تشكيلي حلبي يحول ركام كنيسة دمرها الإرهاب إلى مغارة الميلاد

24 كانون الأول 2016

.

قام التشكيلي الحلبي نعمت بدوي بتحويل ركام الدمار الذي خَلّفه الإرهاب في كاتدرائية مار الياس للموارنة في ساحة الفرحات بـحلب إلى مغارة الميلاد وسط الكنيسة، وأقيم القداس الاحتفالي بمناسبة عيد الميلاد حول هذه المغارة وسط الكنيسة والتي قام نعمت بتنفيذها مع أخيه التشكيلي بشير بدوي ومجموعة من الشباب مستخدماً بقايا السقف والمقاعد المحطمة والأتربة المتراكمة وسط الكنيسة بعد الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها.

وعلمنا أن أعمال الترميم ستبدأ بعد صلاة عيد الميلاد، هذا وتم نقل القداس الاحتفالي وسط الركام بشكل مباشر عبر أقنية عديدة إلى الفاتيكان مباشرة.


ركام كنيسة مارالياس التي دمرها الإهاب


وفي تصريح للثقافية اليوم أوضح البدوي أن فكرة إنشاء مغارة الاحتفال بعيد الميلاد انطلقت من دعوة مطارنة الكنيسة لترميم سقفها الذي انهار من عدة اتجاهات نتيجة تعرضه لقذائف الحقد من التنظيمات الإرهابية لافتا إلى أنه اعتمد في تصميم المغارة على اسطورة طائر الفينيق الذي يولد من الرماد وهو رمز للولادة الجديدة بعد الموت..


الفنان التشكيلي نعمت البدوي أمام مغارة الميلاد


يذكر أن ساحة فرحات لها رمزية تاريخية وأثرية لأهالي حلب كونها تحمل اسم المطران جرمانوس فرحات الذي حافظ على اللغة العربية أيام الاحتلال العثماني.


ركام كنيسة مارالياس التي دمرها الإهاب


اكتشف سورية

Share/Bookmark

صور الخبر

الركام في كنيسة مار الياس التي طالتها يد الإرهاب

الركام في كنيسة مار الياس التي طالتها يد الإرهاب

الركام في كنيسة مار الياس التي طالتها يد الإرهاب

بقية الصور..

اسمك

الدولة

التعليق