خالد البهنسي أول عازف على آلة الديديجيريدو في سورية والوطن العربي

.

ليس بعازف محترف وإنما مختلف كما يصف نفسه فخالد البهنسي العازف الوحيد ليس بسورية فقط وإنما بالوطن العربي على أقدم آلة نفخية في العالم وهي الديديجيريدو.

تعلم البهنسي العزف على هذه الآلة النفخية التي تعود أصولها إلى استراليا عن طريق جمع المعلومات عبر الانترنت فمن خلال شغفه بالبحث عن أنواع موسيقية مختلفة الطابع استطاع الإبحار في عالم هذه الآلة التي تستخدم في التأمل والتصوف بعمقها الروحي وناتجها الموسيقي.

عمل البهنسي على تصنيع آلة الديديجيريدو بإمكانياته الفردية حيث وجد صعوبة في تصنيعها لكونه استخدم مواد بديلة لعدم توافر المواد الأصلية في سورية أو الوطن العربي.


خالد البهنسي يعزف على آلة الديدجيريدو

وهذه الآلة التي استخدمها الاستراليون القدماء في صلواتهم تتميز ببعد درامي فريد يمكن استخدامه في السينما أو المسرح حيث بين البهنسي لنشرة سانا الثقافية أنه انجذب إلى الديديجيريدو بصورة كبيرة عندما سمعها لأول مرة كونها تطلق موسيقا ذات بعد مختلف.

وبين عازف الديديجيريدو أن منتقدي الآلة وصفوا موسيقاها بالغرابة أما مشجعوها فكانوا حافزا لعزفه عليها وداعما له مؤكدا طموحه إلى تطوير أدائه ومهاراته بها ليصل إلى نشرها على أوسع نطاق ممكن وتدريب موسيقيين سوريين على عزفها لما تحمله من طابع روحاني صوفي.

ومن ضمن من شجع البهنسي على عزف الديديجيريدو المايسترو رعد خلف والموسيقي سيمون مريش وعازف الترومبيت نزار عمران فتمت استضافته للمشاركة في حفل حضارات قديمة مع اوركسترا ماري ومع فرقة بيركومينيا الايقاعية وفي مهرجان العزف المنفرد للعام الحالي.


خالد البهنسي يعزف على آلة الديدجيريدو

وتحدث البهنسي عن التمارين العديدة والتدريبات المتواصلة التي قام بها لتحسين عزفه على آلة الديديجيريدو مشيرا إلى أن العزف عليها يتطلب الانخراط في طقوس خاصة لفترة من الزمن قبل الشروع بالعزف كونها تصنف ضمن آلات موسيقا التأمل.

ويطمح البهنسي إلى إصدار ألبوم موسيقي خاص عن هذه الآلة وتأسيس مشروع يتضمن آلات موسيقية عصرية بهدف إيصال فكرته حول موسيقا التأمل وضرورتها للإنسان المعاصر للتخلص من ضغوط الحياة مبينا أنه يبحث عن جهة تمول هذا المشروع العميق والبعيد عن الموضوع التجاري.

وقدم البهنسي مع آلته موسيقا حية في العرض المسرحي «تريب» لفرقة «تيست» لفنون الأداء وعروضا موسيقية في معرض الفنان مصطفى علي بدمشق كما شارك بمهرجان «مشكال» المسرحي بلبنان العام الماضي على مسرح المدينة في عرض «ماكينة هاملت» الذي ينتمي لمسرح ما بعد الحداثة.

يذكر أن البهنسي طالب سنة ثالثة في المعهد العالي للفنون المسرحية بقسم التقنيات المسرحية اختصاص صوت.

رشا محفوض

sana