ارتفاع المناسيب المائية لسدود حماة

14 كانون الأول 2011

جراء الهطولات المطرية الغزيرة

أسهمت الهطولات المطرية التي عمت مختلف مناطق محافظة حماة مطلع الأسبوع الجاري في رفع المنسوب المائي للسدود وزيادة كميات المياه التي تحتجزها مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار المهندس مرهف الحاج زين -رئيس قسم الاستثمار والموارد المائية في فرع الموارد المائية بالمحافظة- أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة أدت إلى إعادة الحياة إلى عدد من المجاري المائية الشتوية والسدود السطحية ذات المخازين المائية الصغيرة في المناطق الشرقية بالمحافظة موضحاً أن كميات المياه التي يحتجزها سد الرستن بلغت حتى اليوم 008ر61 مليون متر مكعب مقابل 241ر32 مليون متر مكعب لنفس الفترة من العام الماضي.

ولفت الحاج زين إلى أن كميات المياه في سد قطينة وصلت إلى 400ر76 مليون متر مكعب يقابلها 50ر61 مليون متر مكعب لنفس الفترة من العام الماضي وفي سد محردة بلغت 170ر9 ملايين متر مكعب مقابل 550ر8 ملايين متر مكعب لنفس الفترة من العام الماضي فيما بلغت كمية المياه المخزنة في سد أفاميا 3 ملايين و275 ألف متر مكعب مقابل 152ر3 ملايين متر مكعب من العام الماضي.

من جانبه أشار المهندس هارون أحمد خطاب مدير فرع الهيئة العامة لإدارة وتطوير البادية في حماة الى أهمية الهطولات المطرية في دعم الغطاء النباتي وتنشيط البيئة الرعوية في البادية من خلال دعم عملية نمو النباتات الحولية والمعمرة التي تشكل الحامل الأساسي للبيئة الرعوية في المنطقة فضلاً عما تشكله هذه الهطولات من مغذ أساسي للآبار الموجودة في البادية بعد أن شهد الكثير منها تراجعاً في السنوات الأخيرة.

يشار إلى أن هذه السدود تروي مساحات واسعة من الأراضي الزراعية المروية في فصل الصيف والتي تقدر بآلاف الهكتارات لاسيما في منطقة الغاب التي تعد سلة سورية الغذائية لكونها تسهم في إنتاج مختلف المحاصيل الزراعية الاستراتيجية والموسمية.


الوكالة السورية للأنباء - سانا

Share/Bookmark

اسمك

الدولة

التعليق