معرض «دراسات سريعة» في غاليري آرت فورم بالسويداء

.

تحت عنوان «دراسات سريعة - اسكتشات» أقامت غاليري آرت فورم في السويداء مساء الخميس 30 آذار، معرضاً لمجموعة من الفنانين التشكيليين السوريين المميزين والتي تُعد خطوة فريدة في شرح كيفية بناء اللوحة الفنية ومدخلاً لذهن الفنان التشكيلي في آلية التكوين والتشكيل من خلال الخطوط الأولية السريعة، وتحولها في النهاية إلى عمل فني متكامل حسب اسلوب الفنان وبصمته الفنية.

الفكرة الأساسية للمعرض هي محاولة تعريف المتلقي لفهم مفردات اللوحة التشكيلية وأسلوب بناء العمل الفني وذلك من خلال متابعته لمراحل تنفيذ اللوحة الأمر الذي يسهم في إرتقاء الثقافة البصرية لمتابعي هذا الفن، كما يهدف إلى مد جسور التواصل بين الفنانين التشكيليين السوريين وتوطيد الصداقة وتبادل الخبرات فيما بينهم.


جانب من الحضور

شارك في المعرض كل من الفنانين: أنور الرحبي، عادل أبو الفضل، نبيه بلان، عدنان حميدة، أسامة دياب، جمانة شجاع، نغم نعيم، ناصر سلامة عبيد.


جانب من الحضور

التشكيلية جمانة شجاع شاركت بعمل بالألوان المائية وقالت لـ «اكتشف سورية»: «الهدف من المشاركة هو اللقاء مع الفنانين التشكيليين وتبادل الخبرات والتواصل مع الجمهور المتلقي والاستفادة من آراء الجميع».


من أعمال التشكيلية جمانة شجاع

من أعمال التشكيلي نبيه بلان

فيما قدم التشكيلي نبيه بلان عملاً بالحبر الأسود رغبة منه في عرض تجربة طويلة وغنية في مجال التشكيل عموما والدراسات السريعة خصوصاً، حيث تعتمد قدرة الفنان على إمكانية الوصول إلى اللوحة الفنية المتكاملة من خلال الدراسات المتعددة واختيار افضلها.


من أعمال التشكيلي عادل أبو الفضل

من أعمال التشكيلية نغم نعيم

أما التشكيلي أنور الرحبي فقد شارك بمجموعة أعمال منفذة بأسلوب «الموتيف» ضمن دراسات سريعة تستخدم خاصة في اعمال الطباعة والنشر.


من أعمال التشكيلي عدنان حميدة

من أعمال التشكيلي أنور الرحبي

يقول التشكيلي أسامة دياب عن مشاركته: «المعرض فرصة مناسبة لإلقاء الضوء على سر الفنان في طريقة بحثه عن مفردات جملته التشكيلية، والتحضير الحسي لانفعالاته، وتقنيته المزمع اخراجها على صفحة لوحته».


من أعمال التشكيلي أسامة دياب

من أعمال التشكيلي ناصر عبيد

واضاف: «يستطيع المتلقي من خلال ما ذكرت آنفاً أن يستقرئ فكرة البناء النهائي للعمل الفني، إلا أن المفاجئة تكمن في حال بقاء الفكرة كشرارة وميض لا اكثر لحالة ابداعية اخرى وبادوات ربما اكثر وضوحا وانفعالا من الخط».

اكتشف سورية