته للإرث الفني والعلمي والثقافي والموسوعي الذي تركه بهنسي لا على صعيد سورية فحسب على مدار العالم أجمع عبر مؤلفات ودراسات تجاوزت المئات كانت دمشق وسورية منطلقا لها فضلا عن كونه من المؤسسين لحركة الفن التشكيلي المعاصر في سورية من خلال ترؤسه لأول نقابة للفنون الجميلة سنة 1968 ومساهمته بإحداث كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق ومراكز الفنون التشكيلية بالمحافظات.

عميد كلية الفنون الجميلة الدكتور محمود شاهين أوضح أن الراحل مارس ضروبا مختلفة من الفنون التشكيلية كالرسم والتصوير والنحت وتصميم الشعارات الفنية الثقافية أما أبحاثه النظرية في علوم الفن وفلسفاته فجاءت علمية وموضوعية وعميقة ومعجونة بالخبرة العملية والابداع ساعيا عبرها لإلقاء الضوء على الجوانب المضيئة من الحضارات السورية والعربية والاسلامية والكشف عن مساهماتها في صنع الحضارة العالمية مؤكدا ضرورة السعي لحفظ ما تركه بهنسي من ثروة فنية وفكرية عظيمة.

وأشار الدكتور احمد ديب في كلمة المديرية العامة للآثار والمتاحف إلى أنه على يد بهنسي تربت أجيال كثيرة من الباحثين الآثاريين يتابعون الآن ما بدأه هذا المعلم وما قدمه من دراسات وبحوث عن تراثنا العظيم إضافة إلى دوره البالغ الاهمية في تأسيس 23 متحفا في دمشق والمحافظات وتطوير المتحف الوطني في دمشق.


من حفل تأبين الدكتور عفيف بهنسي


من جانبها رأت رئيسة جمعية أصدقاء دمشق امل محاسن أن عفيف بهنسي كان شعلة مضيئة وكان مثالاً في البساطة والصدق والشعور بالمسؤولية منوهة بدوره الفعال في تأسيس الجمعية سنة 1977 مقدما لها الكثير من الدعم والمساعدة فكان عضوا في مجلس إدارتها ثم رئيسا لها ما بين عامي 2005 و 2016.

واستعرض الدكتور بهجت قبيسي في كلمة أصدقاء الفقيد ذكرياته مع الراحل واصفا إياه بأنه كان موسوعيا كبيرا في السياسة والاقتصاد والحقوق والفكر واللغة والادب محبا لطلابه وكريما ومثقفا ومتواضعا وجريئا في طروحاته والف العديد من الكتب ومن اهمها كتابه «حكمة العروبة».

وأسهب نجل الراحل الدكتور إياد بهنسي في الحديث عن مناقب والده الذي كان له ولأخوته بمثابة الأم والأب بعد وفاة والدته المبكر مبينا أنه كان ناسكا في معبد الفكر والبحث والعمل وكان العمل والقرطاس صديقيه وعندما انتشر الكمبيوتر حرص على تعلم استخدامه ليتلقى عبره رسائل أصدقائه وطلابه بحوث طلاب الدراسات العليا في سورية وخارجها طالبين إبداء الرأي والنصيحة.

ولفت بهنسي الابن إلى أن والده كان دائم الثقة بقدرة الآثاريين السوريين على إعادة تأهيل وترميم ما خربته يد الإرهاب في الأوابد الأثرية في سورية مبينا أن الراحل أهدى دمشق منحوتات ترصع ساحاتها وحدائقها من الجاحظ والفارابي والكندي والمعري وعبد الرحمن الداخل.

بدورها القت يولا بهنسي قصيدة أهدتها لروح والدها الراحل مبينة فيها حبه وعشقة لوطنه وافتخاره بسوريته التي احبها واعطاها كما اعطته وانه علم أبناءه على حب الوطن.

يشار إلى أن حفل التابين أقيم بالتعاون بين اتحاد الفنانين التشكيليين والمديرية العامة للآثار والمتاحف وكلية الفنون الجميلة وجمعية أصدقاء دمشق.


الدكتور الراحل عفيف بهنسي


يذكر أن الدكتور عفيف بهنسي من مواليد دمشق 1928 حاصل على دكتوراه في تاريخ الفن وعلى دكتوراه الدولة بدرجة مشرف جدا من جامعة السوربون.. شغل العديد من المسؤوليات فكان أول مدير للفنون الجميلة في سورية ومؤسس وأول نقيب للفنون الجميلة ومؤسس كلية الفنون الجميلة ومراكز الفنون التشكيلية في سورية.

قدم الراحل للمكتبة العربية والعالمية اكثر من مئة كتاب نالت شهرة عربية وعالمية وترجمت مؤلفاته إلى لغات أجنبية عدة.. شارك في تأليف موسوعات عالمية ووضع كتبا بلغات أجنبية ومن قائمة مؤلفاته الفن عبر التاريخ والفن الإسلامي وسورية التاريخ والحضارة والعمران الثقافي وموسوعة التراث المعماري وغيرها.

كما عمل الراحل مديرا عاما للآثار والمتاحف بين عامي 1971 و1989 حيث ساهم بتأسيس 23 متحفا من بينها متاحف الرقة وبصرى والسويداء وقلعة حلب وتطوير المتحف الوطني في دمشق.

SANA