عودة النشاطات الفنية للجمعية الخيرية الشركسية.. معرض تشكيلي جماعي و حفل فني ..

26 أيلول 2017

.

مع عودة نشاطات الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق أقيم مساء الأحد 24 ايلول في مقرها القائم في منطقة ركن الدين، حفلا فنيا بمناسبة انتهاء المعرض التشكيلي الذي شارك فيه مجموعة من الفنانين المحترفين والهواة من فئات عمرية مختلفة.

وفي لقاء لـ «اكتشف سورية» مع السيد بيبرس الحاج حسن رئيس الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق قال لنا: «تضم الجمعية نشاطات متعددة منها الثقافي والاجتماعي والرياضي ومنها ما هو متعلق بالشأن النسائي، فقد حرصت الجمعية منذ تأسيسها عام 1948، على تنوع نشاطاتها لتشمل كافة اهتمامات أعضائها، واليوم تشهد صالة الجمعية احتفال بعودة الحياة اليها بعد انقطاع دام لسنوات خلال فترة الأزمة التي مرت بنا تحول خلالها مبنى الجمعية إلى مركز إيواء للمهجرين، ومع انتصارات الجيش العربي السوري الذي أعاد الأمن والاستقرار لمعظم المناطق ساهم ذلك بعودة المهجرين إلى ديارهم، مما أتاح لنا عودة الجمعية لسابق نشاطاتها للمساهمة في بناء مجتمعنا».


من أجواء المعرض الفني الجماعي في مقرالجمعية الخيرية الشركسية بدمشق


أضاف: «البداية كانت في إقامة هذا المعرض للفن التشكيلي الذي يشارك به مجموعة كبيرة من الفنانين المحترفين والهواة على اختلاف فئاتهم العمرية الهدف منه ردم الهوة بين الجيلين وتبادل الخبرات والتجارب الفنية فيما بينهم، كما نعمل حاليا على احياء الفرق الموسيقية وعودتها لنشاطاتها السابقة سيتم الإعلان عن حفلاتها لاحقاً».


«اكتشف سورية» في حوار مع السيد بيبرس الحاج حسن رئيس الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق


السيدة وفيقة حسني وزيرة دولة لشؤون الاستثمار خلال حضورها الحفل صرحت لـ اكتشف سورية: «معرض اليوم بمثابة واحة للجمال لمواهب شابة قد يكون لها بصمتها في المستقبل وهذا ما اراه من خلال هذه المعروضات، وأتمنى عليهم المثابرة والمواظبة على تقديم تجاربهم في معارض قادمة لثقل خبراتهم والمساهمة في ارتقاء الفن التشكيلي السوري، ولا بد من التنويه أن الجمعية لم تتوقف خلال الأزمة السورية حيث تحولت إلى العمل الإغاثي والإنساني واليوم مع عودة الاستقرار والأمان لسورية عادت لتأخذ مكانها الاجتماعي والمساهمة في تنشئة جيل من الشباب الواعد».


من أجواء المعرض التشكيلي الجماعي


التشكيلية المشاركة صفاء ووبي عضو اللجنة الفنية المنظمة للمعرض: «نعتبر هذا المعرض انطلاقة جديدة للجمعية بعد سنين من التوقف بسبب الحرب على سورية انتقلت على أثرها للأعمال التطوعية والإغاثية، يأتي معرض اليوم إحياء لعودة نشاطات الجمعية كمبادرة وتشجيع لجيل الفنانين الشباب بتقديم أعمالهم إلى جانب فنانين كبار؛ فاضل زكريا، بسام إبراهيم، عرفان إسلام، كجزء من العادة المتبعة لدى الجمعية».

وعن أعمالها المشاركة تقول: «أشارك بأعمال نحتية يجسدان الأنثى بشكل عام يعبران عن الترحال والهجرة القسرية التي تعرض لها كثير من السوريين في أزمتنا اليوم».


التشكيلي وليد الآغا في حوار مع التشكيلي الشاب علاء ابراهيم أحد المشاركين في المعرض


وأشارت التشكيلية صفاء إلى أن المعرض بداية اعلان لمعارض وورش أعمال ودورات ومسابقات لاحقة تذخر بها أجندة الجمعية.

التشكيلية زويا قرموقة قالت عن مشاركتها بالمعرض: «تحمل مشاركتي بمعرض اليوم أهمية خاصة حيث أعرض أعمالي إلى جانب كبار الفنانين ممن يحملون بصمة خاصة في عالم التشكيل إلى جانب كونه مناسبة لتعريف جمهور المتلقي بالفنانين الشباب أصحاب المواهب المتميزة».


من المعرض.. لوحة للتشكيلي تركي محمود بك


التشكيلي المشارك علاء إبراهيم: «إنها مشاركتي الأولى مع أسرة الجمعية الخيرية الشركسية التي تستحق الشكر لدعمها المواهب الشابة والشكر موصول لكل الذين عملوا على إنجاح هذه التظاهرة، وكلنا تفاؤل بعودة الحياة للجمعية وتقديم كل ما هو مفيد للمجتمع، واليوم مع هذا الحضور اللافت نستبشر نشاطات كثيرة قادمة».


جانب من الأعمال النحتية المشاركة في المعرض


تجدر الإشارة إلى أن الجمعية الخيرية الشركسية تضم 25 عضواً متطوعاً من أهدافها خدمة الشراكسة وجميع المواطنين ورفع المستوى الثقافي والصحي والاقتصادي لأعضائها وتنمية روح الفضيلة والاخلاق القويمة في الأجيال الناشئة وتقديم المساعدات لأبناء الشهداء والفقراء والايتام..




زين .ص الزين | تصوير عبدالله رضا

اكتشف سورية

Share/Bookmark

صور الخبر

«اكتشف سورية» في حوار مع السيد بيبرس الحاج حسن رئيس الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق

من أجواء المعرض التشكيلي الجماعي في مقر الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق

من أجواء المعرض التشكيلي الجماعي في مقر الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق

بقية الصور..

اسمك

الدولة

التعليق