الأضرار التي لحقت بالممتلكات الثقافية وسبل حمايتها في ندوة لمديرية الثقافة بدرعا

10 حزيران 2015

.

ناقش المشاركون في الندوة التي نظمتها مديرية ثقافة درعا بالتعاون مع دائرة الاثار والمتاحف بعنوان «الأضرار التي لحقت بالممتلكات الثقافية وسبل حمايتها» طرق وآليات حماية الإرث الثقافي والحضاري لمحافظة درعا ومنع تهريب الآثار إلى الدول المجاورة.

وأشار مدير ثقافة درعا عدنان المصري خلال الندوة التي أقيمت في صالة اتحاد العمال إلى الأهمية الحضارية لمحافظة درعا لكونها مهدا لتلاقي الحضارات القديمة حيث احتوت على المعلومات الأولى عن تاريخ تنظيم المدن في العصور الحجرية القديمة داعيا إلى حماية الآثار من السرقة والضياع.

ولفت رئيس دائرة آثار درعا محمد خير نصر الله إلى حجم الأضرار التي لحقت بالإرث الحضاري للمحافظة جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية المسلحة داعيا المجتمع المحلي إلى الإسهام بحماية الآثار والممتلكات الثقافية للمحافظة.

وأشار وافي الدوس من شعبة التنقيب في دائرة آثار درعا إلى الإجراءات التي اتخذتها المديرية العامة للاثار والمتاحف في سورية لحماية الآثار من اعتداءات التنظيمات الإرهابية من خلال توثيق التعديات الحاصلة على آثار درعا ونقلها إلى مناطق أكثر أمنا وإصدار «القائمة الحمراء العاجلة» الخاصة بالآثار التي تم تهريبها بقصد البيع والتجارة والبالغ عددها 33 قطعة تمهيدا لإعادتها لسورية.

حضر الندوة عدد من أعضاء قيادة فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي وفعاليات رسمية.

ويبلغ عدد المواقع الأثرية المسجلة في محافظة درعا 104 مواقع وغير المسجلة 252 موقعا.


اكتشف سورية

sana.sy

Share/Bookmark

مواضيع ذات صلة:

اسمك

الدولة

التعليق