المايسترو رامي عودة يقود أوركسترا وكورال وزارة التربية في حفل بدار الأوبرا

18 تشرين الأول 2016

.

قاد المايسترو رامي عودة اوركسترا وكورال وزارة التربية بمشاركة اوركسترا المعهد العالي للموسيقا مساء اليوم في حفل موسيقي على مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون بدمشق حيث تضمن الحفل قطعا موسيقية آلية وأغاني عربية وغربية أغلبها من توزيع واعداد قائد الحفل.

وقدم العازفون باحترافية عالية عدة مقطوعات موسيقية آلية هي هايدن سيمفونية 49 «الدانوب الأزرق» بالإضافة إلى بعض القطع التي وزعها المايسترو عودة ومنها «كلاس روك»، «سوبر ستار»، «بروكلاميشن»، أما الأغاني التي قدمها الكورال ومن توزيع قائد الحفل أيضاً منها «كلمة حلوة» واغنيتا صولو مع الكورال هما «اصعب فراق» و«يا شام» كلمات وألحان رامي عودة.

وعن الحفل قال المايسترو عودة في تصريح للثقافية: «هدف الحفل صقل مواهب الطلاب المشاركين وتنمية الحس الموسيقي لديهم فالموسيقا بالنسبة لنا هي الحياة ورسالتنا في هذا النشاط الفني هي التعبير عن الحالة الفنية المتطورة وإمكانية استمرارها رغم الظروف الصعبة التي نمر بها».

وتابع عودة: «مشاركة طلاب المعهد العالي وبعض الاساتذة في الحفل ضرورية لأوركسترا وزارة التربية عبر وجود ثلاثة أجيال يعزفون ضمن فرقة واحدة والذي يعتبر ميزة ولا سيما أن المشاركين في بداية مشوارهم مع الموسيقا ليستفيدوا من الجيلين المشاركين معهما في هذا الحفل».

وأوضح عودة إن هدفه من اختيار برنامج الحفل كان التنوع بالمدارس الموسيقية مبيناً أن البرنامج تنوع بين الجاز الخفيف والكلاسيك العالمي كما ضم عدة قطع موسيقية من تأليفه هي غناء صولو مع الكورال والاوركسترا.

وقال عودة: «هذا الحفل هدية صغيرة لبلدي وآمل أن أكون ساعدت ولو قليلاً بتنمية واحتضان مواهب أطفال سورية ليكملوا الطريق الذي نحن بدأناه ويكونوا متميزين بعطائهم وحبهم للموسيقا».

بدوره قال الموسيقي الياس زيات المشرف على تدريب كورال وزارة التربية: «جاء غناء الكورال في برنامج الحفل موزعا لعدة أصوات بمستوى أعلى يناسب تطور المستوى الموسيقي لكورال وزارة التربية بعد أن تعلموا قراءة النوتة الموسيقية واكتسبوا خبرة كبيرة في الغناء الجماعي وهي المرة الأولى التي يغني الكورال فيها مثل هذا النوع من الموسيقا ورغم وجود عدد من المغنين الجدد في الكورال لكنهم استطاعوا مواكبة زملائهم القدامى إلى حد بعيد».

وتابع زيات: «يتألف الكورال من مجموعتين واحدة أدربها بمساعدة تمام طيفور في مسرح هيثم عبد السلام بجرمانا وأخرى يدربها منار نوير في كل من صحنايا ومسرح جودت الهاشمي»، موضحاً أن رسالة الحفل تؤكد أننا مستمرون في عطائنا وتطوير أطفالنا فنياً وعلمياً كي ننشئ جيلاً متميزاً متعلماً مثقفاً يساعد في تطوير بلدنا.

يذكر أن الموسيقي رامي عودة من مواليد دمشق 1981 خريج معهد صلحي الوادي والمعهد العالي للموسيقا في اختصاص آلة الأوبوا النفخية ألف ووزع العديد من المقطوعات الموسيقية لمصلحة أوركسترا وزارة التربية ومديرية المسارح والموسيقا فضلا عن توزيع بعض الأغاني للتلفزيون العربي السوري كما شارك في حفلات عدة مع الفرقة السيمفونية الوطنية وأوركسترا «أوفينوس» وأوركسترا المعهد العالي للموسيقا داخل وخارج سورية.

أما الموسيقي الياس زيات فهو خريج المعهد العالي للموسيقا عام 2000 شارك في دورة غناء أوبرالي في مرسيليا بفرنسا عام 1999 وهو قائد جوقة القديس إغناطيوس الأنطاكي وجوقة الكاتدرائية المريمية للروم الأرثوذكس بدمشق ومؤسس المدرسة البطريركية للموسيقا الكنسية لتعليم الموسيقا البيزنطية بدمشق ومدرس في معهد صلحي الوادي كما درس الغناء العربي وتدريب الصوت في المعهد العالي للموسيقا وكلية الموسيقا بحمص له مشاركات ونشاطات محلية وعالمية.

يشار إلى أن أوركسترا وزارة التربية تأسست عام 2009 وتضم مجموعة عازفين من طلاب المدارس على مختلف الآلات الموسيقية وتم تدريبهم من قبل مدربين مختصين من مديرية المسارح والموسيقا والأنشطة الفنية في وزارة التربية في حين تأسس كورال وزارة التربية عام 2008 ويتبع لمديرية المسرح المدرسي في الوزارة ويتم اختيار المغنين فيه من الموهوبين من مدارس دمشق وريفها ويبلغ عدد أعضائه حالياً نحو 150 طفلاً من الصف الأول الابتدائي وحتى الثالث الثانوي.


محمد سمير طحان

sana

Share/Bookmark

اسمك

الدولة

التعليق