كتاب «أرمن دمشق» ودورهم الحضاري في تاريخ سورية

.

يجول الكاتب سركيس بورنزسيان في محطات من حياة الأرمن في دمشق ونشاطاتهم في مجالات الحياة كافة الفنية والثقافية والاجتماعية والمهنية ويظهر بصمتهم المتميزة في اندماجهم في النسيج الدمشقي حتى أصبحوا قطعة من قطع موزاييكه.‏ ويبين الكاتب أن الوجود الأرمني في دمشق لم يكن عابرا أو مصادفة، إنما له جذور موغلة في التاريخ، حيث استطاع الأرمن أن يصنعوا لوجودهم معنى في دمشق، فانتشروا في كل أحياء دمشق وخالطوا كل أطياف المجتمع الدمشقي، ورغم هذا الانفتاح غير المحدود حافظ الأرمن على خصوصيتهم كشعب له تقاليده وعاداته وصفاته العريقة، وما نظر الدمشقيون الى الأرمن إلا نظرتهم الى أبناء الوطن الواحد.‏

ويتحدث الكاتب عن المجتمع الأرمني الدمشقي الذي اتسم بمستوى معرفي واسع وانفتاح على الآخر وتكلم أبنائه لغة الضاد بطلاقة إلى جانب انتشارهم في كل أحياء دمشق وضواحيها ومخالطتهم مختلف المكونات دون أن يميزوا أنفسهم بنمط معين.

ويوضح الكاتب أن العلاقات بين أرمينيا وسورية بدأت منذ عهد الإمبراطور ديكران الثاني عام 55 قبل الميلاد كما ضمت جيوش زنوبيا ملكة تدمر فرقة مؤلفة من الجنود الأرمن وكان ابنها حاكما على جنوب أرمينيا موضحا أنه بحكم التداخل الجغرافي بين بلاد الشام وأرمينيا تطورت العلاقة بين الشعبين وأخذت بعدا آخر أكثر رسوخا وصداقة.

ويتابع.. «إن العلاقة بين دمشق والأرمن توطدت عام 652 ميلادي عندما زار أول حاكم أرمني مدينة دمشق وهو الأمير تيودور رشدوني ووقع معاهدة مع الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان بعد الانتصار المشترك الذي حققته القوات الأرمنية والعربية المتحالفة معها ضد إمبراطور بيزنطة "هيروكوكيس"».

وكانت سورية بحسب الكاتب محطة مهمة من محطات طريق الحرير وبحكم تعاطي الأرمن للتجارة كان طموحهم الدائم الوصول إلى موانئ المتوسط لتوصيل تجارتهم وبلوغها الموانئ الأوروبية فينيسيا وفلورنسا ما دفعهم للهجرة إلى المدن السورية وإقامة مراكز تجارية فيها.

كما عرج الكاتب على امتداد العلاقة إلى يومنا هذا حيث بدأت هجرات الأرمن إلى سورية منذ مطلع القرن العشرين بسبب ما عانوه من ويلات الحروب التي تدور في بلادهم دون أن يكونوا طرفا فيها إضافة إلى أن سورية كانت ممرا للحجاج الأرمن باتجاه القدس الشريف.

وأشار المؤلف في كتابه إلى المخيمات التي بناها الأرمن في دمشق بمنطقة الزبلطاني وغيرها إثر هجراتهم إليها وتعامل السوريين الراقي معهم بكل طوائفهم وتفاعلهم مع الدمشقيين وبنائهم للكنائس في حي باب توما ودير الراهبات وكنيسة الأرمن الكاثوليك في جادة البكري.

ولفت المؤلف في كتابه إلى أهمية الجمعيات الثقافية لأرمن دمشق منذ بداية العصر الحديث ومساهماتهم في الأدب والترجمة والإعلان والموسيقا والحركة المسرحية والفنون التشكيلية وسطوع أسماء لفنانين مهمين مثل خاتشيك طوباليان وغيره إضافة إلى المؤسسات الاجتماعية والتربوية والشبابية والخيرية والرياضية والكشفية لأرمن دمشق.

كما أورد الكتاب قراءة في حياة بعض الشخصيات الأرمنية المهمة ومدى أثرهم في الحياة الثقافية والاجتماعية والتجارية وأسماء المراجع والكتب والصحف والدوريات التي اعتمد عليها.

ويشير الكاتب إلى أن زيارات رؤساء أرمينيا إلى سورية استمرت حتى يومنا هذا ففي عام 1991 زار رئيس جمهورية أرمينيا ليفون تير بيتروسيان السوري المولد سورية ثم تبعه الرئيس روبيرت كوتشاريان عام 2000 والرئيس الحالي سرج ساركيسيان عام 2010.

ويعتبر الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب من أهم الكتب الوثائقية المنهجية التي رصدت أهمية العلاقة بين الأرمن والسوريين.


اكتشف سورية