إطلاق جمعية تاء مبسوطة النسوية عبر معرض فني بعنوان «حبر الحرب.. سطر للفن»

.

اطلقت جمعية تاء مبسوطة النسوية بالتعاون مع جمعية نور للإغاثة والتنمية أولى نشاطاتها الثقافية عبر معرض فني بعنوان «حبر الحرب.. سطر للفن» مساء يوم الأحد 18 كانون الأول في صالة الرواق العربي التابعة لاتحاد الفنانين التشكيليين.

ويقوم المعرض على مبدأ اكتشاف المواهب والطاقات الانثوية واستثمار التحدي لديها والتعاطي معه كفرصة من خلال تحويل مخلفات الحرب إلى أعمال فنية ذات قيمة جمالية وأحيانا بهدف استعمالي حيث أعدت أعمال المعرض كل من «ضحى ضوا، مارينا شماس، كارولين نعمة، لوليانا رميح، ديمة الفياض».


من حفل اطلاق جمعية تاء مبسوطة النسوية

يذكر أن «تاء مبسوطة» جمعية غير ربحية تهدف إلى تمكين المرأة ودفعها إلى سوق العمل عبر تطوير ملكاتها الإبداعية وأدواتها الفنية والثقافية.

«اكتشف سورية» التقى مؤسسة الجمعية السيدة ديانا جبور مديرة المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي حيث قالت: «جمعيتنا نسوية كل أعضائها من النساء حتى هذه اللحظة تستهدف من خلال نشاطاتها مساعدة المرأة في تنمية المجتمع من خلال دعم الثقافة والفنون، من هنا أتى العامل المحفز على قيام الجمعية من مبدأ أنه من السهولة إنشاء مصنع أو إقامة منشأة ضخمة في أي مكان ولكن من الصعوبة بمكان خلق حركة فنية أو منجز إبداعي دون وجود أمة عريقة تقف على أرضية راسخة، لذلك رأينا أنه لا يجوز التضحية بالمكونات التي نمتلكها بل يجب الحفاظ عليها والعمل على صّونها والتحفيز على استمراريتها .. إقامة المعرض اليوم يعد إسهاماً بسيطاً لكن يمكن إعتباره خطوة في سبيل إعادة الفن والثقافة رغم الحرب وخلالها».


من حفل اطلاق جمعية تاء مبسوطة النسوية

الفنانة التشكيلية ديما فياض من الأعضاء المؤسسين في الجمعية: «تاء مبسوطة جمعية ثقافية فنية تعني المرأة بشكل مباشر وثقل إمكانياتها وتأمين فرص عمل للمتدربات لدى الجمعية، معرضنا اليوم يعتبر باكورة نشاطاتنا بالتعاون مع جمعية نور للإغاثة والتنمية حرصنا من خلاله تقديم فكرة مبتكرة ضمن ظروف إستثنائية قاهرة مع الأخذ بالحسبان الأمكانيات المتاحة، إلا أننا لم نغفل التنوع في الأعمال المقدمة من نحت وحفر وإعلام .. ولا بد من التنويه أن الهدف الرئيس من إقامة المعرض هو زرع الأمل».


من حفل اطلاق جمعية تاء مبسوطة النسوية

لورا خضير من المتطوعات في جمعية تاء مبسوطة: «الهدف من تأسيس جمعية تاء مبسوطة في المقاتم الأول هو تمكين المرأة وتنميتها وتأمين فرص العمل لها عبر مشاريع ثقافية وفنية، ومن هنا وجه إختلاف جمعيتنا عن باقي المؤسسات العاملة في مضمار المشاريع التنموية .. البداية مع معرض "من حبر الحرب .. سطر الفن" تقوم فكرته على إعادة تدوير ما خلفته الحرب ورائها من خراب لنزرع الفرحة والبسمة على وجوه من تضرروا من ويلاتها عن طريق استثمار ريعه في مجالات ثقافية تنموية».


من حفل اطلاق جمعية تاء مبسوطة النسوية

ضحى ضوا تشكيلية مشاركة بالمعرض: «عملنا في هذا المعرض على إنتاج أعمال فنية من خلال إعادة تدوير بعض من مخلفات الحرب التي تشّن علينا، قمنا بإعادة تشكيلها من أجل إضافة قيمة جمال وكذلك قابلية الاستخدام بما يتناسب حاجة الناس .. المميز في هذا المعرض هو عمل كل الفنانات المشاركات بروح الفريق في اللمسات لأخير للاعمال المقدمة .. العمل الذي شاركت به عبارة عن إطار خشبي قمت بتحويله لحاملة ملابس بالإضافة لمكتبة خشبية».


من حفل اطلاق جمعية تاء مبسوطة النسوية

التشكيلية المشاركة لوليانا رميح: «اشارك بعدة أعمال أولها لوحة زيتية أدخلت عليها بعض من فوارغ الرصاصات تجسد خروج سورية من منحتها، أما العمل الثاني مستوحى من بقايا باب خشبي لأحد المنازل التي دمرتها الحرب أضفت عليه لمسات تعبر عن الفرح والأمل تجسد الفكرة التي أقيم المعرض لأجلها، بالنسبة للعمل الثالث فقد تم تدويره لعنصر إنارة مع إضافة بعض الرموز والحركات الفنية».

زين ص. الزين

اكتشف سورية